تفاصيل هامة.. ماذا يعني سقوط معسكر خالد بيد الشرعية؟؟

محرر 227 يوليو 2017
تفاصيل هامة.. ماذا يعني سقوط معسكر خالد بيد الشرعية؟؟

عدن نيوز - متابعات:

لمعسكر خالد أهمية استراتيجية تعطي المسيطر عليه أفضلية ميدانية ومعنوية كما أنه يُعتبر في حكم القواعد العسكرية لولا عدم تواجد مطار عسكري بداخله.

ويقع معسكر خالد في موقع مفصلي يتحكم بمفرق المخا، الذي يربط بين مديريتي المخا وموزع بمحافظة تعز ومديرية الخوخة جنوب الحديدة ، وبذلك فأن السيطرة النهائية على هذه القاعدة أو المعسكر تتيح أفضلية لقوات الشرعية بالتحكم النيراني فيما تبقى من جيوب المليشيات في هذا المديريات.

كما أن معسكر خالد بن الوليد يشرف على العديد من التباب والهضاب، ويحوي كذلك على الملاجئ الأرضية والأنفاق التي كانت تنطلق منها تلك الصواريخ التي تهدد بها المليشيات الملاحة الدولية وتهدد أيضا قوات الشرعية حيث تقوم بقصف القوات المتواجدة في المخا وذوباب وباب المندب بالصواريخ الباليستية، ولذلك فأن بدء معركة السيطرة على هذه القاعدة الهامة، يكتسب بُعداً استراتيجياً يعزز من انتصارات قوات الشرعية المدعومة بقوات التحالف العربي .

ويعرف عن معسكر خالد بن الوليد أنه ثاني أكبر معسكرات الجيش باليمن بعد معسكر السواد بصنعاء كما أنه الأكبر في المنطقة الغربية.

ويمثل معسكر خالد رمزية هامة لدى المخلوع صالح باعتباره أول معسكر يقوده في حياته العسكرية، ومنه صعد إلى الرئاسة بعد اغتيال الرئيس إبراهيم الحمدي في شمال اليمن بالعام 1978م.

وبسقوط معسكر خالد ستتمكن الشرعية من تشغيل ميناء المخا الاستراتيجي بعدد تأمينه من القصف الصاروخي للحوثييين، كما سيشكل المعسكر قاعدة إنطلاق للعمليات العسكرية المقبلة للقوات الشرعية والتحالف العربي لتحرير محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي غربي اليمن.

وبتحرير معسكر خالد ستتمكن القوات الشرعية من التخفيف من ضغط مليشيات الحوثي وقوات صالح على مواقع الجيش الوطني والمقاومة في جبهات الوازعية ومقبنة وجبل حبشي غرب مدينة تعز.

وكانت القوات الجنوبية المشاركة بعملية الرمح الذهبي وباسناد جوي من قوات التحالف العربي قد تمكنت من استعادة مدينة وميناء المخا الاستراتيجي مواصلة تقدمها على الساحل الغربي لمحافظة تعز.

وتقترب هذه القوات من إطلاق عملية واسعة لتحرير محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي والذي يرى مراقبون عسكريون أن سقوط معسكر خالد بن الوليد بموزع يمهد كثيرا لهذه العملية.

وتكمن أهمية المعسكر بالنسبة لقزات الجيش الوطني والحلف العربي  في كونه يتوسط منطقة هامة بين مديريات مقبنة و موزع والمخا ، يتحكم بالحركة المرورية في الخط الرئيسي بين محافظتي تعز والحديدة ، وهو من أكبر المعسكرات تحصيناً في غرب تعز ويعد مخزناً للأسلحة المتوسطة والثقيلة.

و تكمن أهمية معسكر خالد بعد تحريره في كونه نقطة انطلاق عمليات تحرك قوات الجيش الوطني شرقاً باتجاه مدينة تعز وغربا نحو الحديدة بالتزامن مع التحرك في الساحل نحو الخوخة. إضافة إلى تأمين خطوط الملاحة الدولية في باب المندب والبحر الأحمر ، ووقف الهجمات التي تستهدف  مواقع القوات الحكومية ، وقطع الإمدادات على ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية .

وستتمكن  الحكومة الشرعية  والتحالف العربي من إعادة تشغيل ميناء المخا وتحويله إلى مركز نشاط اقتصادي هام، لإمداد تعز وبقية المحافظات بالمواد الغذائية والطبية بديلاً عن ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة المليشيات.

رابط مختصر