هام.. الكشف عن عصابة الاغتيالات في العاصمة المؤقتة عدن (تفاصيل جديدة بالاسماء والمهام)

26 يوليو 2019
هام.. الكشف عن عصابة الاغتيالات في العاصمة المؤقتة عدن (تفاصيل جديدة بالاسماء والمهام)
عدن نيوز - اليمني الجديد :

كشفت مصادر اعلامية عن معلومات وتفاصيل جديدة تتعلق بمهام إحدى خلايا الاغتيالات العاملة في مدينة عدن والتي كانت تتلقى دعماً مباشراً من الإمارات، وبإدارة مباشرة من يسرى المقطري، واشراف هاني بن بريك القيادي في المجلس الانتقالي.

ونشر موقع “اليمني الجديد” أسماء العصابة ومهامها التي توزعت بين الاغتيالات وبين ترويج المخدرات وتعذيب السجناء ورجال المقاومة، وإرهاب السكان.

أسماء أفراد العاصابة

  • صامد ناجي المنصوب (سناح) قائد ما يسمى بـ (قوات الطوارئ والدعم) التابعة لشلال شائع مدير أمن عدن، والمرتبط بالإمارات مباشرة، وهذه الشخص يعد مؤسس خلية تنفيذ الاغتيالات في عدن وتتكون من (12) عضو يدير نشاط الخلية من داخل مبنى نادي الضباط في جزيرة العمال في خور مكسر. المنصوب: قتل أحد منتسبي فريقه لاعتراضه على ممارساته ويدعى عبدالحليم الشعيبي.
  •  عدلي جميل يعد هو الأخر احد أفراد الخلية، وهو عضو الفريق الامني التابع ليسران مقطري، ولديه سوابق جنائية وشارك في عملية السطو المسلح على فرع البنك الاهلي في المنصورة، ومتورط في قتل مدير فرع البنك عبدالله النقيب، وهو إلى جانب ذلك متخصص في عمليات زرع العبوات الناسفة واللاصقة لاغتيال رجال الدولة، وتم تصفيته في شهر يونيو من العام الماضي بعد اعتزامه الخروج من الخلية والسفر الى الخارج.
  •  سامح النورجي، عضو الفريق الأمني التابع ليسران المقطري، لديه سوابق جنائية، وأحد مروجي المخدرات والحشيش في منطقة (دار سعد)، وعضو خلية الاغتيالات ومتورط في قتل العشرات من الأبرياء من أبناء عدن.
  • محمد جمال الشرجبي، عضو الفريق الامني التابع ليسران مقطري، لديه سوابق جنائية ويعمل في ترويج الحشيش والمخدرات، وعضو خلية الاغتيالات ومسؤول عن تجنيد خلايا نسائية.
  • رأفت خطية، عضو الفريق الأمني التابع ليسران مقطري، يعد من أكبر مروجي الحشيش في عدن ولديه سوابق جنائية، وأحد اعضاء الخلية التي سطت على فرع البنك الاهلي في المنصورة، وهو أيضاً عضو خلية الاغتيالات ومتورط في عمليات تعذيب لمعتقلين.
  •  علي رمزي البيضاني، عضو الفريق الأمني التابع ليسران مقطري، وأحد اعضاء الخلية التي سطت على فرع البنك الاهلي في المنصورة، ومتورط في مقتل مدير فرع البنك الاهلي عبدالله النقيب، كما أنه متورط أيضاً في عمليات مداهمات واعتقالات شباب المقاومة 2016م – 2018م.
  •  أحمد سلطان، عضو الفريق الأمني التابع ليسران مقطري، وأحد أكبر مروجي الحشيش والمخدرات مع أخيه مازن وصديق له يدعى علي شكري، وهو عضو خلية الاغتيالات ومهمته رصد ومراقبة الضحايا.
  • اكرم علي حجيج، عضو الفريق الأمني التابع ليسران مقطري، لديه سوابق جنائية و يعمل في تجارة الحشيش والمخدرات، ومتورط في عملية السطو المسلح على فرع البنك الاهلي في المنصورة، وعضو خلية الاغتيالات، ومتورط في عمليات تعذيب لمعتقلين.
  • سامر جندب، عضو الفريق الأمني التابع ليسران مقطري لديه سوابق في تهريب وترويج الحشيش في دار سعد، عضو خلية الاغتيالات والمسئول عن تجنيد خلايا نسائية.
  • خلدون العبدلي، عضو الفريق الأمني التابع ليسران مقطري، لديه سوابق في تهريب وترويج الحشيش والمخدرات، وعضو خلية الاغتيالات ومتورط في عمليات اختطاف واخفاء قسري.

وتفيد معلومات حصل عليها اليمني الجديد، مع كل عملية اغتيال تتم بالتنسيق مع المركز الاعلامي التابع للخلية، ويضم عدد من الناشطين والناشطات، ويقع في منطقة (جولد مور) في مديرية التواهي.
وتلقى أعضاء المركز الاعلامي تدريبات مكثفة في العاصمة الاماراتية ابوظبي، ويتلقون مرتبات شهرية (2000) درهم اماراتي لكل عضو.

مطابخ الشائعات!!

في المركز يتم طبخ الاشاعات ومهاجمة الشرعية، والرئيس هادي، وتلفيق التهم والتحريض على الضحايا وتزوير الحقائق وانشاء مواقع صحفية واخبارية. ومن مهام الخلية انشاء حسابات بأسماء مستعارة على مواقع التواصل لخلط الاوراق قبل وبعد كل عملية اغتيال، ورصد كل التناولات الاعلامية، والمؤيدة والمعارضة معاً، وتمارس خلية الاغتيالات عملها بشكل كامل تحت اشراف كامل من هاني بن بريك وشلال علي شايع وبدعم مالي من دولة الامارات العربية المتحدة.