تلاعب فقهي!

9 مايو 2020
تلاعب فقهي!
محمد جميح
محمد جميح
عدن نيوز - مقالات:

كان أئمة الهادوية في اليمن إذا أراد أحدهم الانقلاب على الإمام الذي سبقه يفتي ب “وجوب الخروج على الحاكم الظالم بالسيف”، فإذا نال مراده بالوصول إلى السلطة، أفتى ب “حرمة الإفساد على الإمام”.

‏وهكذا قضى اليمنيون ألف عام في صراعات بين إمام يوجب “الخروج”، ليصل للسلطة، وآخر يحرم “الإفساد” ليبقى فيها!

ولكي يهدأ اليمن ينبغي مغادرة مقولات الفقه السياسي الهادوي، وأبرزها “وجوب الخروج (الثورة) بالسيف”، و”حصر الإمامة في البطنين”، لأن المقولة الأولى تلغي مبدأ “التداول السلمي للسلطة”، وتشرعن لصراعات لا تنتهي، والثانية تلغي مبدأ “سلطة الشعب”، لتكريس “ديكتاتورية سلالية”، قائمة على أسس ثيوقراطية.
‏وغياب هذين المبدأين (التداول السلمي للسلطة وسلطة الشعب) هو سبب جوهري في صراعات اليمنيين القديمة والحديثة.

بقلم - محمد جميح
 
كلمات دليلية
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق