استهداف الدعاة في عدن .. خذلان حكومي وصمت حقوقي (تقرير)

امير حسنآخر تحديث : الأحد 15 أبريل 2018 - 7:34 مساءً
استهداف الدعاة في عدن .. خذلان حكومي وصمت حقوقي (تقرير)

يُكمل الداعية والأستاذ التربوي والقيادي بحزب الإصلاح نضال باحويرث يومه 18 خلف قضبان أحد السجون السرية، والتابعة لفريق مكافحة الإرهاب المدعوم إماراتياً، دون الإفصاح عن الأسباب أو حتى التهم الموجهة لإمام وخطيب جامع الذُهيبي بكريتر والمعروف باعتداله وأعماله الخيرية بالمنطقة؛ قد تختلف تفاصيل اختطاف باحويرث لكنها تتشابه في الخطوط العريضة مع قصة 22خطيباً وإماماً بعدن، حيث تعرض جميعهم للاستهداف إما بالاغتيال أو الاختطاف، حيث قضى 17 منهم ، فيما نجا 3 فقط، وسُجلت ثلاث حالات اختطاف وهي كالآتي اختطاف( يونس هرهرة/ إمام مسجد أبو بكر الصديق بحي ريمي بالمنصورة، محمد عبده سلام/ إمام وخطيب مسجد معاذ بن جبل بمنطقة السيلة في مديرية الشيخ عثمان، نضال باحويرث/ إمام وخطيب مسجد الذُهيبي بمديرية كريتر).

مسلسل استهداف الدعاة والأئمة والذي يراهُ مراقبون بأنه أشبه ما يكون بعملية تجريف فكري تأتي لتصفية من لهم صوت مسموع وتأثير بالغ على الرأي العام، وذلك لتمهيد الطريق أمام مراكز قوى جديدة، في إشارة لدولة الإمارات والتيار السلفي المدخلي الذي تموله وتدعمه.

وفي ذات السياق يقول خالد حيدان رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح بعدن “إن استهداف العلماء والأئمة والخطباء والدعاة سواءاً بالإغتيال أو الإعتقال هي سياسة فيها من الخبث والاجرام ما يكفي ليبين مدى الحقد والكراهية التي يحملها من قاموا بذلك الفعل.

ويضيف حيدان في حديثه لـ”الموقع بوست” الإصلاح ناله كغيره من ذلك الاستهداف بالإغتيال، إلا أن الإعتقال والإختطاف والإخفاء القسري لبعض الأئمة والدعاة هو أمر مستغرب خصوصاً حين يكون ذلك منطلقاً من جهات يعول عليها حمايتهم وليس إعتقالهم.

وأوضح “أنه تم التأكيد مراراً وتكراراً بأن الصمت عن القاتل المجهول وعدم التصدي له من قبل المؤسسة الأمنية قد أغرى بمزيد من القتل والاستهداف في وضح النهار؛ لكن مباشرة الإعتقال والإختطاف والإخفاء من قبل المؤسسة الأمنية هو أمر مستخدم ومستغرب ويُعد سابقةً خطيرة”.

ويتابع حيدان في سياق حديثه لـ”الموقع بوست” والأكثر استغراباً وريبة هو صمت الحكومة وعدم تدخلها المباشر لإيقاف هذا العبث المخالف للنظام والقانون ودون اذن من السلطات القضائية.

ويذكر “رسالتي إلى جميع الأطراف أن استهداف الأئمة والخطباء لن يوقف حركة التغيير في تعزيز قيم المجتمع، ولن يُحاصر منارات التنوير المضيئة، ولن ينجح بسياسة إلاقصاء والتهميش للقيادات المجتمعية؛ فالتاريخ لن يعود إلى الوراء، والعقليات ضيقة الأفق لن تنجح في سياستها العقيم

عدن نيوز

المصدر - الموقع بوست
رابط مختصر
2018-04-15 2018-04-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

امير حسن
مشاركة
مشاركة