انتفاشة النهاية الحوثية

آخر تحديث : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 6:36 مساءً
انتفاشة النهاية الحوثية
عبد الرحمن النهاري
عبد الرحمن النهاري
*كتابات - (عدن نيوز) :

من مسيرة مليشيات الحوثة السلالية في شارع-صنعاء المطار عصر اليوم.

1- الحضور/ كان حاشداً لكن الجماهير المهرجانية لا تمثل مؤشراً حقيقياً لأي امتلاك لمفاتيح الحلول وإمساك البلد ولا تعطي شرعية فوق الدستور ونتائج الصندوق.

جماهير 2011 وجماهير الاصطفاف الوطني في2014 وجماهير 24 اغسطس 2017 وجماهير اليوم تتشابه من حيث الحجم والعدد وتتطابق في الخذلان وقت الحاقة وحين احتدام العراك لا تعولوا ع جمهور بدون دولة ضامنة وقوية. 2- الشكل / ظهر الحوثة في انتفاشة تدل على هزيمة معنوية تدق في عظامهم وخوف ورعب من تداعيات قرب سقوطهم عملوا على تغطيته بشكل كاذب خادع روجوا للفعالية أنها شكر لله وأنساهم الله الشكر الى ما بعد انتهاء فعاليات المسيرة ليتداركوا ذلك ويطلبوا من الجماهير السجود شكراً لله. لم يظهر الورع عبدو الحوثي في هذه الفعالية ولم يخاطبها وهو ربما غياب مقصود لإضفاء شكل رسمي حكومي على الفعالية لكن كلمة محمد علي الحوثي رئيس اللحنة الثورية العليا وحضوره وتغييب صالح الصماد وبن حبتور كمجلس سياسي وحكومة عمل على صبغ الفعالية بلون الجماعة لا الدولة وحضور المليشيا لا اليمن. 3- المضمون / كلمة نبيه أبو نشطان عن حكماء ومشايخ اليمن هزيلة في اعتبارية الشخص الذي القاها وفي مضمونها وليس فيها ما يستحق ان نتحدث عنه.

كلمة محمد علي الحوثي ارتجالية ركزت عليها كثيراً ولم استطع فهم ما يريد أن يوصله من خلالها كان مرتبك وغير مرتب ولا متسلسل ولا مكتمل الموضوعية ولا مترابط الحديث.

غير انه كشف النقاب عن شخصيات قيادية مؤتمرية عملت مع الحوثة منذ رمضان قبل الماضي لتأسيس المجلس السياسي وحكومة بن حبتور وتم تجنيدهم ضد صالح واستخدامهم لشرعنة تصرفات الحوثة. كذلك تصريحه ان اقارب صالح تحت العلاج في مستشفيات العاصمة تحت حماية الحوثة.

ما لفت انتباهي قصيدة صلاح الدكاك الاشتراكي وابن تعز في وصف عبدو الحوثي وصفاً اطرائياً مبالغاً فيه.

وهتافات الجمهور الموجهة وما حملته من عدائية وتحد للتحالف العربي والعبارات التي تم اختتام المسيرة بها في تعزير وتكريس موضوع السلالية ومخاطبة عبدو الحوثي بابن رسول الله وأحقيته بقيادة اليمن وان راية الاسلام لن تسقط -وابن الرسول كما قال المتحدث- هو القائد!!!!!!!!

رابط مختصر
2017-12-05 2017-12-05
امير حسن