صحفيو اليمن بين البطالة والمعتقلات والتشرد

صحفيو اليمن بين البطالة والمعتقلات والتشرد

عدن نيوز – متابعات

وانت تعبر شارع الرباط بالعاصمة اليمنية صنعاء وقت الظهيرة، ستعرف كم هي الحرب قاسية، وستدرك ايضا ان الحرب لم تغلق مدناً أو تحاصر فحسب بل إن رصاصات حرب من نوع آخر تخترق أجساد كثيرين وتقطع طرقاتهم وتغلق مدنهم الواسعة؛ ففي شارع الرباط، يلخص فيصل دبوان، قساوة الحرب بعينها؛ ودبوان صحفي أغلقت الحرب عالمه الواسع، وحولته من محرر صحفي في إحدى الصحف اليومية، إلى بائع للثلج في شارع الرباط بصنعاء. يختصر فيصل، قصته بالقول: “أين نذهب؟ أغلقت الحرب صحفنا ووصل العمل الصحفي خصوصاً في صنعاء إلى طريق مسدود، ولان الواقع الصحفي في اليمن بشكل عام صار واقعاً مليئاً بالمخاطر ومعطل ومتوقف لجأنا إلى ممارسة مهن خارج مهنة الصحافة ما يساعدنا على البقاء على قيد الحياة وبصعوبة“. صنعاء مدينة بلا صحافة وبلا صحفيين: بين البطالة والمعتقلات والهجرة والاصطفاف الحربي، تشتت الصحفيون في اليمن، بعد أن تكاثرت العراقيل أمام الكثير من المؤسسات الصحفية والصحف الأهلية الحزبية والمستقلة.

ويوماً بعد يوم تزداد الصورة قتامة إذ باتت صنعاء مدينة خالية من الصحافيين، ومراسلي وسائل الإعلام الدولية بل بدون وسائل إعلام محلية باستثناء الصحافيين الموالين للقوى المسيطرة على صنعاء وبات الصحافي اليمني واحداً من ثلاثة: إما فاراً ونازحاً وملاحقاً أمنياً، وإما مختطفاً ومغيباً، وإما متعطلاً ومتوقفاً عن العمل. قول الصحفي نبيل الشرعبي: “يعيش صحفيون يمنيون مشردين داخل الوطن، وهؤلاء الصحفيون هم الذين رفضوا الوقوف في صف أي طرف من أطراف الصراع، إحساساً منهم بأمانة المسؤولية الملقاة على عاتقهم وحفاظاً على قدسية المهنة.

صحفيون يمنيون مشردون داخل الوطن، رفضوا العمل تحت مظلة أي طرف من أطراف الصراع، وفضلوا العمل في مهن هامشية مثل بيع الثلج أو حمل البضائع أو العودة للأرياف والعمل في فلاحة الأرض وتكسير الأحجار، أو في جمع مخلفات البلاستيك وغير ذلك، ويتم هذا مقابل صمت كبير من الجهات المعنية سواءً كانت حكومية أو نقابية، ويزداد وضع هؤلاء الصحفيين سوءاً كل يوم.

ويتحمل مسؤولية ذلك وزارة الاعلام أولاً ثم نقابة الصحفيين وأخيراً المؤسسات الإعلامية وملاك الصحف والأحزاب“. ويعرب صحافيون يمنيون عن أسفهم لما آل إليه واقع الصحف، ويقولون: يكفي التوقف أمام إحدى المكتبات لمعرفة مدى المحنة التي تمر بها الصحافة اليمنية، فمن بين أكثر من مئة صحيفة، يومية أو أسبوعية منتظمة، لم تعد تصدر في صنعاء مؤخراً سوى صحيفة يومية أهلية واحدة هي صحيفة “اليمن اليوم” التابعة لنجل صالح المتحالف مع الحوثيين، وعدد قليل من الصحف الأسبوعية التابعة أو الموالية لجماعة الحوثيين، إلى جانب الصحف اليومية الحكومية التي يسيطر عليها الحوثيون أبرزها “يومية الثورة“. صحفيون: فقدنا اعمالنا ومنازلنا وفقدنا وطننا: لقد تعرضت الصحافة اليمنية للعديد من العواقب، هددت نزاهتها واستقلاليتها، وعرضت الصحفيين للمخاطر. وأعادت الحرب إلى الواجهة مصطلحات مثل الطابور الخامس، العملاء، الخونة والمرتزقة، وما إلى ذلك من المصطلحات.

ولم ينج من ذلك التصنيف الأحزاب والسياسيون والصحافة والصحفيون، والناشطون السياسيون والحقوقيون. ووسط هذا الضغط والحصار الذي رفض الاستماع لأي صوت سوى صوت الحرب، استسلمت الصحافة للتوقف والإنهيار والغياب.

وبقيت الصحافة التي تنقل ما يجري بعين واحدة فقط.

لقد انهار سقف الحريات وتدنى للغاية، ومعه وجدت الصحافة نفسها أمام صعوبة بالغة في البقاء أو الحركة، فكل شيء ممنوع وكل شيء يجب ألا يجد طريقه للنشر وكل شيء يصنف في خانة مهددات الأمن للبلاد. لذا لم تستطع الصحافة اليمنية في مجملها، التعبير عن موقفها المهني الحقيقي في ظل الحصار الأمني، وارتفاع قائمة المحظورات.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد؛ بل وصل الامر الى منع بعض الصحفيين، عبر قرارات أمنية، من ممارسة مهنتهم إما عبر اتصال الجهات الأمنية مباشرة بالصحفيين، أو عبر الضغط على الوسائل التي يعملون معها.

وقد تضرر العشرات من الصحفيين من قرارات المنع من الكتابة وممارسة المهنة. يقول الصحفي، هاني الجنيد: “كان لنا صحفنا التي كنا نعمل فيها ونقتات منها واليوم نحن بلا عمل وبلا منازل. تشردنا ولم يعد لنا أي شيء صحفنا اغلقت وبيوتنا ايضاً وتشردنا ولم يعد لنا حتى وطن“. ويضيف: “دافعنا عن هذا التراب ورفضنا أن نرحل عنه وأنتم تعرفون هذا الامر أكثر من غيركم كونكم زملاء المهنة تشردنا في محافظات عدة داخل البلاد وعملنا بقدر المستطاع على أن نبقى داخل الوطن ونموت فيه ولكن طعنونا من الخلف اغتالوا رفقاءنا واغتالوا أحلامنا واختطفونا وكادوا أن يعدمونا ولولا أنتم لكنا اليوم في علم الغيب“. نقابة الصحفيين:

الاف الصحفيين فقدوا أعمالهم والشرعية لم تقم بواجبها من جهته نبيل الأسيدي عضو مجلس نقابة الصحفيين، يقول : “بالنسبة للوضع المعيشي والاقتصادي للصحفيين يعتبر من أسوأ الأوضاع إذ حلت عليهم كارثة كبيرة خلافاً للاعتقالات وأيضاً القتل والانتهاكات المتكررة هناك انتهاك غير مذكور وهو انتهاك الجانب الاقتصادي والمعيشي كثير من الصحفيين فقدوا وظائفهم وأعمالهم وهم بالآلاف خاصة الصحفيين الذين كانوا يعملون في وسائل الاعلام الحزبية والمستقلة والصحف والقنوات وهؤلاء فقدوا كافة اعمالهم لان الصحف وهذه الوسائل الاعلامية بمختلف اشكالها من مواقع وقنوات ايضاً أغلقت تماماً“. ويضيف الأسيدي “الأمر الثاني هناك صحفيون فقدوا مرتباتهم بسبب فصلهم من قبل سلطة صنعاء وأيضاً الذين أوقفتهم وأوقفت رواتبهم قبل أن تتوقف الرواتب وهناك صحفيون تم الاستغناء عنهم وتم استبدالهم بصحفيين آخرين وهناك صحفيون بالآلاف فقدوا أعمالهم في كل من مؤسسات الإذاعة والتلفزيون وفي وكالة الأنباء الحكومية سبأ وفي كثير من القطاعات الأخرى“. أسرة الصحفي العبسي بلا راتب: بالإضافة إلى أن الحكومة الشرعية لم تقم بواجبها إزاء هؤلاء الصحفيين الذين فصلوا والذين فقدوا أعمالهم والذين شردوا ونزحوا في الداخل والخارج بسبب مواقفهم مع الشرعية، لم تقم برعاية اسر الصحفيين الشهداء والمعتقلين وهذه الأسر فقدت عائلها الوحيد، حسب الأسيدي، الذي يضيف “كان عليها واجب اخلاقي وقيمي بالوقوف مع الصحفيين المختطفين والمعتقلين ومع أسرهم وأيضاً رعاية الصحفيين الذين فقدوا وسائلهم ووسائل عملهم خصوصا في المناطق التي يفترض أنها خاضعة لسيطرة الحكومة.

حيث كان يفترض إعادة الإذاعات وكل الوسائل الإعلامية التي يعمل فيها المئات من الصحفيين”. ويستشهد الأسيدي بالصحفي محمد العبسي، حيث يقول إن الشرعية لم تقم بأي واجب تجاه ما تعرض له هذا الزميل الصحفي، ولم تلتفت لأسرته، ولم تعتمد راتبه، رغم كل المناشدات التي أطلقتها نقابة الصحفيين ورغم كل الوعود التي أطلقها المعنيون في الشرعية.

رابط مختصر
2017-11-10 2017-11-10
MOHAMED