وردنا الان… الجيش الوطني يستعد لاقتحام هذه المحافظة بعد تطويقها من ثلاث جهات.. تفاصيل

محرر 226 يوليو 2017
وردنا الان… الجيش الوطني يستعد لاقتحام هذه المحافظة بعد تطويقها من ثلاث جهات.. تفاصيل

عدن نيوز – متابعات:

كشف قائد عسكري يمني، عن أن الجيش الوطني اليمني يطوّق صعدة، معقل الميليشيات الحوثية، وأن هناك 12 لواء تستعد لتحرير المنطقة.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن اللواء أمين الوائلي، قائد المنطقة العسكرية السادسة القول إن قيادة الجيش في المنطقة تستعد لاقتحام صعدة التي كانت نقطة انطلاق الميليشيات، مستعينة بـ12 لواء متكاملا، وعدد آخر من الألوية التي يجري تجهيزها.

وأضاف أن قيادة الجيش ستتمكن من اقتحام صعدة رغم اعتماد الميليشيات على خبرات عسكريين أجانب.

واستطرد: إن الجيش طوق صعدة من الشمال، والشرق، والغرب، ولم يعد للميليشيات سوى منفذ الجنوب الذي يتعامل معه الجيش في الوقت الراهن عبر إرسال وحدات عسكرية لقطع أي إمدادات قد تصل في الأيام المقبلة.

وشدد على أن صعدة ليست حاضنة لما يعرف بـ«أنصار الله»، وهو ما يساعد الجيش في تطهير المدينة، موضحا أن أكثر من لواء متكامل للجيش يعتمد على أبناء صعدة ويقاتلون في جبهة الجوف.

وأوضح قائد المنطقة العسكرية السادسة، أن تحقيقات أولية جرت مع عناصر من الميليشيات ألقي القبض عليها خلال المواجهات الأخيرة أكدت مشاركة خبراء من إيران وآخرين قدموا من العراق وقيادات من «حزب الله» اللبناني في تدريب الميليشيات. وأضاف، أن المعلومات التي قدمها أسرى الميليشيات تفيد بأن الخبراء الأجانب كانوا يقيمون في صنعاء وصعدة، وأنهم زاروا في الفترة الماضية عدداً من المواقع منها الجوف والمطنة، وأن قادة الميليشيات كانوا يشرفون على تنقلاتهم، وينقلوهم بشكل مباشر إلى المواقع الأمامية في المواجهات مع الجيش خشية سقوطهم أسرى. ولم يفصح اللواء الوائلي، ما إذا هؤلاء الخبراء الأجانب يديرون معركة صعدة الآن، إلا أنهم خبراء متمرسون يعملون على تجهيز كافة الدفاعات الرئيسية للميليشيات في منطقتي صعدة وعمران لمنع تحريرها من قبل الجيش، وبخاصة أن الميليشيات تعتمد في هذه الدفاعات على زرع الألغام بشكل عشوائي.

ويحقق الجيش، وفقا للوائلي، الكثير من الانتصارات في عدد من المحاور وعلى كافة الجبهات التي تطل عليها المنطقة السادسة ومنها حام والمصلوب والغيل. وأوضح، أن الاشتباكات متواصلة في هذه الجبهات، وأن الجيش نجح في تكبيد الانقلابيين خسائر كبيرة في العتاد وقتل العشرات من الأفراد بينهم قادة ميدانيون.

وأشار قائد المنطقة العسكرية السادسة، إلى أن الانقلابيين حصلوا في الأيام الماضية على تعزيزات عسكرية من الحرس الجمهوري، إضافة إلى تعزيزات مما يعرف بين صفوف الميليشيات بـ«كتائب الموت»، وتمكن الجيش من التعامل معها قبل وصول هذه الإمدادات في الجبهات الرئيسية. وأثرت هذه التطورات على معنويات الميليشيات ودفعتها إلى التراجع في بعض المواقع، وبخاصة أن قادتهم الميدانيين كانوا يعوّلون على وصول الإمدادات لاقتحام الجوف، ويستمرون في تنفيذ خططهم عبر الاستيلاء على مواقع جديدة منها مدينة الحزم. وأوضح، أنه خلال الأيام الماضية سقط الكثير من الأسرى في صفوف الميليشيات بينهم جرحى؛ مما تسبب في صدمة قوية للقيادة الرئيسية في صعدة التي باتت شبه منهارة.

ووضع الجيش الوطني، بحسب اللواء الوائلي، عدداً من الخطط الجاري تنفيذها، وهي خطط قابلة للتحول والمناورة لإرباك دفاعات الانقلابيين، وبخاصة أن هذه الخطط يمكن تنفيذها من مختلف المواقع وفي أي اتجاه، موضحاً أن الجيش ينتظر اكتمال التعزيزات والدعم من القيادة العليا التي بدأت تصل تدريجيا إلى المنطقة العسكرية السادسة.

وشدد اللواء الوائلي على أن تقدم ألوية المنطقة العسكرية في الجبهات الرئيسية، يشكل فارقاً عسكرياً على الأرض، لأنها المنطقة الأولى من حيث العمل العسكري، وتعد ذات أهمية استراتيجية للأعمال القتالية، إضافة إلى الطبيعة الجغرافية التي تشكل نقطة تحول للجيش مع تقدمه نحو المواقع الأخرى، كما أن المنطقة السادسة تمثل المركز الرئيسي لمواجهة جبهتين مهمتين، هما صعدة، وعمران.

وعن عمليات تهريب السلاح للانقلابيين، أكد اللواء الوائلي، أن معدل العمليات انخفض عما كان في السابق، إلا أن هناك دعماً عسكرياً يأتي للانقلابيين من صنعاء للصمود أمام تقدم الجيش في جبهة صعدة، وهذا الدعم يأتي في شكل أسلحة متطورة منها صواريخ موجهة وبعض أنواع العتاد، إلا أن هذا الدعم يتعامل معه الجيش بكل قدرة وبسالة لإبطال قيمة هذه الأسلحة في المواجهات.

 
رابط مختصر