الإمارات تسعى لتسليم مديريات تعز الساحلية لأكبر مهرب أسلحة وخمور في الساحل الغربي

محرر 330 مايو 2019
الإمارات تسعى لتسليم مديريات تعز الساحلية لأكبر مهرب أسلحة وخمور في الساحل الغربي

عدن نيوز - متابعات:

قالت مصادر مطلعة إن دولة الإمارات تسعى لتسليم إدارة مديريات ساحل تعز لكبير المهربين في السواحل الغربية لليمن المدعو”زيد الخرج” أحد الذين أدخلوا مليشيا الحوثي إلى المنطقة.

وأضافت المصادر إن قيادة القوات الإماراتية في الساحل الغربي قدمت دعما لـ”الخرج” بالإضافة إلى شخص أخر يدعى محمد الطبوزي وذلك من أجل التحكم والسيطرة على مديريات ساحل تعز (المخا –ذوباب –موزع- الوزاعية).

وسعى الخرج مع عدد من القيادات المؤتمرية الموالية للحوثيين خلال الأيام الماضية إلى إقامة العديد من الفعاليات والأمسيات الرمضانية في الساحل الغربي.

وأوضحت المصادر أن هذه الفعاليات والتي كان أخرها بمناسبة عيد الوحدة خلت من رفع صور الرئيس عبدربه منصور هادي ولم تذكر الحكومة الشرعية لا من قريب ولا من بعيد.

كما تقوم هذه الشخصيات بحملات تنسيب لأبناء تلك المناطق في صفوف حزب المؤتمر جناح عائلة الرئيس السابق صالح.

ويعد الخرج أحد كبار قادة عصابات تهريب الأسلحة والخمور والمخدرات في السواحل اليمنية غرب محافظة تعز وكان مقربا من الرئيس السابق وأحد الذي سهلوا لمليشيا الحوثي السيطرة على مدينة المخا ومتهم بتهريب أسلحة للحوثيين من دول أفريقية.

وتسيطر على المديريات الساحلية المطلة على باب المندب والبحر الأحمر قوات تابعة لنجل شقيق الرئيس السابق “طارق صالح” بالإضافة إلى قوات ألوية العمالقة (سلفيين) وجميعها تتلقى دعما من دولة الإمارات.

رابط مختصر