هكذا يحاول الحوثيون تركيع صنعاء والأمن يواصل الانحدار

محرر 28 يوليو 2017
هكذا يحاول الحوثيون تركيع صنعاء والأمن يواصل الانحدار

عدن نيوز - متابعات:

يعيش سكان العاصمة اليمنية صنعاء أوضاعاً أمنية أفضل ظاهرياً من تلك التي يعيشها سكان المحافظات التي تشهد مواجهات عسكرية بين الانقلابيين وقوات الحكومة الشرعية، غير أن المشهد الداخلي لصنعاء يبدو بائساً؛ حيث المواطنون ما بين عاطل عن العمل، أو متسوّل، أو مشرّد، أو سجين، أو ملاحق، وجميع هؤلاء يبحث عن الأمان الداخلي والأمن الحقيقي.

وتتفاقم الأزمة الأمنية مع انشغال مليشيا الحوثيين المسيطرين على صنعاء بما تراه أولويات تتعلّق إما بجمع الإيرادات المالية لدعم جبهات القتال، وما بين ذلك من نهبٍ وسلبٍ وابتزازٍ ومصادرةٍ لحقوق المواطنين، أو استغلال القوة وتوجيهها لقمع الحريات وانتهاك الحقوق، والزجّ بالمواطنين في السجون، وتسييس القضاء لاستصدار أحكام قضائية جائرة، ومع هذه الأساليب القمعية يقول السكان إن صنعاء باتت أشبه بسجن مفتوح، وعاصمة تأكلها تلك التصرّفات من الداخل، حتى توشك أن تنعدم فيها مقومات الحياة.

الصحفي والكاتب السياسي أحمد الزرقة، يقول إن مليشيا الحوثي ورثت الأجهزة الأمنية للدولة، وعملت على تسخيرها لصالحها، واستخدمتها لقمع معارضيها، وتسهيل ارتكاب الجرائم ضدهم، وفرض قبضة أمنية ضد المواطنين، وفي المقابل هي تخرّج المجرمين والمتورّطين بارتكاب جرائم جنائية وتجنّدهم في صفوفها.

استخدام المجرمين

وفي تصريح لـ “الخليج أونلاين”، ينفي الزرقة أن يكون هناك نجاح في الجانب الأمني يحسب للحوثيين؛ حيث الأجهزة الأمنية المسيطرة على العاصمة هي ذاتها التي كانت موجودة قبل سيطرتهم على صنعاء منتصف العام 2014.

ويربط الزرقة بين انتشار جرائم العصابات وأساليب إدارة الحوثيين للجوانب الأمنية في صنعاء، معتبراً أن اتساع ظاهرة وجود العصابات “هو جزء من أعراض الإفراج عن المجرمين من قبل الحوثيين، ووجود سلطة داخل السلطة، وهي سلطة المليشيا التي استعانت بعدد كبير من أصحاب السوابق وعيّنتهم مشرفين في الأحياء والمصالح الحكومية”.

وأضاف الزرقة: “هؤلاء المجرمون جزء أصيل من جسم المليشيا، تستخدمهم ضد معارضيها بالدرجة الأولى ولإرهاب المجتمع، كما أن الانشغال بالسوق السوداء وملاحقة التجار وأعمال الجباية عزّز من أعمال البلطجة ووجود العصابات القريبة من عدد من قيادات المليشيا”.

كما أن عشرات الفيديوهات التي توثّق حالات السرقة انتشرت على مواقع التواصل، ومع ذلك لم يتم القبض على أي من المجرمين، بحسب الزرقة.

وشهدت صنعاء، مؤخراً، الكشف عن عدة جرائم؛ تنوّعت بين اعتداء عناصر محسوبة على الانقلابيين على إحدى مدارس البنات، كما انتشرت عمليات السرقة والنهب عبر وسائل المواصلات العامة، خصوصاً تاكسي الأجرة، وكانت الجريمة الكبرى هي اختطاف الطفلة “رنا” واغتصابها، قبل العثور عليها جثة في أحد أحياء العاصمة.

وثمّة عشرات الجرائم التي ترتكب بشكل دائم، ونادراً ما تُسلّط عليها الأضواء.

ويرى الزرقة أن هناك “فرقاً كبيراً بين الدولة وبين المليشيا؛ ففي الحالة الأولى تكون مهمة الدولة تأمين حياة المواطنين، بينما في الحالة الثانية تعمل المليشيا على إرهاب المواطنين والسيطرة عليهم بطريقة الإدارة بالخوف، وبثّ الرعب، وهذا ما برع فيه الحوثيون خلال الفترة الماضية”، حسب قوله.

 عزل صنعاء

وتابع الصحفي اليمني: “الناس في صنعاء خليط اجتماعي لا يقوم على العصبيات، ولا يستند الناس على انتماءات مناطقية أو جهوية، خاصة أولئك القادمين من مناطق خارج طوق صنعاء”.

ويستنتج بالقول: “ومن ثم فإن هؤلاء محكومون بالقهر والعنف، خصوصاً بعد أن تم عزلهم عن العالم ومنع كافة وسائل الإعلام والصحافة من العمل في صنعاء، وإطلاق يد المليشيا ضد المواطنين، دون أن تكون هناك أي جهة يستطيع الناس اللجوء إليها لحمايتهم من الانتهاكات، فأصبحت صنعاء اليوم مدينة منتهكة، ومدينة مسلوبة بلا روح ولا حياة”.

ومع غياب حرية الإعلام في صنعاء غالباً ما تختفي العديد من الانتهاكات، لكن كثرتها وشدة الألم تدفع برائحتها ليشمّها كل من يصل إلى صنعاء، واختفاء تلك الجرائم، كما يقول السكان، ليس مؤشّراً على حالة استقرار في المدينة، بل هو تأجيل موعد الانهيار.

عبد الحميد أبو عادل (رجل أمن)، يسرد جانباً من السجلّ اليومي للجرائم التي تشهدها صنعاء، حيث يقول لـ “الخليج أونلاين”، إن المدينة تضم المئات من عصابات السرقة والنهب والاختطافات والقتل والدعارة.

ويضيف أبو عادل لـ “الخليج أونلاين”: “الجهات الأمنية تتلقّى بشكل شبه يومي بلاغات بجرائم عدة، ومنها جرائم مخلّة بالشرف تسجّل بشكل دائم، حتى في شهر رمضان المبارك، إلى جانب تزايد معدلات السرقة، ومنها ما تم عن طريق الابتزاز والسلب، في حين سجّلت سرقات لممتلكات مواطنين من المنازل كالمال والذهب، إضافة إلى سرقة ممتلكات داخل سيارات، وأحياناً سرقة السيارات أيضاً”.

أبو عادل يرى أن “الجهاز الأمني في صنعاء بات شبه غائب؛ نظراً للظروف التي تعيشها البلاد”، ويقول إن قيادات حوثية غير متخصصة يتم تعيينها في مناصب القيادة، وهي لا تولي تلك الجرائم اهتمامها، بل غالباً ما تشغل الأجهزة الأمنية بمضايقة المواطنين وليس الحفاظ على أمنهم وممتلكاتهم، وفق قوله.

واعتبر أبو عادل أن “العاملين في الجهاز الأمني وحدهم من يعرف حجم الجرائم التي تتزايد يومياً، ولا يخرج منها للإعلام إلا ما يُنظر إليه نجاحاً للأجهزة الأمنية، وهو ليس بنجاح، ويمثّل جزءاً يسيراً جداً من حجم الكارثة”، داعياً المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر، خصوصاً أثناء خروجهم للأماكن العامة.

تختلف عوامل الانهيار الأمني وتتعدّد، لكن المهتمين بالشأن يجمعون على فشل سلطة الانقلاب في السيطرة على الوضع داخل صنعاء، وهي المسؤولة عن تدهوره نتيجة سياسات خاطئة انتهجتها منذ أكثر من عامين، وإن كانت نجحت في الترويج لحالة “الموت السريري” الذي يعيشه المواطنون في صنعاء نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية والصحية.

ويعيش اليمن حرباً منذ أكثر من عامين، بين مليشيات الحوثي – صالح، التي سيطرت على العاصمة وعدد من المدن بقوة السلاح منتصف 2014، من جهة، وبين قوات الشرعية الدعومة من التحالف الذي تقوده الرياض من جهة أخرى.

وأوقعت هذه الحرب أكثر من 10 آلاف قتيل، وأدت لتشريد مئات الآلاف، ووضعت أكثر من 80% من اليمنيين في ظروف طارئة، بحسب تقارير الأمم المتحدة.

رابط مختصر