اشتداد وتيرة المعارك بين الجيش الوطني والمليشيات الانقلابية في الجوف.

محرر 37 يوليو 2017
اشتداد وتيرة المعارك بين الجيش الوطني والمليشيات الانقلابية في الجوف.

عدن نيوز – متابعات

اشتدت وتيرة المعارك بين قوات الجيش الوطني من جهة ومليشيا المخلوع علي صالح والحوثي الانقلابية من جهة اخرى ليل الخميس واليوم الجمعة في جبهتي المصلوب والمتون بمحافظة الجوف شمالي شرق البلاد، تكبدت خلالها الاخيرة، قتلى وجرحى بينهم قائدين ميدانيين.

وقال الناطق الرسمي باسم قوات الجيش الوطني بمحافظة الجوف عبد الله الاشرف لـ “سبتمبر نت” ان جبهات القتال في الجوف تشهد تصعيدا قتاليا منذ اسبوع من قبل المليشيا الانقلابية.

وذكر الاشرف ان هجمات متوازية نفذتها المليشيا في ساعات متأخرة من ليل الخميس تركزت في جبهات المصلوب ومنطقتي موازية وحام بجبهة المتون، مؤكدا ان قوات الجيش الوطني “في موقف الدفاع في كل الجبهات” مانعة أي تقدم ميداني يذكر للانقلابيين.

وقالت مصادر ميدانية متطابقة لـ “سبتمبر نت” ان مواجهات مستمرة منذ ليل الخميس وحتى اليوم الجمعة شهدتها عدد من الجبهات في مديرية المتون بين قوات الجيش الوطني والمليشيا الانقلابية بعد هجمات شنتها الاخيرة.

ففي جبهة موازية بالمتون دارت معارك ضارية بين قوات الجيش والانقلابيين في منطقة الوادي، تزامنت مع قصف مدفعي مكثف على مواقع الانقلابيين.

وتمكنت قوات الجيش الوطني من خلال المعارك وقصفها المدفعي من احباط محاولة المليشيا واجبرت عناصرها على الفرار بعد مقتل واصابة العديد منهم.

وشهدت جبهة حام مواجهات عنيفة بين قوات الجيش والمليشيا منذ ساعات الفجر الاولى ليوم الجمعة تركزت في السلسلة الجبلية في المنطقة، رافقها قصف مدفعي شنته مدفعية الجيش الوطني.

واسفرت المواجهات في جبهة حام عن مقتل واصابة ما لا يقل عن 15 عنصرا في صفوف الانقلابيين.

وعلى وقع المواجهات الميدانية اغارت مقاتلات الجو التابعة للتحالف العربي على موقع العنبر في حام، الذي تتمركز فيه العناصر الانقلابية، وكبدتها خسائر فادحة في الارواح والعتاد.

ونقل مجلس اعلام الجوف التابعة للمقاومة الشعبية، عن شهود عيان قولهم ان ما يقارب من ثلاثة اطقم للمليشيا على متنها عديد قتلى وجرحى وصلت الى سوق الاثنين في المتون قادمة من جبهة حام.

واكد شهود العيان ان من بين قتلى المليشيا الذين وصلوا الى سوق الاثنين ضابط برتبة رفيعة ينتمي لما كان يعرف بالحرس الجمهوري وقيادي حوثي اخر من ابناء المتون ويدعى سعيد بن جابر. ولم يتسنى لنا معرفة هوية الضابط حتى اللحظة.

واغلقت المليشيا المنطقة المحيطة بمركز الاسعافات التابع لها في سوق الاثنين مانعة مرور المواطنين والسيارات.

في السياق شهدت جبهة المصلوب تواصلا للمواجهات بين قوات الجيش والمليشيا الانقلابية تركزت في منطقة الساقية ووقز، ترافقت مع دك مدفعية الجيش الوطني عديد مواقع للانقلابيين في منطقة الساقية.

وكانت المليشيا الانقلابية شنت هجوما على مواقع قوات الجيش الوطني التي تمكنت من احباطه ودحر العناصر الانقلابية بعيد تكبدها قتيل وثلاثة جرحى.

الى ذلك قتل مواطن واصيب ثلاثة اخرين بانفجار لغم كانت المليشيا الانقلابية زرعته في منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف.

وقالت مصادر محلية ان اللغم انفجر بسيارة المواطن فهيد بن حلسه الحزمي، اثناء مرورها من منطقة اليتمة اسفر عن مقتل شخص واصابة صاحب السيارة الحزمي وحمد حسن بن حلسة، وراشد حمد الدحبول.

 
رابط مختصر