تغريدة للمبعوث الأممي إلى اليمن على تويتر تثير عاصفة من الردود الغاضبة

محرر 27 مايو 2019
تغريدة للمبعوث الأممي إلى اليمن على تويتر  تثير عاصفة من الردود الغاضبة

عدن نيوز – متابعات:

أثارت تغريدة للمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفث، بمناسبة شهر رمضان، موجة ردود عاصفة لمئات النشطاء والمثقفين والسياسيين اليمنيين على موقع التدوين المصغر “تويتر”.

وهنأ المبعوث الأممي في تغريدته التي نشرها، مساء أمس الأحد، بصفحته الرسمية على تويتر، الشعب اليمني بمناسبة شهر رمضان، معبّرًا عن أمله في “أن تُتخذ مزيد من الخطوات خلال هذا الشهر المُعظم نحو احلال السلام في اليمن”

وأعقبت هذه التغريدة سيلاً من التعليقات والردود الغاضبة والساخرة انتقدت أداء المبعوث الأممي وطاقمه، واتهمته بالتماهي مع مشروع الانقلاب وخداع اليمنيين بالتسويق لحلول وهمية وآمال زائفة أثبتت فشلها على أرض الواقع.

وقال الناشط اليمني علي العقبي، إن تهنئة المبعوث الأممي الحقيقية كانت من نصيب مليشيات الحوثي من خلال زيارة غريفيث إلى صنعاء يوم أمس الأحد.. وخاطبه بالقول “انحيازك الواضح للمليشيات يعرفه كل يمني”.. مضيفاً: “لسنا بحاجة لتهاني وتبريكات إما أن تعلن المعرقل لعملية السلام أو تقدم استقالتك كالذي سبقوك”.

وفي تعليق آخر أورد العقبي، جزءً من تصريح سابق لرئيس الجمهورية الشرعي عبدربه منصور هادي، الذي يقول فيه: “التاريخ سوف يسجل أن المجتمع الدولي ظهر بلا حيلة امام ميليشيات متمردة وترك مليشيات إرهابية تدمر بلدا عظيما مثل اليمن وتقتل شعبه ليل نهار ولم يقف منها الموقف المطلوب تجاه أي مليشيات دموية إرهابية مثلها”.

وعلق الناشط نجيب جبريل، بالقول “إذا نطق الغراب وقال خيراً، فأين الخير من وجه الغراب.. لافتاً إلى أن “أول خطوات السلام هي تغيير غريفيث الذي أصبح منحاز إلى مليشيات الحوثي”.

المحلل السياسي اليمني فيصل المجيدي، خاطب غريفث بالقول “لا يمكن ان تغطي فشلك بخطوات السلام بالتهنئة بالشهر الكريم.. مضيفاً بالقول “يفترض أن لا تستغل المناسبة العظيمة لتسويق سراب السلام الذي لا توجد له أية مؤشرات حقيقة على الأرض الا في خيالات المبعوث والتي يتخذها الانقلابيون الطائفون حصان طروادة لقضم الأرض وتدمير الشعب ”

أما الناشطة لطيفة جميل، فوجّهت نصيحة لـ”غريفث” بأن يقرأ التعليقات “لتعرف مدلول خطواتك للسلام لدى اليمنيين”.

من جانبه، هاجم الإعلامي عبدالله اسماعيل، المبعوث الأممي بقوله: “إذا كان الحوثي العدو الأول للشعب اليمني فأنت بحق استحقيت أن تكون الراعي الأول لأكبر جماعة إرهابية يمنية وتتحمل مسؤولية كل ما تقوم به من جرائم.. مضيفاً “مهما حاولت تلميع وجه الحوثي القبيح فالتاريخ لا يرحم وستظل وصمة عار في تاريخك”

وقال حساب يحمل اسم “حفيد قحطان”: للأسف الشديد أنتم من ضيع الوطن بغطائكم للحوثيين ولا تظن أن الشعب لا يعلم خبثكم وتواطؤكم أمام شعبه ووطنه.. مؤكداً “مهما تواطأتم فلن يزيدنا الا ثبات وحزم وإصرار حتى نقضي على الشرذمة الحوثية”

وعلّق الناشط عبدالإله عبدالله، بالقول: “يا سيد مارتن جريفيت أتذكر تصريحاتك قبل أكثر من عام عند تعيينك في هذا المنصب أو المهمة قلت إن صرف المرتبات سيكون في أولى مهماتك ويبدو انك نسيت هذا الوعد.. مضيفاً بالقول “الموظفون وأسرهم يتضورون جوعا بينما المليارات تصرف عبر المنضمات الدولية وتذهب لغير من يستحقونها”.

وعلّق الكاتب اليمني سام الغباري، بقوله” السلام بقصده العسكري، ليس سلامًا يا سيادة المبعوث، جذر الصراع ليس عسكريًا، لسنا راوندا أو الصومال.. جذر الصراع هو مفهوم ونظرية “الولاية الهاشمية”.. مضيفاً في ذات التعليق: “أنت تخطئ تمامًا وتنحرف عن طريق الحل، إذا أردت صناعة مجد شخصي لك فعليك القراءة أولًا لتفهم أبعاد الحرب أو أن تنتهي كسابقيك”.

ولا تزال ردود اليمنيين مستمرة حتى اللحظة، وجميعها تهاجم المبعوث الأممي بشكل مباشر، وتطالبه بالكف عن المتاجرة بأوجاعهم وتسويق الأوهام في سبيل الحصول على الأموال وتنفيذ أجندة مشبوهة تستهدف اليمنيين وبلادهم بشكل مباشر.

وطالب النشطاء، المبعوث الأممي بإلقاء نظرة فاحصة على ردود اليمنيين وتعليقاتهم بصفحته الرسمية على تويتر، ليتأكد له أن الشعب يدرك تماماً اللعبة القذرة التي ينفذها في اليمن.. مشددين على ضرورة أن يبدأ فوراً بتصحيح سلوكه وإلا فسيكون مصيره إلى مزبلة التاريخ كسابقيه.

 
رابط مختصر