رابطة جرحى تعز تستنكر تجاهل السلطة المحلية تجاه الجرحى وتحمل محافظ المحافظة المسؤولية

محرر 36 مايو 2019
رابطة جرحى تعز تستنكر تجاهل السلطة المحلية تجاه الجرحى وتحمل محافظ المحافظة المسؤولية

عدن نيوز – متابعة خاصة:

استنكرت رابطة جرحى تعز تجاهل السلطة المحلية بقيادة محافظ المحافظة نبيل شمسان ما لحق بالجرحى في مستشفى الثورة من اعتداءات متكررة وإهمال متعمد طوال الفترة الماضية من قبل رئيس هيئة مستشفى الثورة وأعوانه.

واستغربت الرابطة في بيان لها من القرارات الغير مسؤولة والغير إنسانية التي وخزت الجراح المتخثرة بمحاولة إعادة الوضع إلى ما كان عليه وشرعنة هذا النهج الآثم في التهجم على الجرحى واستلاب حقوقهم.

وحملة الرابطة محافظ المحافظة المسئولية الكاملة عن حياة الجرحى المعتصمين داخل مستشفى الثورة والجرحى الذين بدوا تلقي الرعاية الصحية في المستشفى وتعرضهم لأي ضرر.

وتطالب رابطة الجرحى القادة العسكريين وكافة المسئولين الشرفاء ومندوبي الجرحى في الالوية والقطاعات بتحمل مسئوليتهم تجاه ما يتعرض له الجرحى من اعتداءات متكررة وإهانات وحرمان من الحصول على الرعاية الصحية التي كفلتها لهم القيادة الشرعية للبلاد.

نص البيان:

تدين رابطة جرحى تعز بأشد عبارات الإدانة والاستنكار تجاهل السلطة المحلية بقيادة محافظ المحافظة أ.نبيل شمسان، ما لحق بالجرحى في مستشفى الثورة من اعتداءات متكررة ومثبتة وما تعرضوا له من تعسفات وإهمال متعمد طوال الفترة الماضية من قبل رئيس هيئة مستشفى الثورة وأعوانه حتى فاض بهم الكيل وخرجوا مطالبين بتغييره.

والرابطة إذ تؤكد على معاناة الجرحى البالغة جراء استمرار الاعتداءات الهمجية عليهم في مستشفى الثورة فضلا عن امتهان رئيس الهيئة الدكتور أحمد أنعم لأساليب الإهانة والتنكيل في التعامل معهم وهو الأمر الذي فاق قدرتهم على التحمل وهد الثقة بينهم وبين الهيئة الإدارية للمستشفى حتى باتوا لا يأمنون على أجسادهم الجريحة من مشرط رئيس الهيئة ويده الطائشة في وجوههم.

وهنا تستغرب الرابطة القرارات الغير مسؤولة والغير إنسانية التي وخزت الجراح المتخثرة بمحاولة إعادة الوضع إلى ما كان عليه وشرعنة هذا النهج الآثم في التهجم على الجرحى واستلاب حقوقهم، حيث جاءت بعكس مراهنة الجرحى على انتصار المحافظ لقضيتهم.

إن قرار المحافظ المتمثل بعودة الدكتور احمد انعم لممارسة مهامه كمدير لمستشفى الثورة بعد كل ما حصل، يعد خذلانا للجرحى وإنكارا لتضحياتهم التي قدموها في الدفاع عن مدينة تعز دون وضع اعتبار لوجودهم ولا لمعاناتهم ومناشداتهم التي وجهوها له.

ورابطة الجرحى إذ تعتبر إعادة أنعم للعمل كمدير لمستشفى الثورة؛ تصريحا رسمياً له من قبل قيادة السلطة بالاستمرار في الاعتداء على الجرحى وحرمانهم من الحصول على الرعاية الصحية المجانية، كون هذا الرجل لم يعد مستأمنا على حياة الجرحى وقد يتعمد إلحاق الضرر بهم طبياً.. فإن الرابطة تؤكد على الاتي:

١- ترفض رابطة جرحى تعز بشكل قاطع التسويات في الغرف المغلقة على حساب معاناتهم وحياتهم والتي تفضي إلى شرعنة الاعتداء عليهم وتغييب حقوقهم.

٢- تحمل رابطة جرحى تعز محافظ المحافظة المسئولية الكاملة عن حياة الجرحى المعتصمين داخل مستشفى الثورة والجرحى الذين بدؤوا تلقي الرعاية الصحية في المستشفى وتعرضهم لأي ضرر.

٣- تؤكد الرابطة للجرحى المتضررين موقفها الثابت بعد السماح للأشخاص الذين اعتدوا على الجرحى وحرموهم من الحصول على الرعاية الصحية التي استحقوها استحقاقاً وطنياً وكفلتها لهم الحكومة، بالعودة لممارسة مهامهم السابقة وأن الاعتصام مستمر حتى محاسبتهم والتحقيق معهم.

٤- تطالب رابطة الجرحى القادة العسكريين وكافة المسئولين الشرفاء ومندوبي الجرحى في الالوية والقطاعات بتحمل مسئوليتهم تجاه ما يتعرض له الجرحى من اعتداءات متكررة وإهانات وحرمان من الحصول على الرعاية الصحية التي كفلتها لهم القيادة الشرعية للبلاد.

صادر عن رابطة جرحى تعز

بتاريخ – ٥/٥/٢٠١٩.

 
كلمات دليلية
رابط مختصر