الكشف عن قيام مليشيا الحوثي بدفن جثة مختطف توفي تحت التعذيب دون علم أسرته

محرر 33 مايو 2019
الكشف عن قيام مليشيا الحوثي بدفن جثة مختطف توفي تحت التعذيب دون علم أسرته

عدن نيوز - متابعات:

كشفت منظمة حقوقية عن قيام مليشيات الحوثي في صنعاء بدفن جثة شاب معتقل توفي تحت التعذيب دون علم أسرته.

وقالت منظمة “سام” للحقوق والحريات في بيان صدر عنها اليوم الجمعة إن الباحث عادل الزوعري توفي تحت التعذيب في سجون مليشيا الحوثي بتأريخ 22 أغسطس 2016 وعثر على جثمانه مرمياً قرب مستشفى الشرطة في صنعاء ورفضت مليشيا الحوثي تسليم جثمانه لأهله طوال المدة الماضية مطالبة إياهم بفدية باهضة.

وحسب معلومات قالت منظمة سام إنها حصلت عليها فإن مليشيا الحوثي دفنت جثمان الزوعري في مقبرة “الحافة” بشارع النصر شمال شرق صنعاء دون القيام بإجراءات التشييع المعتادة ولم يصلِّ عليه سوى شخصين يعملان في حراسة المقبرة.

وحسب المنظمة فإن أسرة الزعروري تعرضت لاعتداء من قبل أحد المشرفين الحوثيين في مستشفي الشرطة عند استفسارهم عن جثة قريبهم وهددهم بتفجير منزلهم.

وكانت المنظمة قد وثقت حالة وفاة عادل عبده أحمد الزوعري “٢٨”عاما قرية زوعر الحيمة الداخلية بتاريخ 20 اغسطس 2016م حيث وجدت جثته مرمية بجوار مستشفى الشرطة في العاصمة اليمنية صنعاء وعليها آثار تعذيب وقد تلقى والده اتصالاً من قبل مسلحي الحوثي للحضور لأخذ الجثة سبق ذلك اختطافه من قبل مسلحي جماعة الحوثي قبل شهر من داخل مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا.

الزوعري حاصل على شهادة الماجستير في الفقه الإسلامي وكان بصدد العمل على إنجاز بحث علمي لنيل درجة الدكتوراة وله مقالات منشورة مناوئة للفكر الإيراني الذي يتبناه الحوثيون.

وأكدت مصادر إن شقيق الزوعري ذهب إلى المقبرة بعد حصوله على معلومات عن مكان دفن الجثة فأكد له حارس المقبرة أن الجثة أحضرها مسلحون حوثيون وطلبوا منه دفنها ولم يصلي عليه إلا الحارس وولده.

رابط مختصر