شرطة تعز تشرح بالتفصيل آخر التطورات الأمنية في المحافظة

محرر 320 أبريل 2019
شرطة تعز تشرح بالتفصيل آخر التطورات الأمنية في المحافظة

عدن نيوز - خاص:

شرحت إدارة شرطة تعز اليوم السبت بتوضيح صحفي آخر تطورات المشهد الأمني في المحافظة.

وقالت إدارة الشرطة أن التوضيح جاء في سبيل تعزيز مبدأ الشفافية وإطلاع الرأي العام على اخر المستجدات في تعز.

توضيح إدارة شرطة تعز:

إن إدارة شرطة محافظة تعز وتعزيزا لمبدأ الشفافية وفي سبيل اطلاع الرأي العام لاخر المستجدات والوضع الامني بمدينة تعز خلال الساعات الماضية والذي كان على النحو التالي:

◼في تمام الساعة الخامسة والنصف من عصر يوم أمس الجمعة وبناء على المعلومات الأمنية وبحسب أوامر الضبط القهرية الصادرة من النيابة العامة تحركت قوة أمنية بقيادة نائب ضابط الأمن في شرطة تعز النقيب محمود الحميدي لضبط المدعو ” م . ع . م ” الملقب بالعسيق وقد تمكنت القوة الأمنية من ضبطه في عقبة مفرح العليا بحي الجمهوري.

وأثناء اصطحاب المطلوب أمنيا تفاجأ أفراد الشرطة بإطلاق وابل كثيف من النيران باتجاههم في كمين غادر نصبته مجاميع مسلحة إجرامية في أحد ممرات الحي ليصاب النقيب الحميدي بطلق ناري مباشر في مقدمة رأسه ليسقط شهيدا على الفور.

◼ كشفت التحقيقات الأولية مع المطلوب الأمني “م . ع . ه ” عن هوية و أسماء عدد من أفراد العصابة المسلحة التي نصبت الكمين على أطقم الشرطة وقتلت النقيب الحميدي أثناء تأديته لواجبه الوطني وقيامه بعمله بمقتضى الدستور والقانون وقرارات السلطة القضائية بقيادة المتهم “و.س” و المتهم “ع.ح.ر” والمتهم “م.س.ص” وآخرين.

◼فور الجريمة المشهودة و استشعاراً من قيادة الشرطة للمسؤولية الوظيفية والقانونية الملقاة على عاتقها وجهت قيادة الشرطة افراد الحملة الامنية بضبط النفس وعدم الانجرار وراء الاستفزازات الإجرامية وعدم إبداء أي ردة فعل ومنح السلطة المحلية الفرصة للضغط على الاخ عادل عبده فارع ابو العباس لتسليم القتلة والخضوع للقانون و حفظ السكينة العامة ووجهت إدارة شرطة تعز برقيات بوقائع الأحداث للجهات المختصة ذات العلاقة للعمل على تسليم المطلوبين أمنيا المتهمين بقتل النقيب الحميدي وتم التواصل مع معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية ومع الاستاذ نبيل شمسان محافظ المحافظة وكل قيادات اللجنة الأمنية بالمحافظة والأجهزة القضائية في سبيل إنفاذ القانون وتسليم القتلة المتهمين وعدم التستر عليهم وحمايتهم والمساهمة في حفظ الأمن و ردع العصابات الإجرامية وتمكين الاجهزة القضائية من القيام بدورها.

◼في الوقت الذي انتظرت فيه شرطة تعز تسليم المطلوبين على ذمة جريمة اغتيال النقيب الحميدي والاعتداء الصارخ على أطقم الشرطة شهد حي وادي المدام والأحياء المحيطة انتشار كثيف لمسلحين الذين اعتلوا البنايات واقتحموا منازل المواطنين وتمركزوا فيها عنوة.

وباشرت المجاميع المسلحة اعتداءاتها على الأطقم الأمنية واستهداف أقسام الشرطة في حي الجمهوري مما أدى إلى إصابة الجندي أنس منصور الحميدي بطلق ناري في رجله اليمنى في تمام الساعة العاشرة والنصف من مساء الجمعة.

◼تأسف شرطة تعز لتورط أبو العباس ومن خلال مجاميعه المسلحة التستر على المجرمين والمطلوبين في قضية اغتيال نائب ضابط الأمن في شرطة تعز بحسب الاعترافات الموثقة والمحددين في البرقيات المحررة للجهات المختصة.. مؤكدة أن هذه الممارسات وبحسب القوانين النافذة تجعل من أبو العباس شريك للقتلة ومشارك في جريمة اغتيال أحد ضباط الشرطة وتعرضه للمساءلة القانونية.

◼تستغرب الشرطة انزلاق أبو العباس نحو التضليل والادعاء الباطل و الترويج لأكذوبة استهداف المدنيين واقتحام المنازل وترويع الاهالي والاعتداء على منازل أفراده وهو الأمر الذي ننفيه بشكل قاطع ونؤكد أن الشرطة تلاحق مطلوبين أمنيا وبحسب أوامر ضبط قضائية وأن شرطة تعز تتعامل وفق القوانين وإجراءات الضبط القانونية ويبذل أفراد وضباط الشرطة دمائهم رخيصة في سبيل حماية حياة المواطنين وأمنهم و استقرارهم.

◼ ومن صباح اليوم السبت استمرت العصابات الإجرامية والمجاميع المسلحة نشر القناصات ونصب مدافع الهاون وسط الأحياء السكنية واستهدفت منها الأحياء السكنية في المدينة والمدنيين بطلقات القنص وقذائف الهاون وتواصلت جرائم العصابات حيث قنصت العناصر الإجرامية من مواقع تمركزها أسفل قلعة القاهرة امرأة تدعى “عالية الهيزمي” أثناء مرورها في شارع جمال صباح اليوم السبت لتتوفى على الفور إلى جانب استشهاد أحد جنود الأمن “عمار عبدالكافي” بعد إصابته بطلقة قناص فيما أصيب خمسة جنود آخرين قنصا.

◼ أقدمت العناصر الإجرامية على استهداف أحد أطقم شرطة الدوريات وشرطة السير بإطلاق وابل من النيران مما أدى إلى احتراقه وإصابة خمسة جنود.

◼ نشرت العصابات الإجرامية عصر اليوم بقيادة المدعو “أحمد الدلالي” الملقب بالذّرة آليات عسكرية تحمل رشاشات ومدافع جوار منازل المواطنين أسفل قلعة القاهرة وقد اعترض المواطنون على نشر الآليات في المنطقة وطالبوا بانسحاب العناصر الإجرامية إلا أنها رفضت المغادرة ووجهت رشاشاتها صوب المواطنين.

◼تلقت شرطة تعز منذ مساء أمس عدة بلاغات من مواطنين تطالب السلطة المحلية واللجنة الأمنية والأجهزة الأمنية التدخل لإخلاء مناطقهم من العناصر الإجرامية رافضين تحويل مناطقهم لبؤر يحتمي بها القتلة ويتحصنون داخلها لمواجهة السلطات الأمنية والضبطية.

◼ تواصل العصابات الإجرامية المسنودة بالمجاميع المسلحة حتى لحظة كتابة هذا التوضيح الصحفي تمردها على مؤسسات الدولة وحماية المجرمين والقتلة المتورطين في اغتيال النقيب الحميدي واستهدافها للأحياء السكنية ونشر الأسلحة الثقيلة والانتشار والتمركز.

كلمات دليلية
رابط مختصر