صراخهن أفزع سكان الحي مساء أمس.. 14 امرأة تعرضن للتعذيب الوحشي في البحث الجنائي بصنعاء

محرر 219 مارس 2019
صراخهن أفزع سكان الحي مساء أمس.. 14 امرأة تعرضن للتعذيب الوحشي في البحث الجنائي بصنعاء

عدن نيوز - متابعات:

هزّ صراخ 14 إمراة تعرضن للتعذيب, ليلة البارحة في غرفة التحقيقات في البحث الجنائي بصنعاء, المجمع الأمني والأحياء المجاورة الواقع وسط المدينة.

وأفادت مصادر أمنية في صنعاء بأن الحوثيين أحضروا مساء أمس 14 إمراة من السجون السرية التي يديرونها، إلى البحث الجنائي في شارع العدل, وما أن بدأ التحقيق معهن حتى سمع الحراس والمواطنين المجاورين صراخ النساء جراء التعذيب الوحشي الذي يتعرضن له. ويواصل الحوثيون اعتقال عشرات النساء في سجون سرية بصنعاء, بتهمة الحرب الناعمة والدعارة .

وقال رئيس المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، نبيل فاضل، في تصريح لـ”الحكمة نت” أن الحوثيين يواصلون اعتقال وإخفاء عشرات النساء في سجون سريّة ويمارسون أقسى أنواع التعذيب بحقهن لانتزاع اعترافات منهن. وأضاف فاضل أن تساهل الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية في هذا الملف يشجّع الحوثيين على التمادي في هذه الانتهاكات المريعة وغير المسبوقة في تاريخ اليمن.

وحول إقالة القيادي الحوثي، سلطان زابن، المتهم الرئيس في حالات الاختطاف والتعذيب , قال فاضل :”أن مليشيا الحوثي حاولت امتصاص الغضب الشعبي، والاحراج الدولي, غير أن لدى الجماعة توجّه ممنهج لقمع الجميع بما في ذلك النساء”.

وهاجم رئيس المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، الاعترافات التي بثتها مليشيا الحوثي للنساء، وقال:” أن المليشيا أدانت نفسها بنفسها, وأن ما نسب إليهن من تهم لا تستوجب تلك الممارسات القمعية بحقهن والاخفاء القسري, وأن مسلكها النيابة العامة والقضاء دون انتهاك لإنسانيتهن وكرامتهن”، مؤكداً على أن النيابة لاتعرف عن النساء المعتقلات أي شيء.

وأضاف أن الفيلم الحوثي عرض نساء في ما قال عنه دار الرعاية في البحث الجنائي, موضحا أنه لايوجد أي دار رعاية في البحث الجنائي، وأن ذلك محض كذب وافتراء, وأن ما قالت عنه المليشيا دار رعاية هي سجون سريّة للنساء. ودعا فاضل كل اليمنيين الغيورين والمنظمات الدولية لإيقاف هذه الانتهاكات التي تعد مساسا بكرامة كل اليمنيين.

رابط مختصر