ناشطون .. لا فرق بين سفاح نيوزيلاندا وسفاح اليمن “بن بريك”

محرر 216 مارس 2019
ناشطون .. لا فرق بين سفاح نيوزيلاندا وسفاح اليمن “بن بريك”

عدن نيوز – متابعات خاصة:

شن ناشطون ومغردون يمنيون هجوما عنيفا على نائب ما يسمى بالمجلس الانتقالي بعد التغريدة التي نشرها على حسابه في موقع التدوين المصغر تويتر انتقد فيها هجوم متطرفين ارهابيين على مصلين في نيوزيلاندا.

واتهم الناشطون هاني بريك بالتحريض الصريح والمباشر على قتل المسلمين داخل المساجد في عدن فيما يتباكى على ضحايا جريمة نيوزيلاندا.

وفي هذا الصدد انتقد القيادي في المؤتمر الشعبي العام ياسر اليماني تغريدة بن بريك قائلاً: وأنت يا هاني بن بريك اجرم منه قتلت اكثر من ثلاثين امام وخطيب جامع، وقتلة الشيخ راوي اعترفوا انك انت من وجهتهم بالقتل ودفعت لهم مبالغ مالية لقتله واللي يسمعك الان يقول انك حمامة سلام”.

من جهته قال الناشط ممدوح عطران “وأنت تتزعم مليشيات إنقلابية خارجية مارقة ، نقضت البيعة و خنت العهد مع رئيس بلدك ، و نكصت على عقبيك عن كل ماضيك مع السنة و الوحدة و طاعة ولي الأمر ، و تحضر لحرب ضد بني بلدك و دينك و عرقك من اليمنيين”.

واعتبر الناشطون انه لا فرق بين سفاح نيوزيلاندا الذي هاجم المسلمين داخل المسجد وبين هاني بن بريك الذي تلطخت يداه بدماء مئات الضحايا من اليمنيين خلال السنوات الماضية.

وكان المدعو هاني بن بريك من أكثر المحرضين على قتل المسلمين داخل المساجد حيث نشر في ديسمبر 2016 على حسابه بتويتر تغريدة دعا فيها الى استهداف أئمة المساجد ومرتاديها وتصفيتهم جسديا.

وقال بن بريك في تغريدته إن “بؤر المفجرين المنتحرين هي المساجد الحاضنة لفكرهم ومن المؤسف أن نجد من يقف ضد تطهير المساجد من دعاة هذا الفكر الإجرامي فلابد من وقفة حزم صارمة”.

وكان ناشطون تداولون مقطع فيديو –قبل ان يتم حذفه – يظهر بن بريك وهو يحرض جنود من الحزام الامني على قتل قوات الحماية الرئاسية حينها بالإضافة الى التحريض على قتل دعاة وأئمة المساجد.

 
رابط مختصر