بعد فشل الأمم المتحدة ورفض الحوثيين الإنصياع للسلام.. مؤشرات الحسم العسكري بالحديدة تعود للواجهة

محرر 39 مارس 2019
بعد فشل الأمم المتحدة ورفض الحوثيين الإنصياع للسلام.. مؤشرات الحسم العسكري بالحديدة تعود للواجهة

عدن نيوز - الحديدة:

قالت صحيفة “الشرق الأوسط إن مؤشرات العودة إلى خيار الحسم العسكري لتحرير الحديدة وموانئها باتت تلوح في الأفق بعد إفشال الجماعة الحوثية لكل المساعي الأممية من أجل تنفيذ اتفاق السويد وبخاصة ما يتعلق منه بالحديدة وعدم الانصياع لكل الضغوط الدولية في هذا الشأن.

وأضافت “على الرغم من أن كثير من السياسيين اليمنيين كانوا يعتبرون الاتفاق الذي تم قبل أكثر من شهرين ونصف ولد ميتا فإن الحكومة اليمنية كانت تراهن على الجهد الأممي لإقناع الميليشيات بالانسحاب وهو ما لم يتحقق حتى الآن وباتت فرص تحقيقه ضئيلة جدا”.

وفي حين لايزال كبير المراقبين الدوليين ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد يحاول في الحديدة إقناع الجماعة الحوثية بانتهاز الفرصة الأخيرة كان وزير خارجية بريطانيا حذر من عودة حرب شاملة خلال أسابيع إذا ما تعثرت الجهود الأممية والدولية في تنفيذ اتفاق السويد.

وتابعت الصحيفة “وعلى وقع المراوغات الحوثية المتعمدة يبدو أن الشرعية اليمنية وصلت إلى نقطة النهاية في التعاطي مع مساعي المبعوث الأممي مارتن غريفيث خلال زيارته الأخيرة إلى الرياض في ظل تسريبات عن رفض الرئيس هادي مقابلته وتكليف نائبه الفريق علي محسن الأحمر للقائه وإبلاغه بأن الشرعية استنفدت كل ما في جعبتها من تنازلات ممكنة لتنفيذ الاتفاق”.

كما أن الجماعة الحوثية في صنعاء أبلغت قبل أيام مسؤولين أمميين بأنها مستعدة للحرب ولن تنسحب من الحديدة أو تقوم بتسليمها للسلطات الشرعية ولا أي من الموانئ بشكل فعلي وأن كل ما في مقدورها هو أن تنسحب شكليا مع بقاء وجودها الأمني والإداري. وفقا للصحيفة.

وتعني هذه التطورات عمليا أن اتفاق السويد أصبح في حكم الميت وأن ما بقي منه لا يزيد على وجود الهدنة الهشة التي خرقتها الجماعة الحوثية أكثر من 1500 مرة منذ سريانها في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

رابط مختصر