وفد الحكومة الشرعية يحذر من مسرحية جديدة للحوثيين بالحديدة

محرر 219 فبراير 2019
وفد الحكومة الشرعية يحذر من مسرحية جديدة للحوثيين بالحديدة

عدن نيوز - متابعات:

حذر وفد الحكومة اليمنية في لجنة إعادة الانتشار بالحديدة من أي مسرحية هزلية قد يقدم عليها الحوثيون، وذلك بعد إعلان الأمم المتحدة توصل طرفي الصراع إلى اتفاق حول إعادة الانتشار مكون من مرحلتين.

وقال عسكر زعيل عضو وفد الحكومة، إن ما ورد على لسان ناطق الحوثيين محمد عبدالسلام فليتة عن استعداد جماعته لتنفيذ الانسحاب من يوم غد “اليوم الثلاثاء”، وأن الجانب الحكومي هو من يعرقل التنفيذ، ما هو إلا كذب محض، كعادتهم في استباق الأحداث.

وأكد زعيل، أن الفريق الحكومي أرسل موافقته على التنفيذ وفقا لما جاء في اتفاق استوكهولم لان المرحلة الاولى متعلقة بانسحابهم من الموانئ من طرف واحد فقط.

وقال زعيل: “نحن نرفض تمام ان تكون مسرحية هزلية كسابقتها مالم ينسحبوا وتتسلم ادارة هيئة موانئ البحر الاحمر وقوات خفرالسواحل الرسمية والمحددة قبل 2014/9/21 وخروج المشرفين الحوثيين وكل من تم تعينه بقرارات حوثية وعودة من تم إقصائهم إلى أعمالهم”.

وأكد أن الوفد الحكومي وافق تماما على فتح الممرات الانسانيةوالطريق الى مطاحن البحر الاحمر وعلى المقترح بالعودة واحد كيلوا شرق المطاحن وواحد كيلوا إلى الخلف من مستشفي 22 مايو في الخطوة الثانية من المرحلة الأولى بعد انسحابهم من الموانئ لتسهيل الأعمال الانسانية وتخفيف المعاناةعن ابناء الحديدة.

وأضاف زعيل: “أما مايتعلق بالمرحلة الثانية وتنفيذ اعادة الانتشار للكل شمال وجنوب مدينة الحديدة فان فريقنا ناقش هذا باستفاضة مع لوليسغارد والموافقة الأولية شريطة تزامن استلام السلطة المحلية وقوات الامن وفقا للقانون اليمني بالتزامن لمدينة ومحافظة الحديدة وعودة جميع موظفين الدولة الى أعمالهم”.

ولفت إلى أن الجميع يعلم بما قام به الحوثيين من مسرحية هزلية ووضع عناصر خارجة عن النظام والقانون في الموانئ تحت عباءة الزي العسكري، مؤكدا انهم الآن يريدون التنفيذ بنفس الآلية، وتسبق اسطواناتهم الإعلامية بالتطبيل وهذا شانهم وباتت أساليبهم مفضوحة امام الشعب داخليا وخارجيا ويريدون حجب عين الشمس بغربال.

وكان ناطق الحوثيين محمد عبد السلام، قال إن جماعته وافقة على تنفيذ اتفاق الانسحاب، ولديها استعداد للبدء بالتنفيذ اليوم الثلاثاء.

وقال إن الطرف الآخر “الجانب الحكومي”، عاد لإثارة مواضيع أخرى خارج ما سبق الاتفاق عليه، حسب قوله، وهو ما دفع رئيس لجنة التنسيق وإعادة الانتشار مايكل إلى التريث يستمر في محاولاته مع الطرف الاخر على ان نستلم منه إشارة وموعد البدء ومازال فريقنا منتظرا لذلك.

رابط مختصر