تقرير حقوقي يرصد 135 انتهاك لحقوق الإنسان في تعز خلال شهر يناير المنصرم

محرر 29 فبراير 2019
تقرير حقوقي يرصد 135 انتهاك لحقوق الإنسان في تعز خلال شهر يناير المنصرم

عدن نيوز - متابعات:

رصد تقرير حقوقي، 135 انتهاكاً لحقوق الإنسان، في محافظة تعز، خلال شهر يناير المنصرم، من العام 2019م.

وقال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان إن فريقه الميداني استطاع توثيق مقتل 23 مدنيا بينهم خمسة نساء وسبعة أطفال، تسببت مليشيا الحوثي بمقتل 16 مدنيا منهم، حيث قتلت امرأتين قنصا وقتل 68 مدنيين جراء الألغام والعبوات الناسفة التي تزرعها المليشيات بشكل دائم بينهم امرأة وطفلين.

كما قتلت مليشيا الحوثي 4 مدنيين بينهم امرأتين وطفل جراء القذائف التي تطلقها على القرى والأحياء السكنية، وتوفي مدني آخر جراء التعذيب في سجون المليشيا، وقتل طفل برصاص مباشر لاحد اتباع المليشيا، فيما تسبب مسلحون خارج إطار الدولة بمقتل خمسة مدنيين، أربعة منهم بالرصاص المباشر بينهم طفلين وطفل آخر توفي جراء التعذيب، وتسبب مسلحون مجهولون بمقتل مدنيين إثنين برصاص مباشر.

ورصد المركز إصابة 66 مدنيا بينهم 6 نساء و11 طفلا، تسببت مليشيا الحوثي بإصابة 58 مدنيا منهم 40 مدنيا اصيبوا بقذائف المليشيا بينهم 3 نساء و6 اطفال واصيب 8 آخرون بينهم 3 نساء وطفل واحد برصاص قناص تابع لمليشيا الحوثي وتسببت الألغام والعبوات الناسفة بإصابة 10مدنيين بينهم 3 أطفال، فيما اصيب 8 مدنيين بينهم طفل برصاص مسلحين خارج إطار الدولة.

ووثق مجزرتين دمويتين في تعز وقعت خلال يناير الماضي ارتكبتها مليشيا الحوثي وراح ضحيتها ثلاثة مدنيين بينهم امرأتين وأصيب 20 مدنيا بينهم امرأة، كما وثق 6 حالات اعتداء ارتكب مسلحون خارج إطار الدولة 3 منها وارتكب كل من السلطة المحلية ومليشيا الحوثي ومجهولون حالة واحدة لكل طرف.

وتطرق التقرير الشهري لتفاقم الوضع الإنساني للنازحين ومعاناتهم جراء برد الشتاء الذي يزداد سوءا جراء الحرب، وتعيش مخيمات النازحين أوضاعا إنسانية صعبة بسبب شحة المياه بتلك المخيمات كمخيمات حمير بمقبنة, بالإضافة إلى شحة المساعدات والأدوية والمستلزمات الأخرى.

وتزداد معاناة الكثير من سكان القرى خصوصا الواقعة تحت القصف المكثف بشكل يومي وحصار مليشيات الحوثي في ظل انعدام الكثير من الاحتياجات المعيشية وصعوبة إيصالها بشكل منتظم.

ويفاقم الحصار المفروض على تعز من معاناة أهاليها ليجعل من موضوع التنقل أمرا في غاية الصعوبة، ويعرقل تدفق المواد الغذائية والأدوية والاحتياجات الضرورية مما يرفع من أسعارها ويجعلها شحيحة وصعبة الحصول لكثير من المناطق والقرى والمديريات التي تحاصرها المليشيا وتزيد من كثافة قصفها.

*الموقع بوست

رابط مختصر