بحاح يعود الى المكلا على طائرة “خاصة” اماراتية..!!؟

محرر 226 يونيو 2017
بحاح يعود الى المكلا على طائرة “خاصة” اماراتية..!!؟

عدن نيوز - متابعات:

وصل اليوم الاثنين إلى مدينة المكلا مركز محافظة حضرموت نائب الرئيس ورئيس الحكومة اليمنية المقال خالد بحاح لأول مرة منذ إقالته من منصبيه بقرار رئيس الجمهورية في إبريل من العام الماضي.

وقالات مصادر اعلامية ان “بحاح” وصل الى مدينة المكلا على طائرة خاصة تابعة لدولة الامارات وكان في استقباله عدد من ضباط القوات الاماراتية المتاجدة في حضرموت.

وكانت آخر زيارة لحضرموت في عام 2015م فور الإقامة الجبرية عنه من قبل الحوثيين الذين احتجزوه لأيام، قبل اندلاع عاصفة الحزم.

وقد غرد “بحاح” على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن سبب عودته الى المكلا تحت عنوان “عودة الى الديار”.

نص المنشور:

عودة إلى الديار

تراب الوطن وظله وبحره، ساحله وواديه، سهوله وجباله، وكل شبر فيه يبعث الدفيئة في القلب والكثير من المحبة، وفي ربوعه بعضا من العتاب والألم لما وصل إليه الحال، غير أنه يحمل الأمل ونحمله أيضا.

تتضاعف بهجة العيد وأنت بين اهلك وفي مدينتك ويغمرك شعور التراحم والتسامح والتقارب، لذلك لن أجد خيرا من حضرموت الوسطية والسلام أبعث لكم منها تهاني العيد السعيد وأرسل الدعوات الصادقة بأن يمن الله على عموم الوطن بالخير والأمن والأمان والرخاء.

عدنا إلى حضرموت عبر مطار الريان الذي ستعاوده الحياة من جديد بفضل الله ثم جهود السلطات المحلية وقوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، فتشغيل مطار الريان خطوة مهمة ستنعكس بالإيجاب على الجوانب الإنسانية والإقتصادية والخدمية في المحافظة والبلاد بشكل عام، وستخفف من معاناة المسافرين والوافدين إلى أرض الوطن.
كتب الله لطائرتنا أن تكون آخر طائرة تغادره قبل عاصفة الحزم بساعات في مارس 2015م ، وهاهي اليوم بإذن الله تمثّل عودا جديدا لتدب الحياة فيه.

كل عام والوطن بخير، فمع أيام عيد الفطر المبارك نتطلع للمعنى الحقيقي للعيد.. يوم أن ينعم كل فرد في بلادنا بالعيش الكريم، يوم أن ينعم الإنسان فيها بالأمن والأمان، يوم أن ننتصر على الحرب ونوقف القتل ونتجاوز المرض والخوف والدمار، يوم أن ندحر الإرهاب والانقلاب ونستعيد الدولة المدنية.. دولة الشراكة والعدل والمساواة، يوم أن يجد الشباب فيها متسعا لكل أحلامهم وطموحاتهم الرشيدة، يوم أن ننتصر للوطن ونضع حدا للأنانية والعبث واللامسؤلية، يوم أن نستأصل الفساد بكل اشكاله وابطاله، يوم أن تتعافى صنعاء وتشرق عدن، يوم أن يسير الراكب من أدنى البلاد إلى اقصاها آمنا مطمئنا لا يخشى إلا الله.

ليست بالآمال البعيدة، بل طموحات مشروعة لكل أبناء شعبنا سنسعى جميعا ومن اليوم ولو بالكلمة الصادقة من أجل الإقتراب والوصول إليها، ولعل ذلك يكون قريبا.

كل عام وأنتم بخير مجددا
كل عام وشعبنا العظيم في خير وعافية
كل عام ويمننا في أمن وأمان

رابط مختصر