المجلس الإنتقالي المدعوم إماراتيا يمزق صور خاصة بمخرجات الحوار.. ويهدد الحكومة الشرعية

محرر 328 يناير 2019
المجلس الإنتقالي المدعوم إماراتيا يمزق صور خاصة بمخرجات الحوار.. ويهدد الحكومة الشرعية

عدن نيوز - عدن:

منع أنصار «المجلس الانتقالي الجنوبي» في مدينة عدن اليوم الاثنين وزير في الحكومة «الشرعية» المعترف بها دولياً من مواصلة تحركاته للترويج لمخرجات الحوار الوطني في المدينة التي تتخذها الحكومة عاصمة مؤقتة للبلاد.

وقالت مصادر مطلعة إن «نشطاء أجبروا ياسر الرعيني وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار الوطني على تغيير مكان انعقاد ندوة ضمن برنامج ترويجي لمخرجات الحوار اليوم الاثنين في مديرية خورمكسر ونقل الندوة إلى قاعة الاتحادية الواقعة في قصر معاشيق الرئاسي في مديرية كريتر والخاضع لسيطرة قوات الحكومة الشرعية».

واضافت المصادر أن مشروع الحكومة ممثلة بوزير مخرجات الحوار الوطني ياسر الرعيني الذي يشمل حملة ترويجية لمخرجات الحوار الوطني قوبل برفض من المجلس الانتقالي وأنصاره في عدن حيث قام أنصار المجلس بتمزيق ودهس شعارات ولافتات خاصة بمخرجات الحوار الوطني».

وأمس الأحد هدد المجلس الحكومة الشرعية بالرد على تحركات الوزير الرعيني وترويجه لمخرجات الحوار الوطني في مناطق ومديريات محافظة عدن.

وقال بيان صادر عن المجلس إن هيئة رئاسة المجلس «وقفت في اجتماعها الأحد على الممارسات المستفزة لوزير الدولة لشؤون ما يسمى بمخرجات الحوار الوطني من ترويج لتلك المخرجات في عدد من مديريات مدينة عدن وغيرها من الخطوات الإجرائية في هذا السياق وهي إجراءات غير حكيمة ولا تخدم التهدئة التي رعاها التحالف العربي في الفترة الماضية وانعكست إيجاباً على المدينة باستقرار أمني ملحوظ».

واعتبر البيان أن «هذه الإجراءات المدانة تمثل تطاولاً على تضحيات شعب الجنوب واستفزاز فج لذوي الشهداء ودماء الجرحى الجنوبيين ذلك أن في وسع هذا الوزير (ويقصد ياسر الرعيني وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار الوطني عندما تعود حكومته إلى صنعاء أن يروج لمشروعه.. أما عدن فقد كانت وما زالت وستظل عاصمة الجنوب وعنوان نضالاته ومشروعه التحرري» وفق تعبير البيان.

وزعم أن الترويج لهذا المشروع «ترويج لمشروع كان هو السبب لكل هذا الدمار والخراب ولقد سبق أن رفض الجنوبيين مؤتمر الحوار بتلك الآلية في صنعاء وحذرنا من محاولات تزوير إرادة شعب الجنوب وما زلنا نحذر ولن ندع للعبث والممارسات غير المسؤولة مجالاً».

ومخرجات الحوار الوطني هي نتاج لمؤتمر وطني شارك فيه مختلف الأطياف والمكونات والشخصيات الاجتماعية في اليمن برعاية الأمم المتحدة واستمر من 18 مارس 2013 وحتى 25 يناير 2014 لكن تلك المخرجات لم تنفذ بعد بسبب الأزمات المتتالية التي مر بها اليمن فيما ترفض بعض المكونات في جنوبي البلاد وجماعة الحوثيين تلك المخرجات.

والمجلس الانتقالي الجنوبي كيان مدعوم من الإمارات العربية المتحدة ثاني أهم دولة في تحالف تقوده السعودية لدعم الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دولياً.

رابط مختصر