لعبة جديدة تشكل خطرا كبيرا على حياة الأطفال.. إنتحار طفل في إب بسببها

محرر 319 يناير 2019
لعبة جديدة تشكل خطرا كبيرا على حياة الأطفال.. إنتحار طفل في إب بسببها

عدن نيوز - متابعات:

ذكرت مصادر أن أحد مستشفيات محافظة إب استقبل اليوم السبت حالة انتحار لطفل يبلغ من العمر 11 عاماً.

وأوضحت المصادر أن طفل من ابناء محافظة اب يدعى ” أحمد دلال ” انتحر بسبب ممارسته لعبة “الحوت الأزرق” حيث أمرته اللعبة بالانتحار ليقدم على ذلك سريعاً.

ولعبة الحوت الأزرق هي لعبة مصممة على يد روسي وانتشرت في بعض دول العالم لتصل بعد ذلك إلى بلدان عربية مثل الجزائر ومصر وأخيراً اليمن حيث تتسبب في وقوع حالات انتحار بين صفوف المراهقين.

وتستهدف اللعبة الأطفال من عمر 12 إلى 16 عاماً حيث تتيح لهم التسجيل للدخول في تحد للوصول إلى المرحلة النهائية وهي الخروج عن الطبيعة وفعل أشياء منافية للواقع.

وتبدأ اللعبة بعدما يطلب القائمون عليها من الراغب في الاشتراك رسم حوت على يده بآلة حادة وإرسال الصورة لقبوله ليتم بعد ذلك إطلاق الأوامر له مثل عمل علامات غريبة في جسده بآلة حادة والاستماع لأغاني أجنبية كئيبة عن اليأس والموت.

ويستمر إصدار الأوامر من قبل القائمين على اللعبة للمشتركين من الأطفال حتى يطلب منه في اليوم الخمسين الانتحار بالقفز من فوق النافذة أو باستخدام آلة حادة أو بالشنق بزعم أنه تحدي الطبيعة ويمكنه العودة مجدداً للحياة.

ورغم إلقاء القبض على مصمم اللعبة فيليب بوديكين وإيداعه السجن إلا أن ذلك لم يوقف انتشارها بنحو خطير ووصولها لبعض البلدان العربية والتي كان آخرها اليمن.

رابط مختصر