العميد مجلي:الجيش الوطني يسيطر على المدينة بنحو 85% والميليشيات تقصف المدنيين عشوائياً بعد خسارة معسكر التشريفات

محرر 24 يونيو 2017
العميد مجلي:الجيش الوطني يسيطر على المدينة بنحو 85% والميليشيات تقصف المدنيين عشوائياً بعد خسارة معسكر التشريفات
اللواء ركن عبده مجلي

عدن نيوز - متابعات:

أكد الناطق الرسمي للجيش الوطني، الذي يشغل أيضاً منصب مستشار رئيس هيئة الأركان العامة، العميد الركن عبد مجلي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «قوات الجيش الوطني تمكنت من تحرير معسكر التشريفات في تعز بشكل كامل من الميليشيات الانقلابية بالتزامن مع اقتحام القصر الجمهوري ومواصلة تطهيره من بعض الجيوب التي تتحصن فيه الميليشيات الانقلابية، علاوة إلى السيطرة النارية على معسكر القوات الخاصة (الأمن المركزي) وحصاره، بعدما تمت السيطرة على التشريفات والقصر، وكل ذلك بالتزامن مع تقدمات أخرى في جبهات أخرى بما فيها صرواح والجوف ونهم».

وقال: «أصبح الجيش الوطني بعد تحريره على معسكر التشريفات والقصر الجمهوري، يسيطر على المدينة بنحو 85 في المائة، إضافة إلى أن معنويات الجيش الوطني أصبحت مرتفعة وفي تقدم مستمر وتتحدى الصعاب الألغام الكثيفة التي زرعتها الميليشيات الانقلابية».

وحول أهمية السيطرة على معسكر التشريفات والقصر الجمهوري، ذكر العميد مجلي أن التقدم الجديد ساعد «الجيش الوطني على قطع طرق الإمداد عن الميليشيات الانقلابية ومنعها من التقدم، مع وقوع معسكر القوات الخاصة تحت السيطرة النارية لقوات الجيش الوطني، وحقق التقرب نحو تبة السلال وسوفياتل التي أصبحت أمام الرؤية المباشرة لقوات الجيش الوطني، وكذلك التقرب نحو التقدم إلى منطقة الحوبان، وسيعاد على استكمال تحرير المدينة وفك الحصار».

وأشار إلى أن ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية تقوم بين الحين والآخر «بقصف المدينة المكتظة بالسكان، لتخلف عشرات الجرحى والقتلى يوميا، وهذا ولد عزيمة قوية لدى الجيش الوطني في أنه لا خلاص من الميليشيات الانقلابية إلا باستكمال تحرر المدينة بالكامل، لوقاية المدنيين من هذه الميليشيات التي ليس لديها أخلاق، ولا تراعي الدين ولا القانون الدولي لحقوق الإنسان، وجرائمهم ترقى إلى جرائم الإبادة».

وأكد العميد مجلي أن «الساحل الغربي ما زال يشهد مواجهات وتقدما، والجيش يحكم حصاره المطبق على معسكر خالد بن الوليد في موزع، غرب تعز، والهيئات الحاكمة المجاورة لهذا المعسكر، وأيضا السيطرة على عدد المواقع والجبال في مديرية موزع»، لافتا إلى أن «هناك انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات الانقلابية أمام ضربات الجيش الوطني وجراء الخسائر البشرية والمادية الكبيرة، في حين فر المئات منهم من مواقعهم القتالية، واغتنم الجيش الوطني عددا من الأسلحة المتنوعة والذخائر التي كانت بيد الميليشيات الانقلابية التي نهبتها من مخازن القوات المسلحة؛ الأمر الذي سيعزز قدرة الجيش الوطني، ستكون وسائل مساعدة، وسيكون دافعا للجيش الوطني للقدم والسيطرة على مساحة أكبر من الأرض.

وشدد تأكيده على أن «الجيش الوطني أصبح أكثر قوة، وأكثر دراية، وتحوّل من العمليات الدفاعية في تعز إلى العمليات الهجومية، حيث أصبحت الميليشيات الانقلابية تفر من أمام ضربات الجيش الوطني رغم تحصيناتها، كما أن لدى الجيش القدرة على تحدي الصعاب، والتقدم رغم الموانع الصناعية والطبيعية، والألغام والجبال».

ونوه إلى أن «المباني التي تم تحريرها حول القصر الجمهوري بتعز بما فيها كلية الطب والبنك المركزي، لم تكن مباني فارغة ولكنها كانت عبارة عن ثكنات عسكرية للميليشيات الانقلابية، وكانت ملغمة ولها تحصينات وحواجز وتعتليها القناصة، ولكن الجيش الوطني استطاع أن يقهر كل ذلك»، كما نوه أيضاً إلى أن «الأيام القادم القليلة ستكون حبلى بالمفاجآت، سواء في جبهة تعز أو في مختلف الجبهات، لأن الشعب اليمني كل يوم يزداد كراهية لتلك الميليشيات الانقلابية التي حرمتهم من أقواتهم وأرزاقهم وقتلت أبناءهم».

إلى ذلك، أحكم الجيش الوطني في اللواء 170 دفاع جوي، بعد هجوم عنيف شنوه على ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في معسكر القوات الخاصة، حصار المعسكر من ثلاثة محاور الجنوبي والغربي والشمالي، بينما ردت الميليشيات الانقلابية بقصفها العنيف على مواقع الجيش الوطني والأحياء الشرقية من مواقع تمركزها في تبة سفتيل والسلال.

رابط مختصر