ماذا حدث في مطار عدن..؟؟ تفاصيل اللحظات الأخيرة لأحداث مطار عدن يرويها شاهد عيان..(تقرير )

محرر 23 يونيو 2017
ماذا حدث في مطار عدن..؟؟ تفاصيل اللحظات الأخيرة لأحداث مطار عدن يرويها شاهد عيان..(تقرير )

عدن نيوز - متابعات:

بات مطار عدن الدولي، تحت السيطرة الكاملة لقوات الحزام الأمني التابعة لدولة الإمارات، بعد مواجهات عسكرية شرسة، دحرت من خلالها مجموعة عسكرية كان يقودها الضابط الخضر كرده، المكلف من الرئيس هادي بقيادة قوات حماية المطار.
 
أعتقل كرده وأودع إحدى زنازين معسكر القوات الإماراتية بالبريقة، رفقة ما لا يقل عن اثني عشر فردا من مرافقيه وعشرة آخرين من جنوده، وفر بقية أفراد مجموعته، تحت وطأة الرشاشات المتوسطة والمقاتلات الحربية التي حلقت على علو منخفض، في حين انسحب القائد المتمرد صالح العميري والمعروف بـ”أبوقحطان”، إلى أحد المعسكرات التابعة للإمارات في عدن، بعد أن أنهى مهمته الأمنية والتي استمرت لقرابة العامين، وبقيت قوات الحزام الأمني إلى جانب عدد ضئيل من الأفراد والأطقم التابعة لإدارة الأمن، تحكم سيطرتها على مطار عدن الدولي، والذي كان مسرحا لكثير من الأحداث خلال الأشهر الماضية.
 
كانت مهمة حماية أمن المطار موكلة إلى كتيبة من لواء زايد التابع الشرعية، بقيادة المقدم صالح العميري، وذلك قبل أن يقوم العميري بربط علاقات سرية مع القوات الإماراتية، والتي لم تتخلف عن دعمه وإسناده بالعتاد والمال.
 
تمكن العميري من تكوين قوة عسكرية لا يستهان بها، بعيدا عن أنظار مؤسسة الجيش الرسمية والتي كان ينتمي لها، تزايدت تجاوزات العميري، والذي أصبح يكن العداء للشرعية، فقد وصل به الأمر إلى منعه هبوط طائرة كانت تقل رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، والقادم من المملكة العربية السعودية، مطلع العام الجاري.
 
ومع تزايد الإشكالات التي من شأنها إعاقة العمل بمطار عدن الدولي، أصدر الرئيس هادي قرارا يقضي بإقالة أبو قحطان من منصبه، وتعيين نائبه الخضر كرده بدلا عنه، في خطوة نقلت الصراع بين الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، والجانب الإماراتي الممثل بالقوات الإماراتية التي تقود عمليات التحالف العربي بعدن، إلى السطح بعد أن كانت حبيسة الكواليس.
 
وفي مطلع فبراير من العام الجاري، بدأت معركة المطار، وخسرت فيها الشرعية وقواتها العسكرية أولى جولاتها، فقد قصفت مقاتلة حربية تابعة لعمليات التحالف العربي والذي تقوده الإمارات في عدن، دورية عسكرية تابعة لألوية الحماية الرئاسية، كانت ضمن القوات العسكرية التي أوكلت إليها مهمة فرض قرار الرئيس هادي بتغيير قيادة قوات حماية أمن المطار، بالقوة عقب انتهاء المهلة المحددة.
 
انسحبت ألوية الحماية الرئاسية، تنفيذا لتوجيهات رئاسية، فقد كانت المعركة غير متكافئة، وبقي المتمرد أبو قحطان متواجدا في المطار، يمارس مهام قيادة قوات حماية أمن المطار، بظل دعم إماراتي سخي، أما نائبه الخضر كرده والمعين بدلا عنه، فقد بقي مسيطرا على السور الغربي من المطار.
 
بقي الوضع على ما هو عليه لثلاثة أشهر، قبل أن تندلع مواجهات عسكرية جديدة، لكن هذه المرة بين المتمرد أبو قحطان والضابط كرده المعين قائدا لقوات حماية أمن المطار، كان خلافا بدأه أبو قحطان حسبما ذكرت مصادر أمنية لـ”الموقع بوست”، كون هذه المواجهات هي من مهدت لسيطرة الحزام الأمني.
 
وفي مساء الثلاثين من مايو/أيار المنصرم، شهد مطار عدن الدولي اشتباكات مسلحة بين المجموعة العسكرية التي يقودها المتمرد أبو قحطان من جهة، والمجموعة التي يقودها الضابط كرده من جهة أخرى، وامتدت حتى فجر الأربعاء، وسقط خلالها قتيل واحد وما لا يقل عن جريحين.
 
توقفت الاشتباكات بحلول صباح الأربعاء، لكن الهدوء لم يستمر طويلا، فقد كان أشبه بالهدوء الذي يسبق العاصفة، كانت قوات الحزام الأمني تحشد باتجاه المطار، في تحرك عسكري مفاجئ.
 
استمرت المعركة لثلاث ساعات، زحفت خلالها قوات الحزام الأمني مسنودة بأفراد من إدارة الأمن وكتيبة مكافحة الإرهاب بقيادة العقيد يسران مقطري، من الجهتين الشرقية والغربية للمطار، تحت غطاء جوي مكثف ومنخفض لمقاتلات حربية.
 
يقول أحد مرافقي الضابط كرده “كان الهجوم علينا مفاجئا، لكننا قاتلنا حتى نفدت الذخيرة”.
 
ويضيف الجندي الذي فضل عدم الكشف عن هويته، حرصا على سلامته “حاول القائد كرده التواصل مع قيادات عسكرية في ألوية الحماية الرئاسية، إلا أن الوقت كان قصيرا، فقد تمت محاصرة المطار وتطويقه من كل الاتجاهات وإغلاق كل الشوارع المؤدية إليه”.
 
في كل لحظة كنا نقاتل فيها، كانت أنظارنا تتجه للطائرات التي تحلق فوق رؤسنا، منتظرين اللحظة التي تسقط علينا قذائفها، كم كانت لحظات عصيبة، يذكر مرافق كرده في حديثه لـ”الموقع بوست”.
 
ويتابع “قام المقدم صالح العميري بفتح البوابة الرئيسية للمطار أمام عشرات الأطقم والعربات التابعة للحزام الأمني وإدارة الأمن، ولم يكتفي بإدخالهم بل قام بالقتال معهم”.
 
وعن آخر لحظات المعركة يشير إلى أنه استنفد كل ذخيرته، ولم يجد غير الهروب عبر السباحة في البحر المجاور لسور المطار، أما الضابط كرده فقد تم تطويقه واعتقاله رفقة مالا يقل عن 12 من مرافقيه، إضافة لعشرة جنود آخرين.
 
ويقول مرافق كرده، والذي غادر عدن باتجاه مسقط رأسه في منطقة أمعين بمحافظة أبين “وقوف الضابط كرده إلى جانب شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي في الوقت الذي تمرد فيه المقدم صالح العميري، تسبب في معاداة القوات الإماراتية المتواجدة في المطار للضابط كرده”.
 
مضيفا بأنهم لم يتوانوا عن إغرائه بمبالغ مالية للعدول عن موقفه، وبعد رفضه لكل الإغراءات قاموا بتهديده، لكنه لم يأخذ تهديداتهم على محمل الجد، وهاهو اليوم في حكم المخفيين قسريا بإحدى زنازين معسكر القوات الإماراتية.
 
على وقع غروب شمس يوم الأربعاء، غادرت مجموعة من الأطقم والعربات العسكرية بوابة المطار الرئيسية، وعليها عشرات الجنود وامتعتهم من فرش وملابس، كان أبو قحطان يغادر المطار وجنوده إلى معسكر رأس عباس -احد معسكرات القوات الإماراتية- في البريقة.
 
لم تعرف تفاصيل وأسباب مغادرة أبو قحطان المفاجئة، إلا أنه غادر ومعه كل قواته، لعل مهمة أمنية أخرى تنتظره، ستكلفه بها القوات الإماراتية في وقتها.
 
وفي سياق متصل فقد عاد المطار أمس الجمعة لاستقبال الرحلات الجوية، بعد تعليق دام يومين، في حين وقعت دولة الإمارات صباح الخميس اتفاقية المرحلة الثانية لإعادة تأهيل مطار عدن الدولي.
 
وجاءت زيارة الوفد الإماراتي وإعلان بدء تأهيل المطار، عقب يوم واحد فقط من سيطرة قوات الحزام الأمني مسنودة بأفراد من إدارة الأمن العام.

*الموقع بوست

رابط مختصر