الحجاج يكملون مناسك الرمي والطواف ويستعدون لأيام التشريق

محرر 321 أغسطس 2018
الحجاج يكملون مناسك الرمي والطواف ويستعدون لأيام التشريق

عدن نيوز – متابعات:

وصلت مناسك الحج إلى ذروتها بعد قضاء ضيوف الرحمن أهم أركان الحج حيث وقفوا في عرفات وباتوا بمشعر مزدلفة ليكللوا مناسكهم يوم الثلاثاء برمي جمرة العقبة وطواف الافاضة وصلاة العيد.

وبهذه المناسك يكون ضيوف الرحمن أدوا أهم أركان الحج ليستقبلوا أيام التشريق الثلاثة التي تلي العيد أو يومين للمتعجلين.

ونجحت خطط السلطات السعودية في نفرة الحجاج من عرفات إلى مزدلفة ومن ثم إلى منى والمسجد الحرام عبر مسارات محكمة إذ خُصصَ بعضها للمشاة فقط وبعضها للسيارات وأخرى لذوي الاحتياجات الخاصة وسيارات الاسعاف وحالات الطوارئ مما سهل الحركة وفك الاختناق عن المشاعر حيث لم تسجل أي حوادث.

وفي مشعر منى الذي سيمكث فيه الحجيج ثلاثة أيام وهي أطول فترة بقاء لهم في مشعر من المشاعر انتشرت سيارات اسعاف والفرق الطبية للإشراف على الحجيج وتوعيتهم بضربات الشمس ومن الوقاية الصحية عبر توزيع الكمامات والمظلات الشمسية.

وانتشرت في مشعر منى مع ساعات الصباح الاولى فرق وزارة الشؤون الاسلامية لتعريف الحجيج بمناسك يوم النحر فيما لجأ كثير من الحجاج إلى التطبيقات الذكية التي أطلقتها المملكة العربية السعودية للاستعانة بها في إرشادهم إلى أداء مناسكهم وفي الاتصال والتواصل مع الجهات المعنية في الحج.

وتنتشر في مشعر منى أحدث وسائل الاتصال عبر مئات الأبراج وعبر “الواي فاي” ليتمكن الحجاج من التواصل الذكي مع سلطات الحج ومع بعضهم ومع ذويهم.

ومن التسهيلات والخدمات الجديدة تم إنشاء دار حضانة خاصة للحجيج تساعدهم في أداء مناسكهم دون تعريض أطفالهم إلى أي مخاطر فيما انتشر الكشافة رشاد التائهين وجلب المفقودين إلى مراكز خاصة لإيصالهم إلى وجهاتهم.

وتقوم قيادة أمن الحج وجهات أخرى عدة بإرسال رسائل قصيرة للحجيج عبر التطبيقات الذكية وعبر رسائل الجوال مباشرة لتوجيههم طوال أيام الحج.

وتمكنت المملكة العربية السعودية من إحداث نقلة نوعية في الحج هذا العام بعد اعتماد منظومة ذكية بالكامل ساعدت في سرعة إنجاز دخول الحجاج وسرعة تحركهم وذلك عبر اعتماد بنية تقنية ذكية وجديدة ستكون عنوان الحج في السنوات المقبلة بما يتوافق مع الرؤية السعودية 2030.

 
رابط مختصر