صحيفة إماراتية توجه ضربة للحراك الانفصالي “مقومات الانفصال منعدمة تماما”

محرر 223 مايو 2017
صحيفة إماراتية توجه ضربة للحراك الانفصالي “مقومات الانفصال منعدمة تماما”

عدن نيوز – متابعات:

قالت صحيفة “العرب” الصادرة في لندن، والمدعومة من قبل الإمارات، إن مقومات انفصال جنوب اليمن عن شماله معدومة تماما في الوقت الراهن.

ونقلت عن خبراء قولهم، إن فصائل الحراك الجنوبي تحتاج لسنوات طويلة حتى تؤسس لهيكل دولة على الأرض، وليس على الورق فقط.

وقال الكاتب والخبير السياسي اليمني، عبد الباري طاهر لـ”العرب”، إن “اليمن يعيش حالة حرب شاملة، ومهدد بالتفكك شمالا وجنوبا أكثر من أي وقت مضى، وليس الانفصال فحسب”.

ومضى طاهر، نقيب الصحفيين الأسبق، قائلا إن “النسيج الاجتماعي في اليمن مدمر بشكل تام، والتفكك في الجنوب أسوأ من التفكك في الشمال، ولذلك فإن الحديث عن انفصال في هذه الظروف غير الطبيعية مجرد وهم”.

واعتبر أنه “حاليا يجب الحديث فقط عن كيان اسمه اليمن، هناك حرب شاملة وبلد مدمر، وعندما تتم استعادة الدولة أولاً ويعود الاستقرار، فلا بأس من التفكير في مصير الجنوب والشمال”.

وفيما يخص الدعوات إلى إعادة “دولة الجنوب العربي”، تساءل طاهر مستنكرا: “إن تشكيل اتحاد جنوبي عربي هو حلم لم يتحقق حتى خلال فترة الاستعمار البريطاني، فكيف سيتحقق اليوم ؟”.

وأردف قائلا إن: “الجنوب العربي لم يتأكد حتى في حكم بريطانيا؛ لأن المحافظات الشرقية، وعلى رأسها حضرموت، لم تكن مع الجنوب العربي، وكذلك عدن لم يكن كيانا واحدا حتى يتم الحديث عنه، ولا يمكن حتى الحديث الآن عن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، التي كانت قائمة (منذ عام 1967) قبل توحد البلد (في 22 مايو) عام 1990” حيث كان ذات أيديلوجية يسارية غير موجودة اليوم.

وختم الخبير اليمني بأنه “من الاستحالة حل قضية الجنوب بمعزل عن الشمال، ولن يتحقق تقرير مصير للجنوب لو أن الشمال غير مستقرا، كما أن الزبيدي لا يمثل إرادة جميع الشارع الجنوبي حتى ينادي بالانفصال”.

 
رابط مختصر