من هنا تتدفق الاسلحة الى مليشيا الحوثي… تفاصيل

محرر 223 مايو 2017
من هنا تتدفق الاسلحة الى مليشيا الحوثي… تفاصيل
عملية تدفق الأسلحة للحوثيين عبر سواحل المهرة تجري تحت سمع وبصر قادة عسكريون

عدن نيوز - متابعات:

يواصل الحوثيين في تهريب مختلف الاسلحة عبر منافذ ساحلية بمحافظة المهرة شرق اليمن، وسط تواطؤ قيادات عسكرية في المنطقة.

 وقالت مصادر مطلعة لـ”الموقع بوست” إن الأسلحة تصل الحوثيين بشكل مستمر، حيث يتم تهريبه عبر سواحل محافظة المهرة القريبة من السواحل الإيرانية.

 وأشارت المصادر أن التحالف العربي يركز على سواحل البحرين الأحمر والعربي قرب باجل وعدن والحديدة، في حين تظل محافظة المهرة مهملة تماماً.

وبحسب المصادر فإن الذي سهل عملية التهريب في المهرة هو انتشار تجارة السلاح عبر السواحل الجنوبية الشرقية لليمن.

وأوضحت المصادر لـ”الموقع بوست” أن منافذ تهريب الأسلحة للحوثيين تتم عبر السواحل الجنوبية الشرقية لليمن ثم صحراء المهرة وحضرموت وصولاً إلى شبوة، حيث يوجد الحوثيون، انطلاقاً من معبر شحن بين اليمن وسلطنة عمان.

في حين تتركز عمليات التهريب غالباً عن طريق البحر من رأس ضربة، شرقاً إلى سيحوت في الغرب.

وكشفت المصادر أن الحوثيون ووكلاؤهم موجودون في المهرة، حيث أن العمال في المعبر لا يقومون بتفتيش الشاحنات، ولا يقومون بالمسح الآلي لها، لكشف محتوياتها.

وغالباَ ما تُكثف عمليات التهريب، عند منطقه محيفيف التابعة لمديريه الغيظة، وفي منطقة حوف المحاذية لعمان، وكذا في ضبوت ونشطون وحصوين وعتاب وسيحوت، حيث يتولى شيوخ قبليون وضباط عسكريون، وآخرون من مزدوجي الجنسية اليمنية والعمانية، التنسيق لهذه العمليات، بحسب مصادر “الموقع بوست”.

وأكد موظفون وشهود لـ”الموقع بوست” استمرار عمليات تهريب الأسلحة من المعبر، بشكل يومي.

وأوضحت المصادر أنه يتم نقل الأسلحة من البحر إلى منطقه رماه وثمود الصحراوية بحماية رجال  المخلوع علي عبدالله صالح وهم شيوخ قبائل معروفون في المنطقة.

ويشرف قادة عسكريون في المنطقة العسكرية وقيادة المحور والأمن المركزي والنجدة، وخفر السواحل وقوات مكافحة التهريب، على عمليات تفريغ السفن في قوارب صغيرة في البحر قرب شواطئ المهرة، ثم إلى السواحل اليمنية هناك.

وكشفت المصادر عن تورط اللجان شعبية والتي شكلت مؤخراً من أبناء القبائل، ولها مرتبات معتمدة من قوات التحالف، في عمليات تهريب السلاح والمخدرات وغسيل الأموال لصالح الحوثيين وعلي عبدالله صالح.

وتقول المصادر” أن القيادات المشرفة على عمليات التهريب هم شماليون وجنوبيون على حد سواء، ورابط الاتصال في ذلك أحد زعماء الحراك الذي اندفع باتجاه إيران، ويعيش حالياً في بيروت، حيث يعتبر أحد منسقي علاقات الحوثيين وحزب الله اللبناني.

وعلى الرغم من وجود جهاز “سكانر”، لكشف الحمولات، إلا أنه لا يتم استعماله في هذا المنفذ، الذي يعد شريان الحياة للحوثيين.

ويغطي الحوثيون على تهريب السلاح بتجارة السيارات حيث يملك أشخاص موالون لهم معارض سيارات في شحن للتستر على تجارة الأسلحة وتهريبها.

وتفيد المعلومات أن أبو علي الحاكم القائد الميداني للحوثيين والموضوع اسمه على لائحة العقوبات الدولية، إضافة للناطق بإسم الجماعة محمد عبدالسلام على صلة مباشرة ويشرفان على عملية التهريب.

وتعد المهرة أقصى محافظة يمنية الى جهة الشرق، وخلال التقسيم الأخير وفقا لمؤتمر الحوار الوطني باتت تتبع إقليم حضرموت.

*الموقع بوست

رابط مختصر