ياسر الرعيني: مخرجات الحوار اعادت صياغة الوحدة وعالجت اختلالات الماضي

محرر 122 مايو 2017
ياسر الرعيني: مخرجات الحوار اعادت صياغة الوحدة وعالجت اختلالات الماضي

قال وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ياسر الرعيني، إن إعلان الجمهورية اليمنية في الـ 22 من مايو 1990م، كان ثمرة نضال وطني مشترك ناضل من اجله رواد الحركة الوطنية في شطري اليمن ليجسد حقيقة الوحدة الشعبية والهوية الوطنية الواحدة.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ” ان تنفيذ مخرجات الحوار اكدت على الخيار الوطني الجامع لكل أبناء الشعب اليمني في شماله وجنوبه، باعتبارها الطريق الآمن للعبور بالوطن إلى بر الأمان “.

وأشار الرعيني إلى أن الوطن يشهد اليوم الاحتفاء بالعيد الوطني الــ 27 للجمهورية اليمنية 22 مايو، والذي يمثل حدثا هاما ليس فقط على مستوى الوطن بل على مستوى المنطقة، في هذه المناسبة نهنئ القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وقيادات الدولة وكافة أبناء الشعب اليمني.

وأكد أن اليمنيون اعادوا صياغة الوحدة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي اعتبر القضية الجنوبية أهم قضاياه التسع التي ناقشها ومفتاح لحل كافة القضايا الوطنية، حيث توافق الجميع على دولة اتحادية من ستة أقاليم.

وقال الرعيني ” ان المخرجات التي تضمنتها الوثيقة الوطنية لم تقتصر على الجوانب السياسية بل تضمنت معالجة كافة الاختلالات الاقتصادية والأمنية وغيرها من المخرجات التي تمثل منظومة متكاملة لبناء الوطن وهو ما يضمن عدم إفساح المجال ﻷي ثغرات تعرقل هذا المشروع الوطني الرائد”.

وأضاف ” ان هذه المخرجات أجمعت عليها المكونات السياسية والمجتمعية وتمثل إنقاذا للوطن ووحدته وأمنه واستقراره وتحقق العدالة والمساواة والعيش الكريم لكافة المواطنين بعيدا عن كل المشاريع الفردية او الطائفية أو المناطقية الهدامة”.

وأكد أن إنهاء الانقلاب وقطع الطريق أمام عودة المشروع الرجعي لحكم اليمن، وتنفيذ كافة مخرجات الحوار الوطني على أرض الواقع هو الكفيل بحل الإشكالية وبناء اليمن الجديد.

المصدرسبأ نت
 
رابط مختصر