هام.. بريطانيا تبلغ الحكومة اليمنية عن قاعدة عسكرية لدولة اجنبية على جزيرة يمنية دون علمها (تفاصيل خطيرة)

محرر 216 مايو 2017
هام.. بريطانيا تبلغ الحكومة اليمنية عن قاعدة عسكرية لدولة اجنبية على جزيرة يمنية دون علمها (تفاصيل خطيرة)

عدن نيوز – متابعات خاصة:

كشف مسؤول حكومي عن أسباب توتر العلاقات مؤخرا بين الحكومة الشرعية برئاسة المشير عبدربه منصور ودولة الأمارات العربية المتحدة الشريك الاستراتيجي الى جانب المملكة العربية السعودية في التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن منها البسط على جزيرة ميون والشروع ببناء قاعدة عسكرية إماراتية على ارض الجزيرة دون معرفة القيادات العليا للدولة.

وقال مختار الرحبي مستشار وزير الإعلام اليمني في منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ان الجهات البريطانية هي من اكتشفت القاعدة العسكرية وقامت بإبلاغ الحكومة اليمنية على الفور.

واضاف الرحبي الى ان دعم الامارات للمجلس الانتقالي في عدن الذي ينتقص من شرعية الرئيس وشرعية التحالف العربي الذي جاء يقاتل تحت لواء الشرعية” ايضا كان أحد اسباب توتر العلاقات بين البلدين بالإضافة أسباب أخرى أكثر خطورة منها تخصيص ثلاث رحلات أسبوعية بين أبو ظبي وجزيرة سقطرى بالإضافة الى ترحيل مجاميع من شباب الجزيرة للتدريب في الامارات دون علم السلطات اليمنية.

نص المنشور:

“أحد كبار رجال الدولة يقول لي سافرت إلى سقطرى اول ما فتحت الجوال وصلت رسالة إلى جوالي (مرحبا بك في الإمارات العربية المتحدة)؟؟ من متى اصبحت سقطرى اراضي إماراتية، ثلاث رحلات أسبوعية بين أبوظبي وبين سقطرى دون تنسيق مع القيادة العليا للدولة اخذ مجموعات كبيرة من شباب سقطرى للتدريب في الإمارات، ايضا جزيرة ميون تم بناء قاعدة عسكرية للإمارات فيها وبريطانيا هي من أبلغت الحكومة الشرعية عن القاعدة العسكرية الإماراتية، هذه بعض أسباب انفجار العلاقة بين الشرعية وبين الإمارات إضافة إلى دعم المجلس الانقلابي في عدن الذي ينتقص من شرعية الرئيس وشرعية التحالف العربي الذي جاء يقاتل تحت لواء الشرعية..”

 
رابط مختصر