المنبر اليمني في عددها 13: مليشيا الحوثي ترتكب العيب الاسود

محرر 12 مايو 2018
المنبر اليمني في عددها 13: مليشيا الحوثي ترتكب العيب الاسود

استعرض العدد الجديد من مجلة المنبر اليمني الشهرية الصادر عن المنبر اليمني للدراسات والإعلام، شهر شعبان 1439 هـ اعتداءات المليشيات الحوثية على النساء في صنعاء، وقال تقرير نشرته المجلة إن مليشيات الحوثي الإيرانية تجاوزت كل الأعراف باعتداءاتها على النساء، وانتهاك حرمات المنازل، وذكر التقرير جوانب متعددة من الانتهاكات بحق المرأة اليمنية، كالاختطافات والقتل والترويع وتوجيه الإهانات والشتائم والتهديدات، وقتل ذويهن أمامهن، إلى جانب أنواع أخرى من الانتهاكات كتسليح مجاميع نسائية ونشرهن واستخدامهن في القمع والترويع للآمنين، وتوصف تلك المجاميع النسائية المسلحة بالزينبيات.

كما ناقش العدد ذاته الحركة التنموية المتنامية في محافظة مأرب والفرص الاستثمارية فيها، والتي تنعم بالأمن وتوفر فرص العمل بدعم ومساعدة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، وأبرزت في صفحتها الأولى ( الغلاف) صورة معبرة لأحد أحياء وشوارع مدينة مأرب المنارة التي تعكس صورة الحياة الحديثة والاستقرار، تحت عنوان مأرب بعد التحرير.. تنمية تغسل غبار الحرب.

وسلطت المجلة الضوء على حركة الإعمار والتنمية في مأرب، وتناولت القفزة السكانية الهائلة في غضون ثلاث سنوات من بداية الحرب، حيث تضاعف عدد السكان ليصبح أكثر من مليوني نسمة بعد أن كان لا يتجاوز في كل مديرات المحافظة 300 ألف نسمة قبل الانقلاب الحوثي، إضافة لإمكانات مأرب الاستثمارية في كل المجالات الزراعية والصناعات التحويلية وغيرها، علاوة على كونها صارت قِبلة النازحين والمشردين والمستثمرين والتجار والمثقفين والناشطين، لتوفر الأمن وتوفر فرص العمل، وشروط العيش الكريم الذي بات مفقوداً في معظم مدن وحواضر اليمن التي تعرضت لعبش مليشيات الحوثي الإيرانية.

كما احتفت المجلة بمرور عام على صدورها بشكل منتظم ونشرت شهادات وتهاني وزراء وقادة عسكريين، ومثقفين وإعلاميين بهذه المناسبة، وكرس رئيس التحرير كلمته لهذا العدد التي حملت عنوان: “الشمعة الأولى” للحديث عن هذه المناسبة، مبيناً أن المجلة صدر عددها الأول في إبريل 2017م مؤكداً أنه مهما تعددت المنتجات الثقافية، ومهما تطورت وتغيرت، فإن الكلمة المطبوعة المتمثلة في الكتاب، أو في المجلة الورقية، أو الصحيفة المطبوعة، تظلّ ذاكرة التاريخ، وذاكرة المجتمع، ولا يمكن الاستغناء عن الكلمة المطبوعة، بالرغم من تعاظم الدور الذي تقوم به شبكات التواصل الاجتماعي.

ويحوي العدد تقارير واستطلاعات ومقالات لامست الهم اليمني في مختلف المجالات السياسية والتعليمية وغيرها.
تميز العدد بإخراج بديع تزينه الألوان والصور المعبرة من قلب الحدث إضافة إلى الأنفوجرافيك كوسيلة إيضاح غاية في الأهمية.
جدير ذكره أن المجلة تصدر كل شهر وتوزع في جميع المحافظات المحررة وتحظى بانتشار واسع لدى الأوساط اليمنية الشعبية والرسمية في اليمن والمملكة العربية السعودية.

رابط مختصر