هل قرر التحالف احراج محافظ تعز ؟

محرر 230 أبريل 2018
هل قرر التحالف احراج محافظ تعز ؟

عدن نيوز - متابعات:

أثار الحديث عن تشكيل قيادة التحالف بعدن لجنة لحل الخلافات بتعز العديد من التساؤلات عن القرارات التي اتخذها محافظ المحافظ أمين محمود بشأن استعادة مؤسسات الدولة وبسط السيطرة على كافة المناطق المحررة .

وجاء خبر لجنة التحالف بعد أقل من 12 ساعة من توقيع الاتفاق المبرم بين اللجنة الأمنية وجماعة أبو العباس، والذي كان من المقرر أن يبدأ تنفيذه أمس السبت، إضافة إلى تنفيذ قرار تنظيم النقاط الأمنية وإزالة النقاط العشوائية والمخالفة.

وكان لافتا ان ناشطي التنظيم الناصري هم من تداولوا خبر تشكيل التحالف لهذه اللجنة ، وتم ترويجه من قبلهم على نطاق واسع، بل واحتفوا به ، وهو ما عده ناشطون تصرف غريب من ناشطي الناصري ، حيث أن القرار في حقيقته يضعف سلطة المحافظ ، والاحتفاء به هو إضعاف للمحافظ بحسب متابعين..

استعداد لجولة جديدة

وبعد 48 ساعة من توقيع الاتفاق، لازال مسلحي أبو العباس والعناصر المتطرفة مستمرين في بناء المتاريس ونصب الأسلحة استعداداً لخوض معركة أخرى، في الوقت الذي عقدت اللجنة الأمنية اجتماعاً لمناقشة آلية تسليم المؤسسات.

وفي هذا الشأن كتب الناشط عبدالعزيز سرحان، للأسف في تعز استعدادات لجوله جديده من الاقتتال ، واعتلاء لبعض العمارات المرتفعه لنصب قناصات ومدفع B10.

اضعاف للمحافظ

يرى مراقبون، إن عدم تنفيذ قرارات اللجنة الأمنية وقبول محافظ تعز بلجنة من خارج المحافظة، يعد اضعاف شريك في اضعاف سلطته، وتمييع لقرارات استعادة المؤسسات التي اتخذها وتشجيع العناصر الإرهابية على مواصلة نهجها، بالإضافة إلى تشجيع التمرد على قرارته ورفضها.

وتساءل الناشط طارق عبدالسلام الشعيبي ، لماذا يقبل محافظ تعز تحجيم دوره من مسؤول اول في المحافظة الى مسؤول ثانوي يتم التنسيق معه في تنفيذ قرارات قد تم الاتفاق عليها في اطار المحافظة…مضيفا” تأخير تنفيذ الاتفاق ينسف هيبة السلطة المحلية في تعز ويجعل ثقة المجتمع بها على المحك .

من جهته، الناشط عبدالله صالح الدميني فقال، ” الدكتور امين محمود محافظ تعز يطلق النار على قدميه حين يقبل بتجاوز قراراته و صلاحياته،” واضاف “قبوله بعدم تنفيذ قراراته ، يضعف حضوره وسلطته التنفيذية”

“فخ أمني”

اعتبر الكاتب الصفحي محمد اللطيفي إن” الاتفاق الأمني هو فخ ، إذ تمر الأيام، بدون تنفيذ حقيقي لبنود الاتفاق الأمني، وما زالت الكتائب في أماكنها تقنص الجنود وتختطف المعارضين لها، وما زال المطلوبين أمنيا يمارسون الاغتيال في وضح النهار.

وقال، إن الحديث عن استدعاء التحالف العربي، لتشكيل لجنة وساطة. يروج لهذا الاستدعاء سياسيون واعلاميون لهم أحقاد مع طرف سياسي، وسيكتون لاحقا بنتائج هذا الاستدعاء. وإذا ما صح هذا الاستدعاء ونجح التحالف في تشكيل لجنة وساطة، وإذا ما تمت هذه الأمور بتنسيق مع المحافظ، فهذا يعني أن الشكوك التي دارت حول تعيينه صحيحة.

وتابع اللطيفي على المحافظ اثبات عملي أن هذا الاستدعاء صحيح أو هو مجرد تراشق اعلامي، وهل هو مع “الداخل التعزي” حقا؟

مصير الحملة

وتساءل مراقبون عن مصير الحملة الأمنية التي اعلنها المحافظ، وهل استدعاء لجنة من خارج تعز، يعد إعلان بفشل الحملة الأمنية في ملاحقة العناصر الإرهابية وبسط سلطة الدولة، والإعتراف بفشل وعجز السلطة المحلية في تنفيذ قرارارتها؟

وفي هذا الشأن كتب الناشط خالد الصوفي، “اثق بحنكة المحافظ بن محمود وحكمته وصدق ولائه لتعز ،فهو ماضي في انجاز بسط نفوذ الدولة “، واضاف “لن يرضخ لاي ضغط من اي جهة كانت تساهم في ابقاء حالة التوتر قائمة”.

قرر توقيف

أشارت مصادر صحفية أن توجيهات رئاسية صدرت بمنع اللجنة العسكرية المشكلة من التحالف العربي بخصوص أحداث تعز ، معتبرا تشكيلها تجاوزا لمؤسسات الدولة الشرعية بحسب ما نشرته بعض المصادر .

وفي سياق متصل “اقرت اللجنة الأمنية بمحافظة تعز اليوم الاحد برئاسة المحافظ الدكتور امين محمود آلية تسلم المقار والمؤسسات الحكومية الواقعة في المربع الشرقي بحسب ما نص عليه الاتفاق كمرحلة اولى في اطار خطة السلطة المحلية لتطبيع الحياة بالمحافظة والبدء بتشكيل لجنة خاصة للنظر في تعويض وجبر الضرر لاسر الشهداء الذين سقطوا في الأحداث الأخيرة.

*الجند

رابط مختصر