مصدر: التحالف عازم على تحرير الحديدة وسيضمن وجود مسارات بديلة لدخول الغذاء والدواء

محرر 311 مايو 2017
مصدر: التحالف عازم على تحرير الحديدة وسيضمن وجود مسارات بديلة لدخول الغذاء والدواء

عدن نيوز- متابعات.

قال مصدر في التحالف العربي الذي تقوده السعودية، إن التحالف عازم على مساعدة الحكومة اليمنية في استعادة كل المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثيين، بما في ذلك ميناء الحديدة، لكنه سيضمن وجود مسارات بديلة لدخول الغذاء والدواء لليمنيين.

وحذرت الأمم المتحدة التحالف والقوات الحكومية، من أي محاولة لتوسيع نطاق الحرب إلى الحديدة، بما يدفع إلى إغلاق ميناء المدينة، وهي نقطة مهمة على البحر الأحمر لتوصيل المساعدات إلى ملايين اليمنيين المعرضين لخطر المجاعة.

وتصل نحو 80 بالمئة من واردات الغذاء لليمن عبر الحديدة وقالت الأمم المتحدة الشهر الماضي إن تصاعد القتال هناك لن يؤدي إلا لمزيد من النزوح ومزيد من انهيار المؤسسات ومزيد من المعاناة.

لكن مصدر بالتحالف قال في بيان أُرسل لـ«رويترز»، إن العمليات العسكرية تتقدم على ما يرام في إطار مساعي الحكومة اليمنية لاستعادة السيطرة على الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون منذ 2014.

وأضاف المصدر «الحديدة وميناؤها ستظل مطلبا لا حياد عنه لاستعادة الشرعية في اليمن وبسط سيطرة الحكومة الشرعية على جميع أراضي الجمهورية اليمنية».

وتابع «وبعزم وإصرار من الشرعية وبمساندة من قوات التحالف سيتم تحرير ما تبقى من الأراضي اليمنية من قوات الانقلاب».

وقال المصدر إن التحالف يجهز منشآت في عدن والمكلا بجنوب اليمن لتصبح بديلا في حال استهدفت عمليات عسكرية ميناء الحديدة.

وتابع «تعمل قيادة التحالف على تأهيل منافذ ومعابر لدخول ونقل الإمدادات الغذائية والطبية لكافة المدن اليمنية».

وذكر المصدر إن التحالف يطور القدرة على تسليم المساعدات إلى الموانئ الجنوبية وعن طريق معبر بري في وسط اليمن تحت سيطرة الحلفاء في الحكومة المعترف بها دوليا.

ويقول التحالف إن معظم معاناة المدنيين في الحديدة سببها الحوثيون الذين يأخذون الإمدادات الإنسانية لقواتهم الخاصة وهو اتهام تنفيه الجماعة.

لكن كل هذه المناطق تقع على بعد مئات الكيلومترات عن مراكز السكان الرئيسية في اليمن وسيتعين أن تشق الواردات طريقها عبر أراض جبلية مترامية الأطراف ومناطق حرب.

رابط مختصر