“رسالة لمن يعين أقربائه” أعظم وأندر إستقالة في تاريخ اليمن والوطن العربي أجمع

محرر 110 مايو 2017
“رسالة لمن يعين أقربائه” أعظم وأندر إستقالة في تاريخ اليمن والوطن العربي أجمع
الاستاذ احمد محمد نعمان والاستاذ محمد احمد نعمان الابن .. فبراير 72م باريس

لم يفرح او يبتهج لان والده اصبح عضوا في المجلس الجمهوري وهو نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية .

بل سارع الى تقديم استقالته حتى لا يتعرض سير الدولة للخلل نتيجة تلك الرابطة الاسرية..اليكم القصة..

في سنة 1973م، قدم الشهيد الأستاذ محمد أحمد محمد نعمان (المنحدر من ذبحان الحجرية تعز) استقالته لرئيس المجلس الجمهوري من منصبه -نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية -بسبب انتخاب والده الأستاذ احمد محمد نعمان عضوا بالمجلس الجمهوري. ( كان المجلس يدير البلد آنذاك).

نص الاستقالة كالتالي:

صاحب الفخامة القاضي عبدالرحمن الإرياني
رئيس المجلس الجمهوري الأكرم

تحية إجلال وإكبار؛

تعلمون فخامتكم أن مجلس الشورى قد انتخب والدي عضواً في المجلس الجمهوري، وأن الوالد قد أدى اليمين الدستورية أمام المجلس، وهذا يضع والدي شريكاً في مسئوليات السيادة للدولة مما يضعني في موضع حرج كنائب لرئيس الحكومة ووزير الخارجية؛ ذاك أن العمل في السلطة التنفيذية يحفل على الدوام بالإشكالات التي تحتاج إلى تدخل المجلس الجمهوري لحلها.

وحتى لا يتعرض سير الأمور للدولة لأية حالة من حالات المجاملة أو الإحراج بسبب العلاقة بين احد أعضاء المجلس الجمهوري وبين نائب رئيس الحكومة، فإني أجد من واجبي الأخلاقي أن أتقدم إلى فخامتكم باستقالتي من الحكومة، على أنني أضع نفسي تحت تصرف المجلس الجمهوري في أي مجال من مجالات الخدمة خارج السلطة التنفيذية.

وتفضلوا سيدي الرئيس بقبول خالص تقديري.

المخلص/ محمد أحمد نعمان..
الاتستحق هذه الرسالة نصبا تنقش عليه في الميادين العامة؟

محمد أحمد نعمان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الأسبق، من مواليد الحجرية تعز، مارس 1933م، اغتيل في بيروت 28 يونيو 1974م. من أوائل دعاة الجمهورية والوحدة اليمنية والدولة الحديثة والانفتاح والمصالحة الوطنية .

 
رابط مختصر