بيان صادر عن مجالس الحراك الثوري في محافظات حضرموت ولحج وأبين يرفضون فيه ما سمي بإعلان عدن التاريخي

محرر 15 مايو 2017
بيان صادر عن مجالس الحراك الثوري في محافظات حضرموت ولحج وأبين يرفضون فيه ما سمي بإعلان عدن التاريخي

عدن نيوز – متابعات:

أصدرت مجالس الحراك الثوري الجنوبي في محافظات حضرموت ولحج وأبين بياناً أكدت فيه موقفها الرافض لما سمي بالاعلان التاريخي الذي تمت تلاوته في مظاهرة 4 مايو بساحة العروض بعدن يوم أمس الخميس.

وجاء نص البيان الذي حصل “عدن نيوز على نسخة منه” كالآتي:

يا جماهير شعبنا الجنوبي العظيم:
ان مجالس الحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب في محافظات حضرموت ولحج وأبين التي عقدت مؤتمراتها العامة وهي تقف امام الأوضاع الراهنة والمستجدات والاحداث التي يمر فيها الجنوب في هذه اللحظات العصيبة فان مجالس الحراك الثوري اذ تؤكد تمسكها بنهجها الثوري على هدف تحرير واستقلال الجنوب فإنها ومن خلال مشاركتها في مليونية اليوم الخميس 4 مايو تعبر عن مدى استنكارها لما جرى في المليونية من محاولة الالتفاف على إرادة المشاركين من قبل اللجنة التحضيرية للفعالية التي نصبت نفسها الوصاية على شعب الجنوب ومنحت نفسها صلاحية غير شرعية للحديث عن قضايا تمس خط ومبادىء الثورة الجنوبية وحصر قضية بحجم قضية الجنوب في زاوية ضيقة عملت من خلالها على شخصنة الثورة الجنوبية ومحاولة استغلال دماء الشهداء والجرحى وتضحيات شعب الجنوب لصالح رغبات فئوية تتماشى ورغبات هذا او ذاك الشخص ثم عملت وبشكل متعمد على استغلال حماس الجماهير الذين جاءوا وخرجوا في سبيل استقلال الجنوب وحاولت سلبهم ارادتهم تلك بخداعهم وإيهامهم بأشياء لا تقود الا الى المزيد من التشرذم والتفرقة.
ايها الأحرار:
ان أولئك الذين عملوا على الزج بالثورة الجنوبية داخل عبائة ما يسمى بحكومة الشرعية طيلة السنتين الماضيتين ثم انطلقوا من مواقعهم في السلطة في محاربة الحراك الجنوبي وسعوا للقضاء على النشاط الثوري معلنين وبكل صراحة ان الحراك الجنوبي انتهى وانه لم تعد هناك اي حاجة للفعاليات الثورية وان ما يسمى بحكومة الشرعية هي الخلاص للجنوبيين، اليوم عادوا بعد ان خسروا مناصبهم ومصالحهم لاستخدام الشعب واستغلال حماسه الثوري التحرري في سبيل الضغط على طرف الشرعية الذي اقالهم من مناصبهم وهو الامر الذي يدخل ثورتنا في أتون صراع خارج هدف الثورة بل ويحاولون جر الثورة والشعب نحو مربع الصراع المناطقي الذي قد يقود الى حرب أهلية خطيرة تتسبب في ضياع تضحيات الحراك الجنوبي والمقاومة الجنوبية، هذا بالاضافة الى تلك الطريقة الفجة والإقصائية التي اتبعها القائمون على الفعالية الذين منحوا أنفسهم الوصاية لتفويض هذا وذاك في تسلم مصير الشعب والقضية الجنوبية، كما ان اسلوبهم القذر الذي تعاملت به عصاباتهم ممن يسمون أنفسهم جنوداً اذ قاموا وفي سابقة خطيرة من نوعها بانتزاع صور الزعيم حسن احمد باعوم من الساحة وصادروها دون اي سبب الا لأنهم يدركون البعد السياسي لوجود صورة الزعيم باعوم، وهنا نعتبر هذا الأسلوب لا يقل حقارة عن اُسلوب جنود الاحتلال اليمني بالأمس، وهو الامر الذي يفاقم قلقنا الثوري من مغبة أعادتنا الى مريع المشاريع المنتقصة التي عجزوا عن تنفيذها بسبب صلابة الإرادة الجنوبية الشعبية والثورية طيلة السنوات الماضية.
وعليه فإننا نؤكد رفضنا القاطع لذلك التنصيب المزيف ونرفض اعلان اي مكونات او كيانات سياسية او غيرها لا تلبي تطلعات الجميع ولم تشرك فيها الاخرين.
كما نؤكد اننا لم نعلم بأي تحضيرات سابقة لمزعوم المكون ولم يجرِ إبلاغنا او التشاور معنا بخصوصه ولا نعرف الهدف الذي يقوم عليه ولأجله.
كما نحذر من الحديث باسم مجالس الحراك الثوري من أياً كان، باستثناء المجالس التي حسمت امرها بعقد مؤتمراتها وانجاز وترتيب أوضاعها.
وفي الأخير نجدد التزامنا بأي اجماع جنوبي يشترك فيه كافة الجنوبيين ومكوناتهم الحراكية والمقاومة الحقيقية دونما إقصاء او تجاهل لاياً كان ومتى ما كانت خطوطه واهدافه واضحة لا لبس فيها ولا غموض.
المجد للشهداء والشفاء للجرحى والحريّة للأسرى والمعتقلين
مجالس الحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب في محافظات حضرموت ولحج وأبين
المكلا – 4 مايو 2017م

 
رابط مختصر