قيادي مؤتمري يفضح الدور الحقيقي لمشائخ “طوق صنعاء”… تفاصيل

محرر 29 ديسمبر 2017
قيادي مؤتمري يفضح الدور الحقيقي لمشائخ “طوق صنعاء”… تفاصيل

عدن نيوز - متابعات:

قال أحد قيادات المؤتمر الشعبي العام البارزين بالعاصمة صنعاء، إن الحديث عن تحرك مشائخ طوق  صنعاء ضد مليشيات الحوثي، عار عن الصحة ،كون قبائل طوق صنعاء ومشائخها على مر التاريخ، يوالون من غلب ، سواء كان الطرف الغالب والمسيطر على العاصمة صنعاء ينتمي لتلك القبائل أو من خارجها.
وأضاف في تصريح خاص ل”الميناء نيوز ” : على الشرعية أن لا تعول كثيرا على قبائل طوق صنعاء، وأن تواصل دعم الجيش والمقاومة بالسلاح والمقاتلين، وتستغل غليان الشارع في المحافظات التي ما زالت تحت سيطرة مليشيات الحوثي ، وتزحف بإتجاه صنعاء، وعندها ستندلع انتفاضات شعبية في كافة المدن والمناطق التي تحت سيطرة المليشيات، وخاصة في العاصمة صنعاء وخولان وإب وتعز وذمار وحجة والحديدة والمحويت.
وأشار القيادي المؤتمري  (فضل عدم ذكر أسمه) إلى أن قبائل طوق صنعاء ومشائخها حين يدركون بأن الغلبة للشرعية سيعلنون موالاتهم لها ، ويقفون محايدين، كما فعلوا عند دخول مليشيات الحوثي مناطقهم وإقتحامها وتفجيرها لعدد من منازل مشائخ تلك القبائل.
وأستدرك قائلاً ” هذا لا يعني أن كل المنتمين لقبائل طوق صنعاء مع من غلب، بل هنالك مشائخ وشخصيات إجتماعية وأفراد من تلك القبائل، يقفون منذ بداية إشعال مليشيا الإنقلاب للحرب قبل ثلاث سنوات وحتى اليوم، يقفون إلى جانب الشرعية ويشاركون في قتال مليشيات الحوثي الإمامية ،ولكنهم في حقيقة الأمر يمثلون نسبة ضئيلة من قبائل الطوق. .”.
وأوضح بأنه بالنسبة لقيادات المؤتمر الشعبي العام في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات التي ما زالت تحت سيطرة الحوثيين،والتي وعت العمل السياسي والواجب الوطني،فإنها تتواصل فيما بينها وبطريقة سرية للتحضير لمفاجأة كبرى ،تتمثل في فتح جبهات في عمق المدن والمناطق التي يتواجد فيها الحوثيين،كما تقوم بالتنسيق مع بعض المشائخ والشخصيات الإجتماعية ،ومع قيادات أحزاب سياسية، المناهضين للإنقلابيين في مديريات الحدأ وعتمة ووصابين بمحافظة ذمار ،وفي مديرية خولان بمحافظة صنعاء ،وفي إب وتعز وحجة والمحويت والحديدة وريمة ..،لحشد المقاتلين لإشعال مقاومة داخل تلك المحافظات والمديريات ” .
ونوه إلى أن ما تم التحضير والإتفاق عليه يبشر بخير ،وبقرب حسم المعركة مع مليشيات الحوثي الإمامية. .مطالباً الشرعية بتشجيع تلك الخطوات من خلال تحقيق إنتصارات ميدانية في جبهات القتال..،ومن خلال فتح قنوات تواصل مع قيادات حزب المؤتمر في العاصمة صنعاء والمحافظات التي ما زالت تحت سيطرة الإنقلابيين.
وقال القيادي في المؤتمر الشعبي العام أن ما تروج له بعض وسائل الإعلام عن أن تحركات متسارعة تجري على الأرض  من قبل  قبائل طوق صنعاء، الهدف منه الترويج لتلك القبائل وإشعار المواطنين بأنها قوة ضاربة ، كما كان يحصل في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح، مع أنها في حقيقة الأمر مجرد ظاهرة صوتية وإعلامية ،ولم تقم بأي دور في الدفاع عن مصالح الوطن، ولا حتى الدفاع عن مناطقها ومصالحها من أعدائها وأعداء الشعب اليمني،كما هو الحال مع مليشيات الحوثي التي أخضعت مناطق تلك القبائل لها، وسلبتها إيرادتها، وأجبرتها على رفدها بالمقاتلين.
رابط مختصر