وزير الاوقاف والارشاد يدعو إلى الالتفاف حول القيادة السياسية ممثلة بالرئيس هادي

محرر 14 مايو 2017
وزير الاوقاف والارشاد يدعو إلى الالتفاف حول القيادة السياسية ممثلة بالرئيس هادي

دعا وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور/ احمد عطيه إلى الالتفاف حول القيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ/ رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، وتفويت الفرصة على مساعي الإنقلابيين الرامية لزعزعة الأمن والإستقرار في العاصمة المؤقتة عدن وبقية محافظات الجمهورية.

وقال الوزير عطية:« إن الجميع في سفينة واحدة والحفاظ عليها وصيانتها من كل الأطراف والتوجهات والأفراد، هو حفاظ على ركابها من الغرق والهلاك، وربان هذه السفينة الماهر هو من يقودها بسلامٍ وسط أمواج متلاطمة من الفتن، والوضع الراهن يحتم على جميع أبناء الشعب اليمني بذل المزيد من التلاحم والتعاضد حتى رسو هذه السفينة على بر الأمان تحت قيادة فخامة الأخ/ رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي».

وأضاف وزير الأوقاف:« إننا ندرك أن نزع فتيل الفتنة بحاجة ماسة اليوم للعقلاء وتغليب المصالح العليا للوطن على كل اعتبار، ورحم الله إنساناً كان مفتاحاً للخير ومغلاقاً للشر».. مراهناً على الحكماء والعقلاء، من كل الأطراف، في الحفاظ على تماسك اللحمة اليمنية تحت قيادة الحكومة الشرعية.
وأشاد وزير الأوقاف والإرشاد بالإتفاق الذي حصل في مدينة السلام، العاصمة المؤقتة عدن، والقاضي بعدم السماح لأيٍ كان بالاصطياد في المياهـ العكرة بغية شق الصف وبعثرة الجهود التي بذلت ولا زالت لترسيخ الأمن والاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات المحررة.
وأكد الوزير عطية حرص فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي على تفويت الفرصة على الساعين لبعثرة الجهود ونسف الطاقات التي بذلت، ولا زالت، لترسيخ دعائم الأمن والإستقرار في المحافظات المحررة، وكذا الجهود الساعية لاستعادة بقية محافظات الجمهورية من تحت سيطرة الانقلابيين.
وحث الوزير عطية أبناء الشعب اليمني على الإبتعاد عن المناكفات التي لا تخدم سوى أعداء الوطن.. داعياً إلى نشر قيم التسامح والتعايش وتأجيل الخلافات الجزئية حتى الإنتهاء من استعادة بقية محافظات الجمهورية والشروع في بناء دولة اليمن الإتحادية.
وثمن وزير الأوقاف والإرشاد الجهود التي تبذلها دول التحالف العربي، وفي مقدمتها دول الخليج العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، لإخراج البلاد من هذه الأزمة التي تسبب بها الانقلابيون.. موكداً بأن هذه المواقف الأخوية الصادقة ستظل محفورة في ذاكرة اليمنيين على مر الأزمان.

رابط مختصر