هادي في الذكرى ال50 للإستقلال: المليشيات لا ترى في اليمن سوى بطونها المنتفخة وأرصدتها المتزايدة

محرر 329 نوفمبر 2017
هادي في الذكرى ال50 للإستقلال: المليشيات لا ترى في اليمن سوى بطونها المنتفخة وأرصدتها المتزايدة

عدن نيوز – متابعات

قال الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ” ان المليشيات الانقلابية لا ترى في اليمن سوى بطونها المنتفخة وأرصدتها المتزايدة من قوت الشعب وأسواقها السوداء ولا ترى باليمن وشعبه الا قربان قدموه لأسيادهم في إيران ولا تكترث لمصير الشعب وحالة المواطن وما سببته من الدمار والخراب “.

وأضاف في خطاب وجهه لأبناء الشعب اليمني بمناسبة الذكرى الـ 50 للاستقلال الوطني في 30 نوفمبر 1967م ” ان مواجهة الانقلاب وهزيمته أمر لم يعد منه مهرب، ولقد فعلنا كل ما من شأنه حفظ الدم اليمني ومددنا ايدينا بالسلام مرارا وتكرارا، واوقفنا المعارك العسكرية لفترات طويلة تحولت فيها الهدنة الى فرصة للتزود الأسلحة وإعادة التموضع، وشاركنا في مشاورات طويلة قبلنا فيها ان نجلس مع من انقلب علينا على طاولة واحدة حرصا على حياة الابرياء وسعيا لنزع فتيل الحرب“.

نص الخطاب:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الكريم.

الإخوة المواطنون الكرام.. يا صناع فجر الثورة اليمنية الخالدة.. يسرني أن أخاطبكم في مناسبة عزيزة غالية علينا جميعاً، ممثلة في الذكرى الخمسين ليوم الثلاثين من نوفمبر الأغر.

وبهذه المناسبة الخالدة، أتقدم لجميع أبناء الشعب اليمني بأطيب التهاني والتبريكات، داعيا الله – عز وجل -أن تتجدد الاحتفالات بهذه المناسبة المجيدة، وقد تحقق لشعبنا ووطننا ما يصبو إليه من تنمية واستقرار ونماء.

أبناء شعبنا اليمني العظيم رجالا ونساء:

لقد كللت ثورة 14 أكتوبر، التي انطلقت وثابةً عارمة في 1963م من جبال ردفان، الشماء نضالات طويلة شاقة وباسلة خاضها الشعب اليمني، منذ أن وضع الاستعمار البريطاني أولى خطواته في شواطئ عدن في العام 1839م، ورسمت في نهاية المطاف، بدماء الشهداء الطاهرة، وبعرق وشجاعة المناضلين وتضحياتهم وبسالتهم، فجر الاستقلال الذي أطل بهياً في الثلاثين من نوفمبر 1967م.

ونحن إذ نحتفل بهذه الذكرى والمناسبة الخالدة، فإننا نحتفل بالمآثر العظيمة التي سجلها أبطال النضال اليمني التحرري على مدى 129 عاماً زخرت بمقاومة أبناء شعبنا اليمني بكل فئاتهم ومشاربهم، واحتشدت بالثورات والانتفاضات المناهضة للاستعمار في مختلف مناطق اليمن المحتل، حتى تتوجت باندلاع ثورة 14 أكتوبر التي أشعلت الكفاح المسلح، ووسعت جبهة النضال ضد الاستعمار، وسطرت أروع ملاحم البطولة والفداء، في مواجهة أكبر آلة حرب استعمارية في العالم آنذاك.

وستبقى ذكرى هذه الثورة حية في نفوس وضمائر وعقول الأجيال اليمنية، تمنحهم الفخر بما تم تحقيقه في سبيل الحرية والاستقلال، وتعزز ثقتهم بالنفس، وإيمانهم بقدرة شعبنا على تحقيق ما يصبو إليه من أهداف وطموحات مهما كبرت التحديات وهذا ما جسدته ثورة الشباب في فبراير المجيد والتي انطلقت لتؤكد أن أبناء سبتمبر وأكتوبر لن يحيدوا عن مسيرة آبائهم وتكللت تضحيات الآباء والأبناء بمخرجات حوار وطني جسدت مشروعهم وأهدافهم التي ضحوا لأجلها خلال الخمسين عام الماضية.

ونجدد العهد بأننا سنظل سائرين على درب الثورة اليمنية، متمسكين بمبادئها وأهدافها، أوفياء لدماء وتضحيات شهدائها وأبطالها.

أبناء شعبنا اليمني الكرام

ان ذكرى نوفمبر ليس مجرد ذكرى لحدث في الماضي، ولكنها حكاية كفاح وطني كتب ابجدياته شعبنا اليمني العظيم، تعمد وارتوى بدماء شهداءنا الابرار الذين قدموا الغالي والنفيس لنير دروب الحرية والانعتاق، لصنع قصة وطن ومسيرة كفاح.

إنها ذكرى مستمرة تلهمنا استقلال الارادة والقرار، إنها وصية الأولين للآخرين أن الحرية والاستقلال والعيش بكرامة لا يأتي إلا معمدا بالفداء والتضحية والبطولات.

وها نحن الْيَوْمَ نبدأ فصلا جديدا وقصة وطنية أخرى، في محراب العزة والكرامة والدفاع عن حياض الوطن في وجه القوى الانقلابية الغاشمة التي رفضها شعبنا اليمني وأعلن عليها الثورة والكفاح وسنستمر حتى الأبد نناضل لنظل أحرارا كما خلقنا الله يوم ولدتنا الأمهات.

ايها الشعب الكريم

إن احتفالاتنا الْيَوْمَ تأتي بعد فصول من التحولات والتضحية والنضال الذي نخوضه معا في معركة استعادة الدولة بعد ان غدر بها وانقلب على الاجماع الوطني تحالف الشر المشدود إلى ثقافة الماضي سعيا وراء اوهام السلطة والولاية والانتقام، بعد أن مثلت التسوية السياسية المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية مخرجاً سليماً وآمنا للبلاد وتهيأت مرحلة جديدة على اساس من الاحتكام للشعب الذي بدأه شعبنا بعد أن قال كلمته الفاصلة عبر صناديق الاقتراع في انتخابات 21 فبراير التي مثلت علامة فاصلة ومحطة وطنية تاريخية هامة عبرت باليمن من النفق المظلم إلى آفاق أكثر إشراقاً وأمناً واستقراراً، وجسدت الحل المتفق عليه وطنياً والمدعوم إقليماً ودولياً للخروج باليمن من أخطر الأزمات وخاض مرحلة توافق وحوار وطني شامل.

رابط مختصر