بعد رصد “40” مجزرة بقذائف الحوثي .. مطالب بتدخل دولي لحماية اطفال تعز(صور)

محرر 24 نوفمبر 2017
بعد رصد “40” مجزرة بقذائف الحوثي .. مطالب بتدخل دولي لحماية اطفال تعز(صور)

عدن نيوز – متابعات:

أثارت قذائف الهاون الحوثية التي أُطلِقت أمس الخميس على حي سكني بمدينة تعز، ردود فعل واسعة، بعد قتلها لخمسة أطفال وجرحها لثلاثة آخرين، إضافة لإثارتها غضب اليمنيين بالمدينة ونشطاء مواقع التواصل.

وكان مسلحون حوثيون متمركزون في شارع الخمسين قد أطلقوا أمس قذائف هاون على حي سكني بمدينة تعز، سقطت إحداها على منزل مجاور في حي الدمينة، غربي تعز، والأخرى في محيط المنزل. طبقا لوكالة الأناضول.

وبحسب شاهد العيان الذي قال: “ذهبنا إلى هناك، ووجدنا أن 5 أطفال قُتلوا على الفور، وأُصيب ثلاثة آخرون بجروح بليغة، جراء القذيفة التي سقطت في محيط المنزل، ما حدث كان مجزرة متكاملة، بعض الأطفال تحولوا إلى أشلاء”.

كذلك رجح طبيب في مستشفى “البريهي” (غير حكومي)، حدوث ارتفاع في الوفيات بين الأطفال المصابين لوصولهم في حالة حرجة طبقا لما صرح به للأناضول.

وانتقدت منظمة “سام” للحقوق والحريات – مقرها جنيف – الحادث، واصفة إياها بأنها “جريمة حرب”، مؤكدة أنها “رصدت أكثر من 40 مجزرة تعرضت لها تعز خلال السنة الماضية”.

وأضافت المنظمة في بيان لها  “أن هذه الانتهاكات تعد جريمة حرب وفق نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، خصوصاً وقد تكرر هذا الفعل من قبل مليشيا الحوثي وصالح”.

وتابعت: “سام إذ تدين هذه المجزرة بحق أطفال تعز تؤكد أن استخدام قذائف الهاون واستهداف المدنيين بشكل متعمد يمثل مخالفة للقانون الدولي، حيث أن صواريخ “الكاتيوشا” وقذائف “الهاون” غير دقيقة وتمثل ضرباً من القصف العشوائي، وبذلك تنتهك مبدأ التمييز بين المدنيين والمقاتلين”.

وأردفت: “رصدت المنظمة أكثر من 40 مجزرة تعرضت لها “تعز” خلال السنة الماضية، ما يوحي بأن هنالك تعمداً ممنهجاً لاستهداف المدنيين والإضرار بهم، حيث نصت المادة الثامنة الفقرة (2) البند (هـ-2) من نظام روما على تعمد توجيه هجمات ضد السكان المدنيين بصفتهم هذه أو ضد أفراد مدنيين لا يشاركون مباشرة في الأعمال الحربية يعد جريمة حرب”.

كما طالبت “سام” المجتمع الدولي: “بالتدخل العاجل والسريع من أجل إنقاذ اطفال مدينة “تعز” الذين أصبحوا يفتقدون للجو الآمن لممارسة حياتهم الطبيعية في الحدود الدنيا”.

ومنظمة “سام” للحقوق والحريات، منظمة حقوقية مستقلة مقرها جنيف أسسها شباب يمنيون لرصد الانتهاكات في اليمن خاصة والشرق الأوسط عامة أصدرت عدة تقارير وبيانات صحفية.

وعقب صلاة الجمعة اليوم، دشن أهالي تعز عدة تظاهرات بساحة “الحرية” بتعز تنديدا بالحادث.

الحادث أثار حنقا واسعا بين النشطاء، حيث أطلقوا عليه وصف “المجزرة” عقب تدشينهم لوسم #المليشيا_تقتل_اطفال_تعز والذي تصدر قائمة أعلى الوسوم في اليمن، متداولين عبره صور جثامين الأطفال وجنازتهم.

 
رابط مختصر