وزراء الخارجية ورؤساء اركان دول التحالف يؤكدون في بيانهم الختامي على دعم الاستقرار والشرعية باليمن

محرر 329 أكتوبر 2017
وزراء الخارجية ورؤساء اركان دول التحالف يؤكدون في بيانهم الختامي على دعم الاستقرار والشرعية باليمن

عدن نيوز – متابعات

أكد وزراء خارجية ورؤساء أركان دول التحالف لدعم الشرعية باليمن في البيان الختامي لاجتماعهم الأحد في الرياض على استمرار التصدي لممارسات الانقلابيين الحوثيين ودعم الاستقرار والشرعية في اليمن..

وقال المجتمعون في بيان رسمي ” إن تحرك دولهم سياسيا وعسكريا جاء تلبية لنداء الحكومة اليمنية الشرعية ممثلة في الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادى ضد ميليشيات الانقلابيين الذين قاموا بانقلاب عسكري لاختطاف الدولة اليمنية واحتلالهم للعاصمة صنعاء وانسجاما مع قرار مجلس الأمن رقم 2216.

وأدان المجتمعون ما قامت به ميليشيات الإنقلابيين من قتل للشعب اليمني وتعريضه للجوع والمرض والخوف والعبث بمقدراته وتهديدهم لأمن واستقرار دول المنطقة وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات و البحرين وتهديدهم للملاحة البحرية في باب المندب والذي يعد من أهم المعابر الملاحية في العالم.

وعبر المجتمعون عن إصرارهم على التصدي للممارسات العدائية لميليشيات الانقلابيين ووقوفهم مع الشرعية اليمنية ومع أمن واستقرار اليمن ووحدته وسلامة أراضيه وحماية الإنسان اليمنى من الانتهاكات المتواصلة من قبل هذه الميليشيات والعمل على مواجهة تنظيم القاعدة والتنظيمات الإرهابية الأخرى وصون أمن دول المنطقة واستقرارها.

وأكدوا على أن العلميات العسكرية للتحالف منضبطة ومتماشية مع القوانين الدولية وخاصة القانون الدولي والإنساني.

كما ناقشوا تقرير الأمم المتحدة السنوي المتعلق بالأطفال في النزاع المسلح الصادر في 6أكتوزبر 2017 ورفضوا الأزاء التي تحمل معلومات وبيانات غير صحيحة داعين الأمم المتحدة إلى مراجعة اليات التقصي مع الإشادة بالأجزاء التي لم تتعرض للتشويه وأنصف الإجراءات التي اتخذتها دول التحالف لحماية المدنيين .

وأدان المجتمعون بأشد العبارات الدور السلبي الذي تلعبه إيران في دعم ميليشيات الإنقلابيين ومدهم بالأسلحة والذخائر و الصواريخ الباليستية والألغام في انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن رقم 2216 وحملت النظام الإيراني وأدواته مسؤولية العبث بأمن المنطقة .

وندد المجتمعون بالانتهاكات السافرة لميليشيا الإنقلابيين لحرمة المقدسات الإسلامية واستهدافها لقبلة المسلمين في مكة المكرمة بالصواريخ والتي تمت ادانتها من العالم الإسلامي .

واستنكر المجتمعون ما تقوم به ميليشيات الانقلابيين من ممارسات إجرامية مثل الزج بالأطفال في النزاع المسلح وتدريبهم وضمهم إلى صفوفها وفرض حصار على المدن ونهب المساعدات الإنسانية مما أدى لإنتشار الأوبئة والمجاعة.

وأكد المجتمعون على التزام دولهم التام بإستمرار تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني مثمنين الدور الإنساني الكبير الذي يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة و الاعمال الإنسانية وشكر ما قدمته كافة دول التحالف من شهداء و تضحيات ومساعدات إغاثية وإنسانية سواء بطريقة مباشرة أو مباشرة.

وعبرت دول التحالف عن تأييدها للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد استناداً إلى قرار مجلس الأمن الدولي 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وترفض فتح أي مسارات موازية تضعف جهود الأمم المتحدة.

واتفق المجتمعون على ضرورة قيام دول التحالف بإبراز رسالتها والإستمرار في كشف المخططات والممارسات الإجرامية التي تقوم بها ميليشيا الإنقلابيين بدعم من إيران و حزب الله .

وعبرت دول التحالف عن أهمية العمل على إعادة اعمار اليمن و تثمن إنشاء صندوق إعمار اليمن الذي تعهدت عدة دول بدعمه.

 
رابط مختصر