رئيس ما يسمى المجلس الانتقالي يصف الحكومة بالاحتلال ويقول ان مجلسه سيمنع أي عدوان عسكري يمني جديد على الجنوب

محرر 324 أكتوبر 2017
رئيس ما يسمى المجلس الانتقالي  يصف الحكومة بالاحتلال ويقول ان مجلسه سيمنع أي عدوان عسكري يمني جديد على الجنوب

عدن نيوز – متابعات

في هجوم غير مسبوق شن رئيس ما يسمي بـ” المجلس الانتقالي ” عيدروس الزبيدي اليوم الثلاثاء هجوما على الحكومة الشرعية واصفا اياها بالاحتلال.

واعلن الزبيدي خلال افتتاح مقر لمجلسه في شبوة رفضه القاطع لما وصفها بمحاولات إعادة تموضع أي وحدات عسكرية يمنية شمالية في شبوة أو في غيرها من محافظات الجنوب.

وأكد وقوف مجلسه إلى جانب مواجهة ما اسماه بـ” أي عدوان عسكري يمني” جديد على محافظة شبوة وغيرها من محافظات الجنوب.

وحذر الحكومة الشرعية اليمنية من ما أطلق عليه ” مغبة التمادي في إرهاق أبناء الجنوب بعبثها وإفسادها، مؤكدين أن التصعيد الشعبي ضد حكومة الإفساد والعبث سينطلق ليضع حد لكل صنوف الاستهتار والحرمان وقهر الرجال ولكل محاولات إعادة إنتاج “الاحتلال“.

وقال انهم لن يقفوا مكتوف الأيدي وسيكون لهم القول الفصل في إيقاف ما اسماه بـ” عبث الحكومة الممنهج وإحباط مؤامرات التركيع الهادفة لإعادة فرض “الاحتلال ومنظومات الفساد والإفساد“.

ويقود الزبيدي حملة شرسة ضد الحكومة الشرعية، ويعمل بكل ما أوتي من دعم اقليمي الى تقويض الشرعية بالمناطق المحررة في الجنوب.

ولم يلقى الزبيدي أي ترحيب بأي خطوات قام بها على مدى سنة كاملة، وفي ذات الوقت يعتقد مراقبون ان لديه ضوء اخضر للعمل على احباط كل ما تقوم به الحكومة في سبيل اعادة الحياة الى طبيعتها

ويسير الزبيدي بنفس الخطوات التي بدأ عليه زعيم المتمردين الحوثيين في الشمال، قبل انقلابه على الشرعية واحتلاله لمؤسسات الدولة في صنعاء.

رابط مختصر