محافظ تعز يخرج عن صمته ويكشف المستور ومنعه من زيارة ميناء المخا

محرر 317 أكتوبر 2017
محافظ تعز يخرج عن صمته ويكشف المستور ومنعه من زيارة ميناء المخا

عدن نيوز – متابعات

قال محافظ محافظة تعز علي المعمري إن سبب تعثر تقدم قوات الشرعية في تعز هو غياب الإمكانيات للسلطات المحلية بالاضافة إلى تعمد احد الاطراف في التحالف العربي الذي تقوده السعودية لقوات الشرعية بتأخير الحسم وتقليل الدعم.

وأشار المعمري في محاضرة ألقاها في الجامعة الأمريكية ببيروت نظمها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومعهد عصام فارس أمس الاثنين إلى أن ما يمنحه التحالف لقوات الشرعية يكفي للصمود فقط وليس للتقدم.

وقال إن المسلحين الحوثيين وقوات صالح استقدموا أفضل ما لديهم من أسلحة ومقاتلين إلى تعز فيما أغلب المقاتلين المنخرطين في قوات الجيش الوطني والمقاومة هم أطباء ومهندسين وحرفيين لم يتدربوا على القتال.

وذكر إن «تعز تخوض معركة بينما لا تملك سوى عشر دبابات».

وأضاف إن السبب الآخر لتعثر معركة تعز هو اعتقاد دولة الامارات العربية المتحدة وهي القوة الثانية في التحالف بعد السعودية والمسؤولة عن إن حزب الاصلاح سيتقوى في تعز إن حسمت المعركة.

وتابع «الهدف هو إرهاق جميع الأطراف في تعز لتسهل إدارتها».

وقال المحافظ الذي عاد لاستلام مهامه في إدارة المحافظة بتوجيهات من الرئيس عبدربه منصور هادي إنه لم يتمكن من دخول ميناء المخا التابع للمحافظة منذ تحريره مطلع العام الجاري حتى الآن.

وأشار إلى أنه في زيارته إلى المخا قبل ٨ أشهر لم يسمح له بدخول الميناء من قبل الإماراتيين.

وقال «إن من شأن إدارة السلطات المحلية للميناء بعد تأهيله وتشغيله أن يوفر مشكلة السيولة التي تعيشها المحافظة والمتمثلة بانقطاع المرتبات عن موظفي قطاع الدولة كما أن السيطرة على منطقة الحوبان التي يتواجد فيها العدد الأكبر من المصانع ستوفر ضرائب بحدود ٢٥ مليار ريال يمني سنوياً».

وتخضع الحوبان الواقعة شمال شرقي مدينة تعز، لسيطرة الحوثيين وقوات صالح.

وشن المعمري هجوما لاذعا على قيادة البنك المركزي في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي اليمن)، وقال «إنها رفضت أوامر متكررة من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بتسليم رواتب موظفي تعز».

رابط مختصر