القادم أجمل…. لأن وطننا يستحق

محرر 116 أكتوبر 2017
القادم أجمل…. لأن وطننا يستحق
فايز محمد
فايز محمد

عدن نيوز - كتابات:

قديما قالوا من لايعمل لايخطئ ، كما أن خسارة جولة ما ليست نهاية العالم ، والشخص الفطن هو من يستفيد دائما من أخطاءه ليصل الى النجاح المنشود ، و من المؤكد أن تلك الأشياء مجتمعة لم تغب عن رئيس الإتحاد اليمني لكرة القدم أحمد صالح العيسي.

قد يتسائل البعض ، لماذا تكاد تجزم أن شخص العيسي يمتلك كل تلك المقومات للنهوض و الإستفادة من الأخطاء لتحقيق النجاح ؟

إليكم الإجابة الشافية لمن يبحث عن الحقيقة، و الترياق أيضا لمن يخشى الإعتراف بها!!

إذا ما تأملنا حال كرتنا المحلية في الداخل و مشاركاتها خارجيا ( سواء من ناحية الأوضاع الراهنة أو من ناحية مشوارنا الكروي خصوصاً و الرياضي عموما) لوجدنا أن إتحاد كرة القدم اليمني قدم و لازال يقدم جهودا جبارة برغم ظروفنا السابقة و الراهنة .

أضف الى ذلك أننا نعيش مرحلة إستثنائيةتجعل من يقبل بتحمل المسؤولية كمن يقدم على الإنتحار في نهار يوم مشمس بل وشديد الحرارة وعلى مرأى و مسمع كل العالم .

لكنه حب الوطن وروح التحدي و الإصرار يا ساده!!!
هي العزيمة التي أودعها الله تعالى في تلك القلوب اليمانية التي إنفردت بالإستثناء في كل زمان و مكان، فكان الإصرار و التحدي سيد الموقف في قرار الإستمرار من قبل رئيس إتحاد كرة القدم اليمني في كل الفعاليات الرياضية  ، وسانده في قراره هذا أبناؤه اللاعبون أيضاً.

ثبات و مثابرة و رباطة جأش يحسد عليها رئيس الإتحاد العيسي ، نعم يحسد عليها حتى من قبل أشد الخصوم ،  فهو ليس ذلك الشخص الذي يفقد تركيزه بمجرد وصول الإنتقادات اليه، أو خسارته لجولة ما .
إنه يعرف جيدا ماذا يريد ، ويعلم أن جوانب القصور و الضعف كثيرة و لابد من العمل المتواصل لمعالجتها لكن بروية وبخطوات متواصلة ودؤوبة.

سيقال أن الصحافة العالمية لاترحم منتخبات بلادها في حال خسارتها أو تقديمها لمستوى متدني فلماذا نمنع نحن من حق الإنتقاد ؟؟

قد يكون ذلك صحيحا …. لكن هل قمنا ( قبل أن نبدأ بالإنتقاد و التنظير ) بمقارنة مستوى تلك المنتخبات وموازاناتها و مشاركاتها وأكاديمياتها الكروية مع مستوانا و مشاركاتنا و موازناتنا واللاأكاديمياتن​ا الكروية ؟؟
أو على الأقل هل تم مقارنة تلك الصحافة العالمية المهنية مع صحافتنا المتشظية و اللامهنية للبعض منها للأسف الشديد ؟؟

نثق تماماً أن أية أخطاء قد حدثت سابقا سيعمل رئيس الإتحاد العيسي على حلها و محاسبة من تسبب فيها بالطريقة والزمان المناسبين.

كما نثق أيضا ً كشعب يمني عظيم خاض كل التحديات و الصعاب قديما ً و حديثاً أننا سنصل للنجاح  على كافة الأصعدة و في كل المجالات ، وأن وجود تلك القلوب المخلصة كالشيخ العيسي و ابناءه اللاعبين سيجعل المستقبل الجميل أكثر قابلية للتحقيق ليس  بالوعود بل بالجد و المثابرة و المضي قدما بخطط تعتمد على صقل المواهب و إدخالها في غمار المنافسة و المشاركة. ذلك لأن التقوقع بداخلنا و الإتهامات و التحليل المستند على التخمينات الجزافية و البكاء على الأطلال حتما لن يعود علينا إلا بالفشل حتى قبل أن نبدأ في أي مشاركات قادمة.
لنكن منصفين في آرائنا ولنكن محبين لوطننا و إتحادنا و لاعبينا الذين تحملوا المسؤولية وكان كل همهم إدخال السعادة الى قلوبنا.

*فايز محمد

بقلم - فايز محمد
رابط مختصر