“قطع رأس الأفعى” .. عملية عسكرية يجري تنفيذها في صعدة

محرر 216 أكتوبر 2017
“قطع رأس الأفعى” .. عملية عسكرية يجري تنفيذها في صعدة

عدن نيوز – البيان الاماراتية :

قصفت قوات الجيش اليمني أمس، ضواحي العاصمة صنعاء وسط أنباء أن عملية قطع راس الأفعى بدأت من محافظة الجوف وتستهدف الوصول إلى مركز قيادة الانقلابيين الحوثيين في محافظة صعدة.

في وقت رفع الجيش في محافظة تعز درجة الاستعداد القتالي إلى الدرجة القصوى لتحرير آخر معاقل الانقلابيين في منطقة الصلو، جنوب شرقي المحافظة.

وقالت مصادر عسكرية إن مدفعية الجيش الوطني قصفت مواقع ميليشيا الانقلاب في منطقة نقيل بن غيلان المطل على ضواحي العاصمة صنعاء ضمن خطة لوصول هذه القوات إلى ضواحي المدينة بعد الانتصارات التي تحققت في جبهة مديرية نهم ووصول تعزيزات عسكرية إضافية إلى هذه الجبهة.

وذكرت مصادر عسكرية لـ«البيان» أن الجيش الوطني يمتلك مدفعية بعيدة المدى تمكنه من قصف صنعاء إلا أن توجيهات القيادة تنص على منع أي خطوة من هذا القبيل حافظاً على حياة المدنيين لكنه أوضح أن مدفعية الجيش قصفت طهر امس بعض مواقع الانقلابيين في «نقيل بن غيلان» الذي يطل على منطقة بيت دهره آخر خط دفاعي لصنعاء من طرف الانقلابيين.

خنادق
ووفقاً لهذه المصادر فإن الانقلابيين بدأوا أخيراً باستحداث مواقع حماية جديدة حول المدينة، حيث شاهد السكان جرافات عسكرية تقوم باستحداث سواتر ترابية وحفز خنادق حول معسكر الحرس الجمهوري في منطقة بيت دهره وحول قاعدة الصمع العسكرية في مديرية ارحب المجاورة والمطلة على مطار صنعاء.

وحسب المصادر فإن الانقلابيين أقاموا أيضاً سواتر ترابية وخنادق في المنطقة القريبة من مطار صنعاء واستحدثوا مواقع عسكرية في منطقة بني حشيش وفِي المرتفعات المحيطة بصنعاء خشية اقتحام قوات الجيش الوطني للمدينة.

«رأس الأفعى»
وعلى صعيد متصل بالعمليات العسكرية ضد الانقلابين كشف قائد اللواء الأول حرس حدود العميد هيكل حنتف ان المعركة التي يخوضها اللواء النوعي في الجيش الوطني في اطراف محافظة الجوف هي امتداداً للعملية العسكرية الرامية لقطع «رأس الأفعى» في قلب صعدة والتحام محور الجوف مع محور صعدة والوصول إلى جبال مران معقل المتمردين، وتطهير المحافظة من دنس هذه العصابات الدموية التي أوصلت البلاد إلى مرحلة من الدمار لم يسبق لها مثيل في تاريخنا.

 
رابط مختصر