عاجل.. الشيخ الرويشان يكشف حقائق ومعلومات سرية عن قصف صالة العزاء وعن الجهة التي زودت التحالف بالاحداثيات.. تفاصيل مهمة

محرر 215 أكتوبر 2017
عاجل.. الشيخ الرويشان يكشف حقائق ومعلومات سرية عن قصف صالة العزاء وعن الجهة التي زودت التحالف بالاحداثيات.. تفاصيل مهمة

عدن نيوز - متابعات:

كشف الشيخ على الرويشان احد مشائح خولان عن معلومات وحقائق خطيرة تتعلق بعملية قصف صالعة العزاء الكبرى في العاصمة اليمنية صنعاء.
وقال الشيخ علي الرويشان في هجوم  مباشر  شنه على الحوثيين انهم يتحملون المسؤولية الكاملة و المباشرة لمجزرة الصالة الكبري التي حصلت قبل عام.
وأتهم الرويشان الحوثيين بأنهم هم من زودوا و أعطوا و أرسلوا المعلومات و الإحداثيات بمكان الصالة الكبرى في صنعاء في منطقة الخمسين .
كما أتهم الرويشان مباشرة قائد الحوثيين عبدالملك الحوثي و محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى باللجنة الثورية الحوثية العليا و عبدالكريم الحوثي عم قائد الحوثيين عبدالملك الحوثي و أبو علي الحاكم و المداني مشرف امن العاصمة صنعاء و أتهمهم مباشرة  بالمسؤولية المباشرة لتلك المجزرة  و أنهم هم من زودوا و أرسلوا لهم بالإحداثيات و بالمعلومات بوجود كبار قادة و ضباط الجيش اليمني، وبوجود كبار قادة الحرس الجمهوري و الألوية العسكرية الدفاعية و بالجيش اليمني و كبار رجال الدولة الموالين للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بل بوجود الرئيس نفسه بهدف قتله و القضاء عليه و على كبار قادة الحرس الجمهوري و كبار القادة و الضباط و رجال الدولة الموالين له، و هو ما حدث و خطط له الحوثيين حيث تم قتل عدد كبير من القادة و الضباط و رجال الدولة و لكن ما كان يتمناه الحوثيين لم يحدث بقتل  الزعيم علي عبدالله صالح حيث لم يحضر في الساعات الاخيرة و ارسل ابنه خالد الذي غادر الصالة في اللحظات الاخيرة من قصف الصالة الكبرى.
وقال أنه كانت من أهداف و مخططات و أمنيات قائد الحوثيين عبدالملك الحوثي و زمرته هو قتل و تصفية  الرئيس السابق علي عبدالله صالح و كبار قادته و ضباطه و رجاله في الدولة و القضاء عليهم بهدف إحكام قبضتهم الحديدية و الاستيلاء و السيطرة على جميع الوية الحرس الجمهوري و الجيش اليمني و الاجهزة و المواقع العسكرية و الامنية و الدفاعية و المدنية للدولة و الاستفراد و التفرد و الاستبداد و الطغيان و السيطرة على جميع مفاصل الدولة و ان الزعيم بمثابة حجر عثرة امام مخططاتهم و اهدافهم و طموحاتهم تلك و ان ما يخططون و يهدفون و يطمحون على قتله و تصفيته للوصول لغاياتهم و أهدافهم.
 وأكد الشيخ الرويشان بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لمجزرة الصالة الكبرى يوم امس التي قتل فيها اكثر من الف شخص من كبار القادة و الضباط و رجال الدولة  و أتهم الحوثيين بأنهم عصابة من الاشرار الاوغاد المجرمين القتلة و مصاصي دماء تجري في دمائهم الغدر و اللؤم و الخبث و الحقد و الجبن و الخيانة و الكذب و الدجل و الزيف و التضليل و المكر و الخداع و الفساد و الافساد و العمالة والارتزاق .
ومن هذة الادله عدم حضور أي من الحوثيين للصاله للعزاء و أنسحاب كافة الاليات العسكرية الامنية و الاطقم العسكرية الحوثية من تلك المنطقة و من المناطق المجاورة لها قبل حدوث القصف بساعات و تواجد وسائل الاعلام الحوثية التي تتبع قناة المسيرة الحوثية و كاميراتهم الاعلامية و المراسلين الإعلاميين الحوثيين قبل و بعد وقوع الجريمة حتى انهم الحوثيين قد نصبو جميع و كافة كاميراتهم التصويرية الاعلامية و مصوريهم الاعلاميين و مراسليهم الاعلاميين مع كاميراتهم في كافة اماكن المنطقة المستهدفه منطقة الخمسين التي توجد فيها صاله العزاء الكبرى.
وتسائل الرويشان هل هذا كان التصوير و الترصد محض صدفة؟ أم كان مخطط و مدروس له نتيجة تخطيط و تواصل مسبق؟ ولماذا تواجد المصورون حق قناة المسيرة الحوثية التي بثت كامل الحدث بالصوت و الصورة و بكل دقة ووضوح و مهنية عالية في ذلك اليوم بالذات و لماذا قاموا بتصوير الحدث و التجهيز له من سابق و ما عرفهم و من اخبرهم بأن طائرات التحالف ستأتي تقصف الصالة الكبرى في تلك الأوقات و الساعات و في تلك اللحظات؟ و لماذ لم يحضر الحوثيين العزاء و لماذا لم يحضر محمد علي الحوثي و لماذا لم  يحضر اي واحد من المسؤولين او الأعضاء البارزين الكبار او الصغار من الحوثة او ممثلهم في المجلس السياسي؟
وختم الرويشان كلامه قائلا: “أنها صديقتهم قطر التي زودوها و أعطوها و أرسلوا لها الحوثيين بالمعلومات و الإحداثيات و بمنطقة العزاء في الصالة الكبرى  ومن ثم قطر قامت بتوصيل و تسليم تلك المعلومات و الاحداثيات للسعودية التي بموجبها ارجعت و كلمت قطر بأنهم سيأتون يقصفون الصالة و قطر كلمت و أخبرت الحوثيين بموعد القصف مع شيك بملايين الدولار مكافئة الخيانة و الارتزاق و العمالة و ضرب عصفورين بحجر واحد و بموجبة أعد الحوثيين العدة و تجهزو لتلك اللحظات السعيدة و الامنيات و الاهداف و المخططات المفرحة التي خططو لها لقتل و تصفية الرئيس السابق علي صالح و كبار قادته و ضباطه و رجال دولته و إبادة و إزهاق أكثر من 1000 شخص بكل خبث و حقد و جبانه و حقارة و سفالة و نذالة”.
*يمني سبورت
رابط مختصر