مندوب الامارات يوجه صفعة مدوية لدعاة الانفصال امام الجمعية العامة للامم المتحدة

محرر 230 سبتمبر 2017
مندوب الامارات يوجه صفعة مدوية لدعاة الانفصال امام الجمعية العامة للامم المتحدة

عدن نيوز – متابعات:

جددت دولة الامارت تأكيدها على أهمية الالتزام الكامل بدعم الشرعية الدستورية والحفاظ على وحدة اليمن واحترام سيادته واستقلاله ورفض التدخل في شؤونه الداخلية.

وشددت على الحل السياسي المستند الى المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار اليمني والقرارات الدولية .

جاء ذلك في كلمة دولة الامارات، اليوم الجمعة، أمام الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان فيما يتعلق باليمن، والتي القاها مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى في جنيف عبيد سالم الزعابي.

وياتي هذا التاكيد الاماراتي الجديد، لاخراس الاصوات الانفصالية التي تزعم ان ابوظبي تدعم مساعيهم لتشطير اليمن، وهو الادعاء الذي كرروه، امس الخميس، في حملتهم ضد رئيس الوزراء احمد بن دغر، على خلفية تصريحاته باعتزام الحكومة الشرعية دمج الوحدات العسكرية والامنية التي تشكلت على اساس مناطقي.

وأعلن الزعابي، في مستهل كلمته عن انضمام الإمارات إلى بيان المجموعة العربية مُتقدما بالشكر للمفوض السامي على العرض الذي قدمه والذي تناول عدة مواضيع من بينها حالة حقوق الإنسان في اليمن.

و جدد سعادة السفير الزعابي تأكيد دولة الامارات على أهمية الالتزام الكامل بدعم الشرعية الدستورية والحفاظ على وحدة اليمن واحترام سيادته واستقلاله ورفض التدخل في شؤونه الداخلية مشددا على اهمية الحل السياسي في اليمن والذي يجب ان يعتمد على أسس ومرجعيات واضحة تتمثل في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار اليمني والقرارات الدولية بما فيها قرار مجلس الامن رقم 2216.

كما جدد دعم دولة الامارات لجهود المبعوث الاممي في سعيه لإيجاد تسوية سياسية للازمة اليمنية بين اطياف الشعب اليمني الشقيق. وأكد سعادته موقف الإمارات بأن مقترحات الأمم المتحدة بما فيها تسلسل الخطوات السياسية والأمنية تعكس الخطوط العريضة لاتفاقية شاملة ينبغي تسوية تفاصيلها في المفاوضات.

وشدد المندوب الدائم للامارات، على أن السعي إلى تحقيق الأمن والسلم في اليمن لا ينبغي أن يغفلنا عن ما يجري على المستوى الإنساني إذ تشهد بعض المناطق في اليمن تدهورا خطيرا للأوضاع الإنسانية استجابت له دولة الإمارات بشكل عاجل من خلال تقديم أكثر من مليار دولار أمريكي خلال عام 2016 للتخفيف من معاناة الشعب اليمني وإعلانها عن تبرع قدره مائة مليون دولار أمريكي كمساعدات إنسانية خلال مؤتمر إعلان التبرعات الذي عٌقد في جنيف في 25 أبريل من السنة الجارية بالإضافة إلى إنشاء مكتب للمساعدات الإنسانية في اليمن لضمان حسن سير عملية الإغاثة والمساعدات الإنسانية للشعب اليمني.

 
رابط مختصر