مليشيا الحوثي تلجأ للتجنيد الإجباري وزعيمهم يهدد دولة الإمارات

محرر 215 سبتمبر 2017
مليشيا الحوثي تلجأ للتجنيد الإجباري وزعيمهم يهدد دولة الإمارات

عدن نيوز - متابعات:

أعلن زعيم  مليشيا الانقلاب الحوثية الخميس، أن جماعته ستتجه إلى التجنيد الإجباري لرفد الجبهات بالمقاتلين.

وقال زعيم المليشيا، في كلمة بثتها قناة “المسيرة” التابعة له، إن “التجنيد الرسمي (الإجباري) أمر لا بد منه في مقابل من تنصل من مسؤولياته”.

وأضاف أن “هناك أكثر من 40 محور قتال مع قوى ما اسماه “العدوان”، وفيها الآلاف من المجاهدين من أبناء البلد”، في إشارة لجبهات الحرب التي تخوضها الجماعة في عدة محافظات يمنية.

وتابع: “أول ما نحن معنيون به في مواجهة التصعيد الجديد هو رفد الجبهات بالقوة البشرية”.

وأشار زعيم المتمردين الحوثيين إلى أن “هناك تحضيرات تصعيدية جديدة للعدوان في جبهات نهم (محافظة صنعاء) وصرواح (محافظة مأرب) والساحل (يقصد الساحل الغربي لليمن)”، في إشارة لاستعدادات الجيش الوطني لتحرير بقية المحافظات.

وزعم الحوثي أن “القوة الصاروخية (تابعة لجماعته) قامت بتجربة صاروخية ناجحة إلى أبو ظبي”، متوعدا دولة الإمارات- القوة الثانية في التحالف العربي- بالقول: “الإمارات باتت في مرمى صواريخنا”.

وفي 30 آب/ أغسطس الماضي، قالت وسائل إعلام تابعة للحوثيين إن القوة الصاروخية التابعة للمليشيا الحوثية أطلقت صاروخا باليستيا باتجاه أبو ظبي، دون أن تذكر مزيد من التفاصيل، ولم يعلق التحالف على تلك الأنباء.

وتابع الحوثي في هذا الصدد: “على كل الشركات في الإمارات ألا تنظر للإمارات بلدا آمنا بعد اليوم”، لافتا إلى أن “المنشأت النفطية السعودية من اليوم باتت (أيضا) في مرمى صواريخنا”.

وأضاف: “لدى قوات الشعب اليمني طائرات بدون طيار حلقت مئات الكيلومترات داخل المملكة، وقريبا تبدأ عملها في القصف”.

وحذر زعيم الحوثيين من أي هجوم للتحالف العربي والقوات الحكومية على ميناء الحديدة (غربي اليمن)، مضيفا أن “أي حماقة لغزو الحديدة والميناء سيقابل بخطوات لم نقدم عليها من قبل” (دون أن يوضح ماهية تلك الخطوات).

وقال: “إذا أرادوا أن تسلم سفنهم النفطية فعليهم ألا يقدموا على غزو الحديدة”.

وتخوض جماعة التمرد الحوثية مسنودة بقوات موالية للرئيس اليمني المخلوع “علي عبد الله صالح”، معارك ضد الحكومة الشرعية والجيش الوطني المدعوم من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في عدة محافظات، أبرزها صنعاء ومأرب (شرق) وتعز (جنوب غرب) وحجة (شمال غرب).

رابط مختصر