وزير حقوق الانسان اليمني: المليشيا تصر على البقاء كجماعة مسلحة تؤمن بفكرة دينية

محرر 313 سبتمبر 2017
وزير حقوق الانسان اليمني: المليشيا تصر على البقاء كجماعة مسلحة تؤمن بفكرة دينية

عدن نيوز – متابعات

قال وزير حقوق الانسان اليمني محمد عسكر ان المليشيات الانقلابية تصر على البقاء كجماعة مسلحة تؤمن بفكرة دينية سياسية خاطئة تعزز من انقسام المجتمع وتعمل على تفتيت نسيج اليمن الاجتماعي، وتقاتل من أجل إلغاء التنوع الذي جبلنا عليه.

وافاد عسكر إن انقلاب ميليشيا الحوثي كارثة حقيقية على اليمن على كل الأصعدة، مؤكدا الحاجة الملحّة لموقف دولي ضاغط وموحد من أجل القضاء على الانقلاب، وإيجاد الحلول واستعادة الدولة وفقاً للمرجعيات الثلاث وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 2216 الهادف إلى عودة كافة مؤسسات الدولة.

واضاف في كلمة اليمن التي القاها اليوم الأربعاء، في الدورة الـ 36 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف” إن ما يجري في اليمن هو انقلاب كامل على الشرعية عبر ميليشيا مسلحة مدعومة من بعض الوحدات المتمردة من الجيش والأمن، وليس اختلافاً في وجهات النظر السياسية، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ”.

واشار على رفض القوى الانقلابية كمجموعة مسلحة مقاتلة أن تكون مكوناً سياسياً قانونياً كما هي الأحزاب السياسية في اليمن، في بلد متنوع ويحترم التعدد ويقوم على احترام الاختلاف السياسي والفكري.

واستعرض عسكر، جرائم وممارسات وانتهاكات المليشيا الانقلابية التي طالت مؤسسات الدولة ومساكن المسؤولين وقتل المئات من المدنيين والعسكريين المنتمين للشرعية، وحملات اختطافات واسعة، واجتياح مسلح للعاصمة صنعاء واحتلالها حتى اليوم.

وقال “إن الميليشيا أقدمت على تجنيد حوالي 20 ألف طفل، وزراعة ما يزيد على 200 ألف لغم أرضي، وهو ما يعتبر انتهاكاً صريحاً لحقوق الطفل ولاتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد المنضمة إليها اليمن”.

وطالب وزير حقوق الإنسان اليمني، المفوض السامي بنقل مكتبهم القُطري في اليمن إلى العاصمة المؤقتة عدن، حتى تتمكن الحكومة من التعامل مع المكتب والاستفادة من المساعدات التي يقدمها، مؤكداً حرص الحكومة على تعزيز وتطوير علاقات التعاون مع مكتب المفوض السامي في المستقبل.

رابط مختصر