هكذا علق مراقبون على اتفاق صالح والحوثي!!

محرر 229 أغسطس 2017
هكذا علق مراقبون على اتفاق صالح والحوثي!!

عدن نيوز - متابعات:

وصف محللون سياسيون الاتفاق الذي ابرم بين مليشيات الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله  صالح، والذي قضى بإزالة كل أسباب التوتر التي نتجت مؤخرا في العاصمة صنعاء وعودة الأوضاع الأمنية إلى شكلها الطبيعي قبل الفعاليات التي تمت الأسبوع الماضي، بانه ” استسلام كامل من قبل صالح للحوثيين، وإقرارا منه بتنفيذ كل طلبات الجماعة”.

وعلق القيادي المؤتمري كامل الخوداني على الاتفاق بأنه سعي من الجماعة لمنح عناصرها فرصة للحشد والتجنيد للانقضاض على المؤتمر خلال الايام القادمة.

وقال الخوداني في تغريدات له على مواقع التواصل الاجتماعي ” تويتر” ” أن جماعة الحوثي تعودت على لعب ادوار منذ ان كانت في مران وحتى وصلت صنعاء، وقال ان هذه الادوار تتمثل في أن ” طرفا يعقد الاتفاقيات والمعاهدات وطرفا اخر يأتي بعد فتره لنقضها.

وهاجم الخوداني قيادات حزبه قائلا  ” من يثق بعهود ومواثيق واتفاقيات الحوثيين اما شخص مجنون او شخص ماعنده اي فكره خالص عن الجماعة وتاريخها ولا حتى فاهم من اي جهة تشرق الشمس”. متابعا ” عموما الاتفاق هذا وقعه الحوثيين من شان يمنحوا خبرتهم فرصه يحشدوا ويجندوا للمرة القادمه” مخاطبا انصار المؤتمر ” يامؤتمريين  انتبهوا لأنفسكم اي اتفاق هو على روسكم”
المحلل السياسي عبدالله اسماعيل وصف الاتفاق بأنه ” اتفاق استسلام كامل من عفاش وتنفيذ كل طلبات الجماعة، بعد الظهور البائس في السبعين وما وصفها بـ” قرصة الاذن” في جولة المصباحي.

وقال اسماعيل في تغريدات ” عفاش يستسلم وما ينقل الينا من صنعاء تختصره عبارة واحدة هدوء يسبق العاصفة، والجميع بما فيهم العفافيش  (انصار صالح )يقرأون ان وراء الصمت هدير”

مختتما ” عفاش يخذل اصحابه للمرة الثانية، عفاش يبيع اتباعه فداءا لرأسه”.

وكان لقاء عقد بين ممثلين عن جماعة الحوثي وحزب صالح، أقر إزالة كل أسباب التوتر التي نتجت مؤخرا في العاصمة صنعاء وعودة الأوضاع الأمنية إلى شكلها الطبيعي قبل الفعاليات التي تمت الأسبوع الماضي، واستمرار التحقيق الأمني ، الذي وصفه اللقاء ب” المتخصص والمهني والمحايد” في الأحداث الأخيرة وعدم استباق نتائج التحقيق من أي جهة .

وكانت مواجهات عنيفة شهدتها منطقة حدة جنوب العاصمة صنعاء والتي تعد معقل صالح، بين مليشيات الحوثي وعناصر من الحرس الجمهوري ، سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفيين أبرزهم خالد الرضي نائب رئيس العلاقات الخارجية بحزب صالح، ومدير مكتب نجله أحمد.

*متابعات المشهد اليمني

رابط مختصر