اقتحموا مستشفى في ولاية جامو وكشمير.. مسلحون بولاية كشمير الهندية يقتلون زعيمًا هندوسيًا

محرر 210 أبريل 2019
اقتحموا مستشفى في ولاية جامو وكشمير.. مسلحون بولاية كشمير الهندية يقتلون زعيمًا هندوسيًا

عدن نيوز - متابعات:

قالت الشرطة الثلاثاء إن مسلحين مجهولين اقتحموا مستشفى في ولاية جامو وكشمير في شمال الهندوقتلوا زعيمًا إقليميًا لجماعة هندوسية مرتبطة بالحزب الحاكم قبل أيام من انتخابات عامة يمثل الأمن قضية رئيسية فيها.

وفرضت السلطات حظر التجول في بلدة كيشوات الواقعة على حدود منطقة كشمير ذات الأغلبية المسلمة والمتنازع عليها بين الهند وباكستان بعد مقتل تشاندراكانت شارما (48 عامًا) وحارسه.

وكان شارما زعيمًا لجماعة راشتريا سوايامسيفاك التي تتمتع بنفوذ وهي المنظمة الأم لحزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه رئيس الوزراء تاريندرا مودي.

وقال الضابط الكبير في الشرطة كيشتوار أنجريز سنج رانا لرويترز ”الحارس الشخصي لشارما قتل في المكان وأصيب هو بجراح خطيرة“. وأضاف رانا أن شارما نقل جوا إلى مستشفى كلية الطب الحكومية في جامو لتلقي العلاج لكنه توفي متأثرًا بجراحه.

وتابع أن السلطات فرضت حظر التجول لأجل غير مسمى في البلدة ونشرت المزيد من القوات في المنطقة لمنع وقوع عنف طائفي.

وشارما هو ثاني قيادي هندوسي في البلدة يقتل منذ نوفمبر تشرين الثاني عندما قتل أنيل بانيهار (52 عامًا) وشقيقه أجيت (55 عامًا).

وستبدأ الانتخابات الهندية يوم الخميس ويمثل الأمن إحدى قضاياها الرئيسية بعد هجوم انتحاري أودى بحياة 40 من قوات الأمن في فبراير شباط وهو الهجوم الذي أعلنت جماعة إسلامية متشددة تتمركز في باكستان مسؤوليتها عنه.

وتسبب الهجوم في اشتباك بين الجارتين النوويتين.

رابط مختصر