تقارير رسمية تكشف عن أول لقاء سوري إماراتي موسع ومعلن في أبوظبي

محرر 222 يناير 2019
تقارير رسمية تكشف عن أول لقاء سوري إماراتي موسع ومعلن في أبوظبي

عدن نيوز - متابعات:

كشفت تقارير رسمية، عن عقد أول لقاء سوري إماراتي، موسع ومعلن، بحضور شخصيات رسمية من الجانبين، بالعاصمة أبوظبي، اليوم الأحد، بعد 8 سنوات من اندلاع الثورة السورية، وأيام من إعادة الدولة الخليجية فتح سفارتها بدمشق.

جاء ذلك في تقرير أوردته، وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، الأحد، مصحوبا بصور من جولة الوفد، الذي ترأسه أمين اتحاد غرف التجارة السورية “محمد حمشو”، وضم نحو 60 من رجال الأعمال وممثلين عن جميع غرف التجارة والزراعة والصناعة والمصدرين.

وجرى عقد لقاء رسمي موسع بين الوفد السوري، وآخر يمثل غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وهو أول نشاط اقتصادي بين البلدين منذ سنوات، حسبما أكد عدد من المشاركين، لـ”سانا”.

وقالت الوكالة السورية، إن وفدا من رجال الأعمال السوريين، جال في مدينة مصدر بأبوظبي واطلع على التجربة الاستثمارية فيها والتي تعتمد على الطاقة النظيفة والمتجددة وتشكل تجمعا سكنيا مستداما وتعد الأولى في هذا المجال بالعالم.

وبحسب “سانا”، من المقرر أن يبحث الوفد، غدا مع أعضاء اتحاد غرف التجارة والصناعة الإماراتي آفاق التعاون وإقامة شراكات استثمارية في مجالات الصناعة والتبادل التجاري والزراعة والسياحة والتطور العقاري والعمراني والطاقة البديلة وقطاعات اقتصادية أخرى.

ونقلت “سانا” عن المدير التنفيذي للتطوير العمراني بشركة مصدر “يوسف باصليب” قوله إن زيارة الوفد للمدينة، تأتي في سياق تبادل الخبرات وتطوير الأعمال المستدامة، معربا عن أمله بمزيد من التواصل مع رجال الأعمال السوريين في العديد من المجالات.

من جهته، أكد رئيس الوفد السوري، أمين السر العام لاتحاد غرف التجارة السورية “محمد حمشو”، أن الزيارة تهدف إلى تفعيل العلاقات التجارية والاستثمارية بين رجال الأعمال في البلدين، خاصة أن سوريا عادت من جديد لتنطلق في مجال عملية البناء والنهوض بالاقتصاد والتي ستجعلها بيئة جاذبة للاستثمار لجميع المستثمرين.

ولفت “حمشو” إلى أن سوريا خلال العامين القادمين ستشهد أعلى معدلات نمو اقتصادي للتنمية والاستثمار وعلى كل الصعد.

بدوره، وصف رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها، “سامر الدبس”، زيارة الوفد إلى الإمارات والتي أتت بدعوة من اتحاد غرف التجارة والصناعة الإماراتي “بالمهمة جدا”.

وأشار إلى الاهتمام الكبير من اتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات العربية المتحدة بإقامة شراكات استثمارية والمساهمة بالمشاريع الصناعية في سوريا، لافتا إلى أن رجال الأعمال الإماراتيين راغبون بالاستثمار في سوريا.

وقال عضو غرفة تجارة حلب، “فواز العجوز”، إلى أن اللقاءات التي جرت خلال الزيارة مع عدد من الاقتصاديين في الإمارات سادتها أجواء إيجابية.

وكان وفد من “شركة داماك العقارية الإماراتية” قد زار الشهر الماضي دمشق، حيث التقى مع عدد من الشركات العاملة في مجال العقارات.

وأعادت الإمارات، نهاية العام الماضي، فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، بعد إغلاق دام 8 سنوات.

ووفق بيان لوزارة الخارجية الإماراتية أوردته وكالة الأنباء الرسمية “وام”، “أعلنت أبوظبي عودة العمل في سفارة الدولة بالعاصمة السورية دمشق”.

وفي عام 2011، أغلقت الإمارات سفارتها في دمشق عقب اندلاع الثورة في سوريا وتعامل النظام العنيف معها.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أبدت حكومة النظام السوري ترحيبها بأي خطوة عربية باتجاه عودة السفارات إلى دمشق، وتفعيل عملها من جديد، بعد سنوات من إغلاق عدد من سفارات الدول العربية بعد بدء الحرب في سوريا.

رابط مختصر